• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

تكريم الفائزين وأهم اخبار ملتقى الكويت الثالث للتشكيل الخليجي ويتضمن جائزة د.سعاد الصباح 2012

ماتناقلته بعض الصحف عن فعاليات الملتقى الكويت الثالث للتشكيل الخليجي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عواطف متابعة تشكيلية الفائزين بالمرتبة الأولى في جائزة د. سعاد الصباح الابداعية

1- غادة الحسن المملكة العربية السعودية

2- علي الخميس مملكة البحرين

3- فهد المسباح دوله الكويت

4- محمد المزروعي دولة الامارات العربية المتحدة

الفائزين بالمرتبة الثانية في جائزة د سعادالصباح الابداعية

1- موضي الهاجري دوله قطر

2- عبدالله الزيد دوله الكويت

3- مياسة السويدي مملكة البحرين

4- عبدالله العتيبي دوله الكويت

5- ريا المنجي سلطنة عمان

6- احمد جوهر دوله الكويت

7- أمل فلمبان المملكة العربية السعودية

8- يوسف ابراهيم المملكة العربية السعودية

9- راديكا هملاي سلطنة عمان

10- عدنان الأحمد- مملكة البحرين

الفائزون المكرمون بجائزة د.سعاد الصباح الابداعية

1- علي المحميد وبلقيس فخرو مملكة البحرين

2- عبيد سرور وخلود الجابري دولة الامارات

3- عواطف آل صفوان المملكة العربية السعودية

4- فواز الدويش وحسين المبارك دوله الكويت


حفل تكريم الفائزين بجوائز ملتقى الكويت الثالث للتشكيل الخليجي
تضمن الإعلان عن إطلاق جائزة سعاد الصباح لإبداع الطفل
النهار- مريم عبدالرزاق

image

الت الشيخة الدكتورة سعاد الصباح «يا سفراء دولة اللون، والحلم، والأمنيات.. ويا أصحاب الاحساس الأرهف، واقتراحنا الأجمل لدنيا أفضل، وشاطئنا الذي نسافر اليه هربا من ضجيج آلات الصناعة والطباعة والتصريحات ودهاليز السياسة.. أنتم تؤرخون لأوطانكم كما فعل بيكاسو، ومايكل أنجلو، وعبدالهادي الجزار وكل من جعل فنه سماء مفتوحة وفضاء من الحرية، كم أشعر بالانتماء وأنا أقف بينكم».

جاء ذلك خلال كلمة ألقتها د. الشيخة سعاد الصباح خلال الحفل الذي أقيم في الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية لتكريم الفنانين الفائزين بجائزة الشيخة سعاد الصباح للتشكيل الخليجي 2012 التي استقطبت في دورتها الثالثة مشاركة 80 فنانا وفنانة من الكويت ودول الخليج عبر عرض 150 عملا فنيا متباينة الأحجام والتقنيات كألألوان اللاكريليكية والزيتية والمائية الى جانب أعمال النحت والفيديو آرت.

وأشارت الى ان الهدف من هذه المسابقة والدافع الرئيس لاطلاقها هو اتاحة الفرصة للفنانين التشكيليين من شتى المدارس والاتجاهات في الفن الخليجي لتبادل الأفكار والآراء والخبرة، وافساح المجال للمنافسة الشريفة بين الفنانين، بما يسهم في صقل الفن التشكيلي المعاصر وتوظيفه في خدمة الانسان العربي. ومن جانبه استهل رئيس الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية ورئيس اتحاد جمعيات الفنون التشكيلية الخليجية نائب رئيس الرابطة الدولية للفنون عبدالرسول سلمان كلمته بالاعلان عن أطلاق جائزة اضافية جائزة سعاد الصباح لابداع الطفل وهي جائزة مضافة تهدف الى اكتشاف الميول الفنية لدى الأطفال وابراز مواهبهم وتطوير قدراتهم وتكريم المميزين، مثمنا للشيخة الشاعرة سعاد الصباح لاحتضانها ورعايتها ودعمها للمبدعين بوصفهم جزء من حركة بناء المجتمع ونموه في ظل حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه.

اعتبر سلمان ان جائزة د. سعاد الصباح الابداعية اضاءة جديدة على المشهد التشكيلي الخليجي وتجاربه وأساليبه المتنوعة وأجياله المتصلة ومناسبة متجددة لاكتشاف المواهب.

وقال سلمان: «في هذا الملتقى نتوقف عند الطريقة التي يسجل فيها الفنانون أفكارهم ورؤياهم الذاتية تدفعنا للتوقف والتأمل والبحث في ربط الحركة التشكيلية العربية في الخليج العربي بالتيارات العالمية مما لا ينفي خصوصيتها وارتباطها بالبيئة العربية. لأننا كما نعرف ان المحلية هي الطريق الى العالمية اذ ان الفن ليس ملكا لبلد معين بل هو ارث الانسانية». هذا وقد بدأت الفعالية بجولة قامت بها صاحبة الجائزة الشيخة الدكتورة سعاد الصباح برفقة ابنتيها أميمة وشيماء عبدالله المبارك الصباح ورئيس وأعضاء الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية وجمهور كبير ضم بين أطيافه الفنانين التشكيليين من الكويت ودول الخليج العربي والى جانب المهتمين بمتابعة الحركة التشكيلية في المنطقة، ومن ثم قامت لجنة التحكيم والتي ضمت في عضويتها كل من د. صالح الخطاب، ود. فؤاد المغربل وصالح الزاير من المملكة العربية السعودية، وعلى المحميد من مملكة البحرين، ويوسف أحمد من دولة قطر بالاعلان عن أسماء الفائزين بجائزة ملتقى الكويت الثالث للتشكيل الخليجي برعاية الدكتورة سعاد الصباح للعام 2010، وجاء ترتيبهم على النحو الآتي:

أسماء الفائزين بالمرتبة الأولى:

غادة الحسن من المملكة العربية السعودية، علي خميس من مملكة البحرين، فهد المسباح من دولة الكويت، ومحمد المزروعي من دولة الامارات العربية المتحدة.

أسماء الفائزين بالمرتبة الثانية:

موضي الهاجري - قطر، عبدالله الزيد الكويت، مياسة البحرين، عبدالله العيبي الكويت، ريا المنجي عمان، أحمد جوهر الكويت، أمل فلمبان، ويوسف ابراهيم- السعودية، راديكا هملاي عمان، عدنان الأحمد البحرين.

وفي ختام الحفل قام رئيس الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية بتقديم درع تكريمية للشيخة الشاعرة د. سعاد الصباح ومن ثم دعي جميع الضيوف الى افتتاح البوفيه المقام على شرفهم.

image

الانباء

خلال ملتقى الكويت للتشكيل الخليجي الثالث ويتضمن جائزة د.سعاد الصباح 2012

سعاد الصباح للمشاركين: أنتم الذاكرة الخضراء التي تحفظنا من التصحّر
سلمان: جائزة د.سعاد الصباح تعتبر إضاءة جديدة على المشهد التشكيلي الخليجي

لميس بلال

قالت د.الشيخة سعاد الصباح «يذهب السياسيون وصناع الحروب.. وتذهب الجيوش والمؤتمرات.. وتفنى التصريحات وتصرح اللوحة والقصيدة: تقول لهم: انكم زائلون.. واني باقية».

جاء ذلك في كلمة قالتها مساء امس الاول في الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية خلال الدورة الثالثة لملتقى الكويت للتشكيل الخليجي والذي يستمر لمدة ثلاثة ايام ويتضمن جائزة ومسابقة الدكتورة سعاد الصباح للتشكيل الخليجي.

واضافت الصباح خلال كلمتها «ان الفن التشكيلي بشتى انواعه، هو تعبير انساني عن العالم الذاتي للفنان وعلاقته بعالمه المحيط به ويعكس مدى تعمقه في فهم موضوعات وشؤون هذا العالم، كما انه في نفس الوقت له اسلوبه في التفاعل معه والارتقاء به، وتحصينه بالقيم الانسانية والاخلاقية والاسهام في معالجة مشاكله في سبيل بناء مجتمع انساني حيوي متمدن، وهذا لا ينطبق على الفن التشكيلي وحده وانما على جميع الفنون والانشطة الابداعية الانسانية.

واشارت ان المسابقة تتيح الفرصة للفنانين التشكيليين الكويتيين والخليجيين لتبادل الفكر والراي والخبرة وتفسح مجالا للمنافسة الشريفة بينهم بما يسهم في صقل الفن التشكيلي المعاصر وتوظيفه في خدمة الانسان العربي «وهذا هو الهدف الرئيسي من هذه المسابقة والدافع الرئيسي من تنظيمها».

كما اشادت الدكتورة سعاد الصباح بالجهود المبذولة لتنظيم الملتقى من قبل الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية والفنانين المشاركين من الخليج العربي ولجنة التحكيم واوضحت ذلك خلال كلماتها الشعرية حين قالت لهم:

أيها الاحباء.. الاجلاء..

يا سفراء دولة اللون، والحلم، والامنيات

يا اصدقاء النقاء، ويا ربيعنا المتجدد

وقالت للفنانين المشاركين:

يا اصحاب الاحساس الارهف

ايها المبدعون الرائعون

كل عام وانتم الذاكرة الخضراء التي تحفظنا من التصحر

كما كان لرئيس الجمعية عبدالرسول سلمان كلمة للحضور اوضح فيها حرص الجمعية على دعم الثقافة ايمانا منهم بان الفن قيمة حضارية يؤكد الهوية ويؤمن الحوار والتواصل بين الافراد والجماعات، كما عبر عن فخر الجمعية باستضافة نخبة من مبدعي التشكيل من دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية تمثل تجاربهم البصرية تنوعا ثريا ومتفردا ونادرا.

واضاف سلمان «ان المحاولات التشكيلية الخليجية منذ تأسيس الحركة التشكيلية في منتصف القرن الماضي لم تكن بمعزل عن تصاعد الوعي السياسي والاجتماعي فلا غرابة اذا ارتبط النتاج الخليجي بكل اشكاله في التركيب الفني ونظرته تجاه الموضوع».

وعن اهمية الملتقى قال سلمان «هذا الملتقى يأتي كمنجز جديد نتجاوز به الحركة نفسها مما يعد خطوة واسعة للابداع الخليجي العربي».

وعن الاعمال المعروضة قال سلمان «تشكل الاعمال المعروضة جانبا من الاساليب الفنية التي تزدهر ضمن حركة الفن التشكيلي العربي المعاصر، وهي مع تنوع مستواها التقني وموقفها الفكري تعكس خبرات الفنان الخليجي ازاء مسألة الفن ليس كمظهر شكلي، وانما كتجربة روحية معيشة».

الجدير بالذكر انه تمت مشاركة 80 فنانا وفنانة من الكويت ودول الخليج العربي من خلال 150 عملا فنيا، وجاءت النتائج بعد الحفل للجائزة الاولى بفوز كل من الفنان فهد المسباح من الكويت، الفنان محمد المزروعي من الامارات، الفنان علي خميس من البحرين، الفنانة غادة الحسن من السعودية.

اما عن الجائزة الثانية ففاز بها من الكويت كل من الفنان عبدالله الزيد، احمد جوهر، وعبدالله العتيبي، ومن البحرين عدنان الاحمد ومياسة السويدي، من السعودية امل فلمبان ويوسف ابراهيم ومن عمان راديكا هملاوي وريا المنجي ومن قطر موضي الهاجري.
image

image

image

الرأي
افتتحت ملتقى الكويت الثالث للتشكيل الخليجي ووزعت جوائز مسابقتها

سعاد الصباح: يذهب السياسيون والجيوش وتبقى القصيدة والفنون
image
كتب المحرر الثقافي |

افتتح في الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية ملتقى الكويت الثالث للتشكيل الخليجي في حضور الشاعرة الدكتورة سعاد الصباح وذلك مساء الاحد الماضي بالاضافة الى توزيع الجوائز على الفائزين في مسابقة سعاد الصباح الابداعية. وشارك في معرض الملتقى 80 فنانا وفنانة من مختلف دول الخليج، بأكثر من 150 عملا فنيا منهم 84 من الكويت بـ 88 عملا تشكيليا و31 فنانا من الخليج بـ 61 عملا. وعقب افتتاح المعرض قال رئيس الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية الفنان عبدالرسول سلمان: «ان حرصنا على دعم الثقافة هو ايماننا بأن الفن قيمة حضارية يؤكد الهوية ويؤمن الحوار والتواصل بين الافراد والجماعات».
واضاف «ان جائزة الدكتورة سعاد الصباح الابداعية هذه الجائزة تعتبر اضاءة جديدة على المشهد التشكيلي الخليجي وتجاربه المتعددة واساليبه المتنوعة واجياله المتصلة ومناسبة متجددة لاكتشاف المواهب.
كما شهدنا في التجارب المعروضة في هذا الملتقى لرموز التشكيل العربي بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية فإنها تؤكد فكرتها حول التصور الحسي للعالم والذي يميز المرحلة المعاصرة في هذا القرن.
وقال سلمان: «في هذا الملتقى نتوقف عند الطريقة التي يسجل فيها الفنانون افكارهم ورؤياهم الذاتية تدفعنا للتوقف والتأمل والبحث في ربط الحركة التشكيلية العربية في الخليج العربي بالتيارات العالمية ما لا ينفي خصوصيتها وارتباطها بالبيئة العربية، لأننا كما لا نعرف ان المحلية هي الطريق الى العالمية اذ ان الفن ليس ملكا لبلد معين بل هو تراث الانسانية». في الاعمال المعروضة نستشف الحضور الفني المتوهج حيث تعامل الفنانون مع الموضوعات بكل الجدية، والتفاني الجمالي والنفسي، وكأنهم جعلوا من البيئة والانسان والوجه والطبيعة والصحراء والرمال ايقونات خاصة مليئة بالاسرار والغموض. واستطرد قائلا: «كما شهدنا في هذا الملتقى كيف استطاع كل فنان ان يكون متمكنا من ادواته ومواده في الرسم والنحت والخطط والالوان والاشكال وتنغيم المساحات التي يعالجها متحركة داخل منظوماتهم المكانية التي تفرضها مرآة الحياة في البيئة وهي توحي بالمعاصرة والعلاقات الانسانية حيث حنين للأمكنة وما تبوح به من الاضواء والظلال من متعة ونشوة تجعلها في اعيننا كأنها احتفالات تحدث في حيثيات اللوحة وفي تفاصيلها الدقيقة التي تنتظم في لونية متراكبة بعضها فوق بعض بتقنيات فيها مهارة البساطة وحرفتها.
وختم قائلا: «كل الشكر والتقدير والامتنان للدكتورة الشاعرة الشيخة سعاد الصباح لاحتضانها ورعايتها ودعمها للمبدعين بوصفهم جزءا من حركة بناء المجتمع ونموه في ظل حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه». وألقت الشاعرة الدكتورة سعاد الصباح كلمة ذات طابع ادبي جميل اشادت فيها بالفنون التشكيلية لتقول: «انني في هذه الرحلة كلما طرقت باب فكرتي فتحت لي بوابة اللون وكم من مرة وقفت تحت شلالات الشعر وخرجت مبللة بعلب الألوان المائية والزيتية، فتتبدل لغة الشعر الى الألوان».
واضافت «كم اشعر الحب والانتماء وانا اقف بينكم يا اصحاب الاحساس الاجمل» وقالت بتأكيد «يذهب السياسيون والجيوش والمؤتمرات وتبقى القصيدة والفنون».
وقالت الشاعرة سعاد الصباح: «ان الفن التشكيلي وشتى الفنون الانسانية الاخرى هي تعبير انساني عن العالم الذاتي للفنان، وعلاقته بعالمه المحيط به، ويعكس مدى تعمقه في فهم موضوعات وشؤون هذا العالم، كما انه في الوقت نفسه له اسلوبه في التفاعل معه والارتقاء به، وتحصينه بالقيم الانسانية والاخلاقية والاسهام في معالجة مشاكله في سبيل بناء مجتمع انساني حيوي متمدن».
ثم كشف سلمان في حفل توزيع جوائز الشاعرة الدكتورة سعاد الصباح عن الاعلان عن جائزة اطفال الخليج، التي اقرتها سعاد الصباح وستبدأ بداية من السنة المقبلة.
وتنوعت المشاركات في المعرض لتشمل الكثير من الاعمال الفنية، التي تتواصل مع الواقع والخيال معا، وذلك عبر اعمال متنوعة في اساليبها واشكالها وكذلك اجيال فنانيها، وبالتالي فقد ساهم هذا المعرض في تعريف الجمهور بالمستوى الراقي الذي وصلت اليه الفنون التشكيلية الخليجية.

تكريم... وتوزيع الجوائز

كرمت الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية عددا من الفنانين الخليجيين نظرا لدورهم المهم في تطوير الحركة التشكيلية وهم:
بلقيس فخرو من البحرين، وامل العاثم من قطر، وعبيد سرور من الامارات، وعواطف آل صفوان من السعودية، وعلي المحميد من البحرين، وخلود الجابري من الامارات، وحسين المبارك وحرمه من الكويت، وفواز الدويش من الكويت. واجتمعت لجنة تحكيم جائزة الدكتورة سعاد الصباح الابداعية المتكونة من مدير ادارة الفنون التشكيلية السعودية في الرياض الدكتور صالح الخطاب والملحق الثقافي السعودي في روما الدكتور فؤاد المرغبل، وعضو هيئة التدريس في جامعة الملك فيصل في السعودية الدكتور صالح آل زاير، معلنة عن اسماء الفائزين بالجائزة الاولى وهم:
موضي الهاجري من قطر، وعبدالله الزايد من الكويت، ومياسة السويدي من البحرين، وعبدالله العتيبي من الكويت، وريا المنجي من عمان، واحمد جوهر من الكويت، وامل فلمبان من السعودية، ويوسف ابراهيم من السعودية، وصديقة هملان من عمان، وعدنان الاحمد من البحرين.
وحصل على الجائزة الاولى كل من:
غادة الحسن من السعودية، وعلي خميس من البحرين، وفهد المسباح من الكويت، ومحمد المزروعي من الإمارات.


القبس
فتتحت ملتقى الكويت للتشكيل الخليجي3
سعاد الصباح: الفن ذاكرة تحمينا من التصحر

image
«يا سفراء دولة اللون والحلم والأمنيات»، بهذه الكلمات استهلت الشيخة د. سعاد الصباح كلمتها الموجهة إلى الفنانين والفنانات المشاركين في ملتقى الابداع الخليجي الثالث الذي افتتح برعايتها أمس الأول في الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية، بحضور عبد الرسول سلمان رئيس الجمعية. الملتقى شارك فيه 80 فنانا وفنانة من دول مجلس التعاون الخليجية عرضوا 150 عملا تشكيليا تراوحت بين اللوحات التشكيلية والمنحوتات والأعمال المركبة، التي تؤكد على رسوخ الحركة التشكيلية في الخليج، وقدرة الفنان على الحوار مع بيئته، والاطلالة أيضا على مستجدات الثقافة العالمية والتفاعل مع رؤاها.

وقد شهد حفل الافتتاح توزيع جوائز د. سعاد الصباح التي أعلنت عن تخصيص جائزة جديدة لإبداعات أطفال الخليج بحلول مارس المقبل 2013.



إضاءة جديدة

في كلمته وجه عبد الرسول سلمان الشكر إلى د. سعاد الصباح على رعايتها للملتقى، واعتبر جائزتها إضاءة جديدة على المشهد التشكيلي الخليجي وتجاربه المتعددة وأساليبه المتنوعة وأجياله المتصلة. وبخصوص المعرض قال سلمان ان الاعمال المعروضة يستشف منها الحضور الفني المتوهج، حيث تعامل الفنانون مع الموضوعات بكل الجدية والتفاني الجمالي والنفسي وكأنهم جعلوا من البيئة والانسان والوجه والطبيعة والصحراء والرمال أيقونات خاصة ممتلئة بالأسرار والغموض.

وأكد سلمان على ما توحي به الأعمال المشاركة في الملتقى من توخي المعاصرة وتثمين العلاقات الانسانية، «حيث الحنين للأمكنة وما تبوح الأضواء والظلال من متعة ونشوة، تجعلها في أعيننا كأنها احتفالات تحدث في حيثيات اللوحة وفي تفاصيلها الدقيقة».



امرأة من هذا الوطن

بكلمات شاعرة مؤثرة حيّت د. سعاد الصباح الفنانين «باسم امرأة من هذا الوطن حاربت طويلا وهي تحمل القلم سيفا والريشة درعا.. والحرية قضية.. باسم امرأة كم من مرة سمعت ضجيجا في دمها ينبئ بولادة قصيدة..ولكن فكرة تخطفها إلى ساحل اللون.. إنها لعبة القلم والريشة التي لا تنتهي».

واعتبرت د. سعاد الصباح في كلمتها أن الفن هو الأبقى من ضجيج الساسة والسياسة، وأن الفنانين هم حماة الذاكرة من التصحر، وأن إبداعهم هو المؤرخ الحقيقي للأوطان، وهو ما فعله كبار الفنانين في العالم الذين جعلوا من فنهم «سماء مفتوحة وسريرا من الألوان وفضاء من الحرية»، مؤكدة أنها إلى هذا العالم تنتمي «وقد تبدلت عندي لغة أوزان الخليل بلغة التشكيل».



تكريم

وقد شهد الحفل تكريم عدد من التشكيليين الذين أسهموا في الحراك التشكيلي الخليجي وهم:

بلقيس فخرو من البحرين، وأمل العاثم من قطر، وعبيد سرور من الامارات وعواطف آل صفوان من السعودية، وعلي المحميد من البحرين، وخلود الجابري من الامارات، وحسين المبارك وحرمه من الكويت، وفواز الدويش من الكويت.

وقد أعلن فؤاد المغربل الملحق الثقافي للمملكة العربية السعودية بروما، عضو لجنة التحكيم، عن نتائج مسابقة جائزة سعاد الصباح حيث فاز بالجائزة الثانية الفنانون:

موضي الهاجري (قطر)، عبدالله الزيد (الكويت)، مياسة السوديدي (البحرين)، عبدالله العتيبي (الكويت)، ريا المنجي (سلطنة عمان)، أحمد جوهر (الكويت)، أمل فلمبان (السعودية)، يوسف إبراهيم ( السعودية) راديكا هملاي (سلطنة عمان)، وعدنان الأحمد (البحرين).

أما الجائزة الأولى فقد فاز بها الفنانون:

غادة الحسن (السعودية)، علي خميس (البحرين)، فهد المسباح (الكويت)، محمد المزروعي (الإمارات).
بواسطة : الإدارة
 0  0  1.1K

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية