• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

همس الحرف وصخب الألوان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الوطن-أمل عثمان كاتبة سعودية سر جماله في طواعيته وسر تألقه في مرونته.. هو حالة من الجمال المتفرد.. ألقه خالد على مر الزمن وفتنته حاضرة متلونة بروح العصر بسحر قديمه وحداثته الأنيقة.
إنه الحرف العربي الذي استمد حضوره الفني القوي من قداسة النص القرآني الكريم عندما تسارع الناسخون لتجميل خطوطهم إكراما وتقديسا لآيات القرآن. ومن هنا كانت بذرة الخطوط العربية متعددة المذاهب التي ألبست الكتابة بعدا جماليا مميزا.
تطور الفن الحروفي وامتد إلى الاحتفاء اللوني بالكلمة المقدسة، فنجد لوحات تحتفي بآية كريمة أو بلفظ الجلالة أو حتى بأقوال مأثورة لها بعد ديني أو عمق فلسفي.
غير أن الفن الحروفي لم يكن بمعزل عن نهضة الفن التشكيلي وتطوره، بل رافقه وازدهر به، وفي بعض الأحيان كان له السبق والصدارة على حوامل الرسم الأوروبية.
ولأن الحرف تكوين تجريدي في أصل رسمه، فقد تصدر الحرف العربي أثمن اللوحات التجريدية لفناني العالم العربي.. وبقيت اللوحة التجريدية في مجتمعنا العربي معزولة ونخبوية مهما حاول المتلقي العادي فك غموضها.
وحين أتى الحرف العربي بانسيابيته ومرونته وتصدر جزءا من اللوحة التجريدية العربية، كسر الحاجز الذي بقي لأزمان حائلا دون تذوق هذا النوع من الرسم بشكل جاد.
ووظف فنانو المدرسة التجريدية الحرف العربي بأكثر من وجه. كأن يحتضن اللوحة كخلفية منمنمة من الحروف، أو أن يتصدر الوسط والحدث اللوني يدور من حوله، أو أن يمتزج بالحشود كما في لوحات أحمد معلا صاحب الفكر المسرحي في الرسم، والذي لم يتخل عن حشوده حتى عندما أبدع لوحاته الحروفية، حيث نلمس في أعماله احتشاد الحروف في مظاهره لونية تبعث على الدهشة والتساؤل. الحرف العربي في اللوحة التجريدية مفرغ من المحتوى المقروء، لهذا ترك مساحة شاسعة ومريحة للمتلقي بأن يتأمل ويضفي عليها من إحساسه ورؤيته الخاصة.
وبهذا استطاع الحرف العربي أن يحظى بقبول واسع على المستوى العالمي، ولدينا مثلا من فناني الغرب الذين تبنوا الحرف العربي في أحدث الفنون المعاصرة، الفرنسي الشاب جوليان بريتون في لوحات فن الرسم الضوئي القائمة في أسسها الجمالية على الحرف العربي المفرغ من نغمته الصوتية.
يأتي الفنان السوري محمد غنوم كأحد أجمل الحروفيين الحداثيين العرب، الذي أبدعت ريشته عاصفة حروفية لونية سواء بالحرف التجريدي أو بالكلمة المتكررة، كصدى حضرة صوفية خاشعة، أو كجمل متداخلة الأطراف تبدو كغابة تدفعنا للتوغل في جمالها.
حين نلمح بطرف أعيننا لوحة حروفية تجبرنا على تأملها وقراءة سر جمالها رغما عن ذائقتنا؛ ذلك أن الحرف العربي يعيدنا لكل ما هو إسلامي قرآني ومقدس، فنبذل أمامها ما تستحق من خشوع.
بواسطة : الإدارة
 0  0  617

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية