• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

رياض العسكر فنان من الفرات يخلد الثورة في رسوماته

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
العربية نت - الرياض - مأمون السليمان كوفئ في صغره بـ200 ليرة فهجر الرسم لـ 17 عاماً
يعبّر تفجّر الإبداع في سوريا التي كساها اللون الأحمر عن رفض الكثير من الفنّانين للعنف والقتل وإهدار الكرامة، وإصرارهم على المشاركة في الثورة انتصاراً لشعبهم، وفي ما يتخطّى الجماليات الفنّية تحوّل عملهم إلى فعل مقاومة يومية للطغيان، ولعل ما تعرض له الكثير من الفنانين السوريين أمثال علي فرزات والقاشوش زاد عزيمتهم وإصرارهم لنيل الحرية.imageأيقظت الثورات العربية حسّاً إبداعياً وتعبيراً فنّياً يواكب الربيع العربي، انتشرت الأعمال الفنية، من الفن التشكيلي والموسيقى والأغاني إلى الأفلام ، أبدع الفنانون في سوريا وأخذوا أبعاداً غير مسبوقة في جمالياتها وسعة خيالها، من سخرية ومزج بين الجد والهزل، لوحات أبكتنا تارة وأضحكتنا تارة أخرى.
رياض العسكر إنسان بسيط ترافقه هوايته منذ الطفولة، وهي الرسم، حيث وجد ضالته فيها واحتواء معاناته، وباعتباره ولد في سرير الفرات كان ينهل من اللوحات التي يجسدها الفرات.
توثيق للثورة
imageويضيف: الفنان يواكب الثورة من خلال مرسمه موثقاً أحداث الثورة وما يجري على ساحتها من حراكٍ، كالمظاهرات واستشهاد الثوار وما يلحق بالأمكنة من دمار، ويستشرف ما تختلج به مخيلته من نصر.. أو ..أو من خلال رؤى تفرزها الريشة على بياض اللوحة، وكنت أحد الفنانين الذين أتابع بدقه وأرسم ولدي العديد من اللوحات شاهدة على الثورة منذ انبثاقها إلى الآن.image
حلب الشهداء

يعود بنا العسكر لأيام الطفولة ويقول: إنه نال جائزة المحافظة للرسم التشكيلي، ويتذكر أنه كان يعيش لحظة من التفاؤل بالمستقبل بسبب الجائزة ليصطدم بالواقع المرير، عندما ذهب للتكريم تفاجأ العسكر بـ 200 ليرة سورية من محافظ المدينة تقدم له كجائزة عن لوحته، ويضيف بأن الجائزة لم تغط ثمن علبة الألوان التي لون بها بياض اللوحة، وبعد هذه الواقعة هجر المرسم 17 عاما، ويحمل النظام السوري سبب هجره لمرسمه لضعف الدعم وتقدير جهود الأطفال المبدعين، ليعود من جديد وهو يحمل شعلة من الحماس والثورة ليبثها على بياض لوحاته.
الفن والإبداع والثورةimageدير الزور الأحرار

العلاقة الوثيقة هي عندما تشتعل الثورة وتنهض لتلبية ما يختلج بروح الفنان من آراء وأهداف وطموحات وتحقيق حريته المنشودة.. تصبح الثورة هي المنارة التي تقود الفنان إلى رحاب الحرية وفضاءاتها اللامحدودة، والإبداع يحتاج دائماً إلى إرهاصات تشعل فتيل اتقاده لتفجير الطاقات الكامنة الخفية في داخل الفنان، وجاءت الثورة لتضرم نار الإبداع وتفجر كوامنه لدى كل الفنانين والمبدعين على حدٍ سواء.. وأنا واحدٌ منهم.

رسالتي من خلال لوحاتي هي أن أكون شاهداً على الثورة أميناً على تدوين أحداثها بكل أمانة وإخلاص، لأن اللوحة وثيقة تجسدها الريشة واللون تنطق عن حدث ما.. في زمن ما رغم صمتها.. تقرؤها الأجيال المعاصرة واللاحقة، وتعتبر وثيقة تاريخية تعبيرية فنية لها خصوصيتها بين كل الفنون الأخرى.
الوصوليون.. الوطن أولاً
image
جامعة الحرية - حلب
يأمل أن تنتصر الثورة لأنها ستكون بوابة الحرية والأمل المنشود المرتقب لكل السوريين الأحرار بعد ظلم امتد أكثر من خمسين عاماً تحت حكم دكتاتوري قاده الأسد وشبله، ومعاناة شهدت كل أنواع الذل والقتل والتنكيل والاعتقال للعقول الحرة المفكرة والمثقفة والمبدعة من أبناء الشعب السوري.

لكل ثورة مفرزاتها حسناتها وسيئاتها هناك الكثير ممن يحاولون التسلق على منهج الثورة الحر، ولكن في النهاية لا يصح إلا الصحيح، والكذب حبله قصير والزمن كفيل بتنقية الثورة من شوائبها والوصوليون سيذوبون في نيسان الثورة

بواسطة : الإدارة
 0  0  1.3K

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية