• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

التشكيلي ياوز: استقالتي من فنون جدة أتاحت لي الفرصة للتفرغ لأعمالي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
المدينة-خير الله زربان - جدة  لئن كانت تجربة الفنان التشكيلي نذير ياوز قد حققت نجاحات واضحة في الساحة التشكيلية السعودية من واقع فوزه بالعديد من جوائز المسابقات المطروحة في الساحة، وآخرها فوزه في معرض الفن المعاصر، فإن استقالته الأخيرة من منصب المشرف على الفنون التشكيلية بفرع جمعية الثقافة والفنون بجدة كشفت عن رؤية متقدمة لما يجب أن يكون عليه من يتولى العمل العام، وحتمية إعطاء الفرصة للآخرين دون تمسك بالمنصب لأجل المنصب فقط، فعن هذه الاستقالة يقول ياوز: في الآونة الأخيرة وبعد أن تم تشكيل لجنة لإعادة هيكلة جمعية الثقافة والفنون، وإنشاء إدارة عامة لها، وتوجه الإدارة العامة ومجلس الإدارة إلى تجديد دماء العاملين فيها؛ خاصة في اللجان التي أمضى المسؤولون عنها أكثر من ثماني سنوات، فقد ارتأيت أن أقدم استقالتي، رغم قلة سنوات عملي والتي لم تتجاوز أربع سنوات ونيف، وذلك لترك المجال لزملاء آخرين، كما قمت بترشيح مجموعة ممن أرى فيهم القدرة على العمل.. وأشير هنا إلى أنه وبعد أن قدمت استقالتي من جمعية الثقافة والفنون بفرع جدة تحدث معي أخي الزميل المهندس سامي الدوسري عن وضع بيت الفنانين التشكيليين وما وصل إليه في الوقت الراهن، ونقل إليَّ حاجة البيت لجهودي، ولدعم البيت من أصحاب الخبرة، وقام بترشيحي وتعييني أمينًا عامًا للبيت، وبعد ستة أشهر تم تعييني نائبًا لرئيس البيت، وتكمن مهامي في رسم الخطة العامة وتحديد البرامج والدورات بعيدًا عن الأمور المالية للبيت.
وما زال تواصلي بالجمعية على خير ما يرام.
استقالة نذير من الجمعية أتاحت له الفرصة للتفرغ لأعماله، ويبرز ذلك بقوله: في الحقيقة قلة مشاركاتي في الساحة المحلية في الفترة السابقة يعود بسبب انشغالي بالعمل في الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون بفرع جدة، والذي كنت أعطيه جل جهدي في تقديم كل ما يسر أعضاء لجنة الفنون التشكيلية من تنظيم للمعارض الشخصية والجماعية وبرامج الخط العربي ومسابقات رسوم الأطفال طوال الخمس سنوات السابقة؛ ولكني في هذه الفترة وبعد أن قدمت استقالتي من الجمعية للتفرغ لفني الشخصي، وحاليًا أستعد لإنهاء وتشطيب الأعمال الفنية لإقامة معرضي الشخصي.

فوز واعتزاز
حول مشاركته في معرض الفن المعاصر وفوزه بإحدى جوائزها يضيف ياوز بقوله: قدمت في هذه المسابقة ثلاث لوحات تشكيلية في الاتجاه التجريدي من تجاربي الأخيرة، التي سعيت من خلالها لتقديم أفضل وأرقى إنتاجي في هذا المجال والذي يمثل البيئة، فكانت الأولى تحكي عن جدة عروس البحر الأحمر، واللوحتان الأخريان كانتا تحكيان عن الطبيعة، وجميعها بأسلوب تجريدي يستطيع كل مشاهد مثقف أن يتجول داخل ألوانها ومساحاتها وخطوطها، ولله الحمد والشكر على نعمه فبتوفيق من الله عز وجل حققت المركز الثاني في الوطن في عيون الفوتوغرافيين والتي نظمتها وزارة الثقافة والإعلام لعام 1431هـ، وفي السنة الثانية حققت المركز الثاني في مسابقة السفير التشكيلية في دورتها الرابعة والتي نظمتها وزارة الخارجية لعام 1432هـ، وفي هذا العام حققت المركز الثاني في الفن السعودي المعاصر لعام 1433هـ، فسعادتي لا توصف بالفرح والاعتزاز بمثل هذه الجائزة التي تمثل أحد أقوى المسابقات التي تنظمها وزارة الثقافة والإعلام ممثلة في إدارة الفنون التشكيلية وهذا دافع قوي لأن أقدم المزيد من الإبداعات في إنتاجي القادم بإذن الله.
فشل غير متوقع
وينتقل نذير بالحديث عن تجربته في انتخابات جمعية التشكيليين وعدم نجاحه فيها وتوقعاته للجمعية بعد التشكيل الجديد قائلاً: كانت مشاركتي في الانتخابات لهدف تقديم المستوى الراقي، لكونها جمعية متخصصة في مجال الفنون التشكيلية، ولم أحظ بأصوات كافية رغم تباين الأصوات التي حصلت عليها بين أقراني وزملائي المرشحين بمجلس الإدارة، مع توقعي لتحقيق أصوات أعلى، ولكن كان الفوز لزملائي والذين أتوقع منهم تقديم ما هو جيد ويثري الحركة التشكيلية بجدة، ورغم الهدوء القائم من فرع جمعية التشكيل بجدة لا علم لي بسبب ذلك هل هو من أعضاء مجلس إدارة جدة أم من جمعية التشكيل الأم أم هي أسباب أخرى لا أعلمها.
بواسطة : الإدارة
 0  0  495

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية