• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

باحشوان.. "كاتب" الأمهار منذ نعومة أظفاره

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الوطن-: أبها: علي مرزوق تعد صناعة الأختام من الصناعات القديمة إذ عُثر على مجموعة أختام تعود إلى الفترة الدلمونية التي امتدت حضارتها على طول الساحل الشرقي من الجزيرة العربية، ويعود تاريخها إلى نحو خمسة آلاف سنة قبل الميلاد؛ إذ إنها كانت تُعد سجلاً للحياة الدينية والاجتماعية والاقتصادية لتلك الحقبة من الزمن. وخلال العصور المتلاحقة تعددت أنواع الأختام وتنوعت طرق صناعتها فقد كانت الأختام تُصنع من الحجر، والطين، والحديد، والنحاس، والبرونز. وتبعاً لهذا التعدد في الخامات المستخدمة تنوعت معها طرق الحفر، غير أن الحفر بواسطة آلة حادة يعد من أشهرها.
وتُعد الأختام النحاسية التي يُطلق عليها (أمهار) من أشهر الأختام التقليدية المستخدمة في الوقت الحاضر، وكانت ولا تزال من الأختام المهمة التي يحرص على اقتنائها والتعامل بها شريحة من المجتمع وبخاصة ممن لا يعرفون القراءة والكتابة.
وقد التقت (الوطن) أحد المهتمين بمثل هذه الحرفة المهددة بالاندثار وهو الحرفي سعيد صالح باحشوان الذي يعمل بجد واجتهاد في ورشته بحي القابل في مدينة أبها، وتعلم كتابة الأختام على يد والده وهو في سن التاسعة من العمر، ولأنه كان يدرس في الصف الثالث الابتدائي فقد كان يجيد القراءة والكتابة بشكل ساعده على كتابة الأختام، غير أن المشكلة التي واجهته في بداية تعلمه هي كتابة الأسماء بشكل عكسي (من الشمال إلى اليمين) لكي تظهر الأسماء مقروءة بعد ختمها على الأوراق.
وعن كيفية تعلمه هذه الحرفة ذكر باحشوان بأنه يزاول حرفة الكتابة على الأختام منذ أن كان عمره تسع سنوات، عمل خلالها أكثر من 12 ألف ختم. وكانت بداية تعلمه عبارة عن تمارين كتابية استغرقت وقتاً طويلاً حتى أجاد هذا الفن بمهارة عالية، إذ كان يقوم بكتابة الأسماء بداية على الأوراق بشكلها الحقيقي يقابلها الأسماء المعكوسة بإشراف ومتابعة من والده، وبعد أن أجاد الكتابة على الأوراق بهذه الطريقة المعكوسة يبدأ بالحفر على الأختام، ولأن مساحة الختم صغيرة فإن والده كان يطلب منه بداية كتابة اسم واحد فقط وبعد أن يجيده يطلب منه كتابة اسمين ثم ثلاثة وهو الأصعب؛ إذ يحتاج إلى خط صغير ودقة عالية؛ كونه يقوم بنقشه دون استخدام الخطوط الأولية. وبعد الانتهاء من عمل الختم يحرص على تسجيل اسم صاحبه وعنوانه ورقم بطاقته الشخصية في سجل خاص منعاً للتزوير.
أما عن الأدوات والخامات التي يحتاجها كاتب الأختام ذكر باحشوان بأنها بسيطة لا تتعدى الأختام النحاسية بنوعيها الإيطالية والهندية، والمكبس، والمسمار (قلم النقش)، والشاكوش الصغير، إضافة إلى المرآة التي تُستخدم أحياناً للتأكد من سلامة الكتابة سيما وأنهم يقومون بكتابتها بطريقة عكسية.
وعن المواقف الطريفة التي واجهته يقول باحشوان بأن أحد الأشخاص طلب منه أن يكتب له ختماً لزوجته واسمها (ضايعة)، وفعلا قمت بعمل الختم، وبعد شهر عاد لعمل ختم آخر بنفس الاسم فقمت بعمله، وبعد ثلاثة أسابيع أتى لعمل الختم الثالث عندها سألته عن سر تكرار هذه الأختام فأجاب بأن زوجته تقوم بإضاعة الأختام وأشياء أخرى متسائلاً عن السبب؟. فقلت له: بأن المشكلة في اسم زوجته وأن عليه تغييره فرحب بالفكرة ولم يعد إلي بعد ذلك.
بواسطة : الإدارة
 0  0  784

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية