http://example.com/sitemap_location.xml

  • ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

الطاعنون في خاصرة التشكيليين -محمد المنيف

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الجزيرة- الصفحة التشكيلية ترددت كثيرا قبل أن أكتب هذه الزاوية , تردد بلغ زمناً طويلاً، منذ أن وصلني ما أدمى القلب قبل أن تدمع له العين، تلقت فيه جمعية التشكيليين طعنات في الخاصرة، كنت أتوقع قبلها أن ما يتم من تشويه وانتقاد لبعض الأخطاء، متعلقا بشخصي أو بشخص زميلي عبد الرحمن السليمان، أو أحد من بقية الزملاء في مجلس الإدارة، لكن الأمر تجاوزه إلى جسد الجمعية ومستقبلها، والمؤلم أن هذا التشويه لم يكن من خارج إطار منسوبي الجمعية، بل من أقرب الناس إليها، قربا إداريا، أما الآخر فقربه انتسابا للمؤسسين ومن المطالبين بالجمعية.

لقد حرصت على أن أتوخى الحذر، وأن أنطلق من قوله تعالى (يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين)، وخوفا من الندم قبل إصابة هؤلاء بجهالة، بحثت وتقصيت ووثقت المواقف من أفواه ثقات، إلى أن أصبح ما نقل إلي، إشارات تحذير، وبوابات كشفت حقيقة البعض، ممن كان لهم محاولات لإفشال الجمعية في فترتها السابقة، و فكرة فتح فروع لها في بعض المناطق، بالتشكيك وظلم ذوي القربى من زملائهم.

وظلم ذوي القربى أشد مضاضة

على النفس.. من وقع الحسام المهنّد

مع أنهم في كل لقاء مع شخصي، أو بمن قبلي، أو بمن هم على رأس العمل، يبدون ابتساماتهم العريضة، مخفين بها سموما مغلفة بالتحايل، لم تكن سيوف نقدهم معلنة تحت الشمس كغيرهم من الصادقين بل كانت شفرات حادة وضعوها بين أناملهم، لئلا تراها الأعين يقطعون بها الوريد عند المصافحة، أكدوا بها عداءهم لجمعيتهم، وأعادوا لعقولنا الحكمة (أن نحذر الصديق قبل العدو)، أحدهم كالإسفنجة يمتص الماء النقي الذي ينهله عند حضوره ويعيده معكرا حاملا الأوبئة ليصبها في آذان (الطيبين) من التشكيليين بالتقليل من أدوار زملائه والسعي للتفرقة بينهم تارة، ومن مستقبل الجمعية تارة أخرى، أما الآخر مع أنه داعما سابقا في المطالبة بالجمعية، وأصبح يوما منافسا لها، يسعى لإحباطها مستغلا دورا تعليميا سابقا للتأثير على طلبته من منسوبي الجمعية بالتقليل من خطواتها.

هؤلاء ومن على شاكلتهم أبرز المسيئين للجمعية، كشفوا أن الأمر لديهم لا يتعلق بأسماء غير مرغوب فيها في مجلس الإدارة، لكن الأمر تجاوز إلى الإساءة للجمعية برمتها، وإلى مسيرتها التي تتطلب الدعم بكل أشكاله، وفي مقدمته الدعم المعنوي، فكيف لجيل شاب طري العود، يتلمس الفرص لدعم إبداعه، يطرح عليه مثل تلك الأقوال المحبطة، ومن أفراد يتوجب أن يكونوا بما وضع فيهم من الثقة، قول ما ينفع، أو أن يصمتوا، تقديرا لجمعيتهم إلى أن تقف على أقدامها.

ومن المؤسف أن هؤلاء من أقرب الأفراد للجمعية فكيف بالبعيد، إنها الصدمة التي لم أتوقع أن أكتشفها، وأكشفها ولو بالتلميح مع ما نملكه من حقائق، تتيح لنا الإعلان عنهم بالاسم، حالات توصف (بالمريضة) في جسد الجمعية يحدونا الأمل في مستقبل مشرق تكون الجمعية فيه بخير وعافية لتبتر تلك الحالات أو تعالجه.

monif.art@msn.com
بواسطة : الإدارة
 0  0  735

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية