• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

معرض "بيئة المستقبل" يطرح اختيارات التأثير إيجابياً على البيئة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الشرق- دبي عبير الصغير قال مدير العلاقات العامة وتدبير الرعاية والتمويل في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، فيصل الظاهري، إن الهيئة تريد تعليم الجيل المقبل أن هناك اختيارات حتى لو كانت بسيطة تؤثر على البيئة والحياة اليومية.
وأضاف في تصريح لـالشرق بعد المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس الأول بمناسبة افتتاح معرض بيئة المستقبل، في منارة السعديات في جزيرة السعديات، أن الفترة الحالية صعبة بسبب صعوبة توفر مياه الشرب، وكذلك صعوبة توفر مصادر الطاقة والبترول والكهرباء. وتابع: كلها مصادر قيمة في أيامنا هذه، ومن خلال هذا المعرض نوضح للجيل المقبل أن هناك كثيراً من الاختيارات الموجودة بين أيديهم ليختاروها للتأثير على البيئة بشكل إيجابي.
وأوضح الظاهري لـالشرق كيفية توعية الأطفال والشباب، بقوله: التوعية تبدأ حالياً بالمعرض الذي عملت عليه هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة التي تعاونت مع كثير من المؤسسات، منها مجلس أبوظبي للتعليم الذي سينظم ندوات للطلاب لحضور المعرض، وبعدها سيقام استبيان من الطلاب، ومن الهيئة التدريسية، ومن مجلس تعليم أبوظبي، ومن خلال نتائج هذا الاستبيان سيقومون بالتغيير ودمج هذه المعلومات بالمناهج الدراسية للوصول إلى الهدف.
أسلوب الحياة المستدامة
من جهة أخرى، ضم معرض بيئة المستقبل، الذي نظمته هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة تزامناً مع احتفال الأمم المتحدة باليوم العالمي للسياحة، عدّة أقسام تقدِّم رؤية معمَّقة حول تأثير الإنسان وخياراته المعيشية على كوكبنا دون إلحاق الضرر بالبيئة، حيث ستُدون نتائج القرارات التي يتخذها الزوار في كل قسم من المعرض في بطاقة بيئية يستلمونها عند المدخل. وفي نهاية المعرض يكشف عن رؤية لمدينة مستقبلية تشبه العاصمة الإماراتية أبوظبي، تُصمم وفق النتائج التي حققها الزوار خلال كل الجولة.
ويهدف هذا المعرض العائلي التعليمي الذي سيستمر لعام كامل حتى سبتمبر 2013 إلى استكشاف مقومات أسلوب الحياة المستدامة، وتهيئة جيل للمستقبل واعٍ بالقضايا البيئية. وشاركت مجموعة من تلاميذ المدارس في حفل الافتتاح، كسفراء لإيصال رسالة المعرض إلى أبناء جيلهم، كما شجعوا طلاب المدارس الأخرى والعائلات والزوار على زيارة المعرض، ومراعاة الممارسات الخضراء في حياتهم اليومية.
إلى ذلك، يرافق المعرض برنامج عام متنوع من ورش العمل تناسب الزوار من جميع الأعمار، بما في ذلك ورشة عمل مع رحلة بقوارب الكاياك بين أشجار القرم القريبة، يليها نشاط فني مستوحى من التنوع النباتي والحيواني الفريد الذي تزخر به دولة الإمارات العربية المتحدة. كما تستضيف منارة السعديات فعاليَّتين في إطار أمسيات آرت سكيب، تحت اسم إيكوسكيب، في 16 يناير و9 مايو 2013. وتتضمن الأمسيتان عدداً من ورش العمل المتخصِّصة في الحرف اليدوية والأعمال الفنية المبدعة باستخدام مواد مُعادة التدوير، كما تشملان عروضاً تفاعلية ملهمة للخيال، وعروضاً أدائية حيّة تستكشف الموضوعات البيئية التي يتناولها المعرض.
يذكر أن معرض بيئة المستقبل يقام بالتعاون مع نخبة من الهيئات والمؤسسات في إمارة أبوظبي، بما في ذلك مصدر، ومجلس أبوظبي للتعليم، ومجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، وهيئة البيئة أبوظبي، ومركز إمبريال كوليدج لندن للسكري، فضلاً عن جمعية الإمارات للحياة الفطرية، وشركة التطوير والاستثمار السياحي.
image
أطفال يتعلمون طرق الحفاظ على البيئة (الشرق)

image
من أساليب التعليم في المعرض (الشرق)

image
جانب من المعرض (الشرق)
بواسطة : الإدارة
 0  0  520

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية