• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

بالأبيض والأسود.. يبدو الماضي مبهماً

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الرياض- فنون بصرية ضمن سلسلة «ذاكرة مزاج» للمصورة السعودية مروة المقيط يأتي عمل «بالأبيض والأسود يبدو الماضي كله وكأنّه قد أصبح مبهماً» وهو عبارة عن صورة لصورة تأخذ المشاهد معها إلى عالم خاص لم يسبق لأيٍ منا ولوجه. فالصورة القديمة التي احتضنها إطار نحاسي صدئ هي لامرأة سعودية عانت لسنين طوال من الوساوس القهرية وتقلبات مزاج حادة جعلتها تتأرجح على أوتار القلق والاكتئاب، فنرى في طياتها الغَبِشَة خيال فتاة ترتدي ثوباً أبيضاً بسيطاً يعكس براءتها ويفيض بتفاؤل تؤكده نظرتها الشاخصة إلى الأمام لتعيد المشاهد معها إلى ماضي هذه المرأة قبل أن تشوهه المعاناة.

يتجلى إبداع المصورة في كل ما يحيط بهذه الصورة الصغيرة من تفاصيل، فإطارها ذو الجانب المكسور يوحي بأنها انتزعت من مكان كانت ستبدو أجمل وأكمل لو كانت فيه وكأنها جزء من قلادة قديمة أو من إطار، تماماً كما فعلت هذه الاضطرابات حينما انتزعت صاحبتها إلى عالم من العزلة، واختفاء الحافة البيضاء المحيطة بالصورة في الجانب الأيسر منها يجعلنا نشعر بأن لها بقية، وبأن الصورة قد قُصّت من صورة أكبر لتعمق شعورنا بوحدتها في هذه المعاناة. أما الإضاءة فهي لعبة المصورة الأهم حيث امتدت مساحتين متساويتين تقريبا من الظلمة والنور بطريقة قطرية شقت الصورة بأكملها إلى نصفين، وكأنها ترجمة حرفية للاضطراب القطبي الثنائي الذي تعاني منه بطلة هذا العمل وملهمته. في حين تجيء ملامس الخلفية المحيطة بالصورة الصغيرة مكملة للمعنى بلونها الأبيض وأشكالها الحادة ذات النتوءات البارزة والأخرى المسطحة وكأنها بمساحتها المحددة والعنيفة ترمز لتقلبات المزاج وهلاوس القلق المتضاربة مشكلّة منظومة إيقاعية خاصة.

إن الصورة بكافة تفاصيلها تظهر حساسية استثنائية لا نملك معها سوى تجاوز الضوء والظلمة معاً والنفاذ إلى روح فنان حقيقي استشعر حالة وعبر عنها بكل صدق وشفافية وألقى عليها الضوء.. فقط بالأبيض والأسود..
بواسطة : الإدارة
 0  0  463

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية