• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

ذاكرة تشكيلية-عبدالرحمن السليمان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
اليوم كان معرض الكويت العام للفنانين التشكيليين العرب الذي انطلق منذ العام 1969 وانطفأ ضوؤه في أواخر الثمانينيات ملتقى للفنانين العرب القادمين من كل أطرافه. بدأ حضوري فيه 1981 وكان يزدحم بالاسماء اللامعة حينها من مصر وسوريا والعراق ولبنان والأردن وتونس وغيرها، التقيت هناك بفاتح المدرس وباسماعيل فتاح الترك ولي معهما حكاية وبطارق الشريف واسماعيل شموط وبخليفة القطان واسماعيل الشيخلي وكثيرين غيرهم، وكانت الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية التي تُنظّم المعرض وتنسق أعماله مثل خلية نحل؛ باعضائها الذين كانوا يحفّون ضيوفهم بالكرم والاستقبال الحافل والبرامج الفنية التي أنجحت معظم دورات المعرض
مثّل المشاركة السعودية في بعض دوراته السبعينية محمد السليم وخالد العبدان وسمير الدهام وفهد الربيق وآخرين، وتعززت في العقد التالي بترشيحات الرئاسة العامة لرعاية الشباب وحصول فنانين هما : خليل حسن خليل وبكر شيخون على جوائزه للشراع الذهبي لدورتين متتاليتين. في 1985كان لقائي بالفنان العراقي الراحل اسماعيل الشيخلي وكان رئيسا للوفد العراقي وأحد محكمي المعرض، وكان القائمون على المعرض حينها حريصين على المشاركة العراقية التي تأتي أحيانا متأخرة بسبب الاجراءات الرسمية لسفر الوفد العراقي. كانت التجربة الفنية العراقية في زهوها بالأسماء المعروفة وبالأسماء الشابة، وكانت العراق تحصد أكثر الجوائز المتقدمة. كان الشيخلي هادئا بطبعه قليل الكلام كان مدير دائرة الفنون التشكيلية ـ حسب ذاكرتي ـ وطلبت منه حينها بعض المطبوعات التشكيلية العراقية، ولم يتوان بعد عودته بارسال مجموعة من المجلات كالرواق ومجلة فكر وفن الالمانية التي كانت نشرت وقتها تغطية عن معرض السنتين في بغداد ومطبوعات أخرى كالمجموعة التي أصدرتها دائرة الفنون التشكيلية عن فنانين عراقيين رواد. كانت سعادتي بها كبيرة، وبعثت للأستاذ الشيخلي رسالة معربا له فيها عن شكري وامتناني بتلك الارسالية الغنية التي عرفتني بشكل أكبر على الفن العراقي وعلى بعض فنانيه الأوائل، وقد تعمقت معرفتي أكثر عندما زرت بغداد لأول مرة عام1987 بدعوة من وزارة الثقافة العراقية والتقيت وتعرفت حينها على عدد من الفنانين والنقاد العراقيين.
بواسطة : الإدارة
 0  0  688

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية