• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

وزير الثقافة والإعلام لـ الشرق: لن نتدخل في «سجال» الصحف السعودية

وزراء الإعلام في دول مجلس التعاون يكرِّمون المبدعين الخليجيين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الشرق -الرياض يوسف الكهفي رقة المزيني تخلو من «أولويات» البحرين أثناء إلقائه كلمة المكرَّمين
مي آل خليفة: لا أدري لماذا غيّب اسم البحرين عن المبادرات الأولى؟
أكد وزير الثقافة والإعلام، الدكتور عبدالعزيز خوجة، أن الوزارة لن تقحم نفسها في السجال الحاصل هذه الأيام بين بعض الصحف السعودية حول الدراسات التي تحدد مراكز الصحف، ونسبة متابعتها وقراءتها، معتبراً الأمر ليس من اختصاص الوزارة.
وقال خوجة لـ «الشرق»، إن وزارة الثقافة والإعلام تُعد مرجعية، ولكنها لا تدخل في سجالات كهذه، فهناك جهات أخرى، ونحن ننتظر ونراقب ما ستنتهي إليه الأمور، وهذه، في النهاية، صحف مستقلة، وفي مثل تلك الحالة، كل صحيفة لها حجتها ولها رأيها، ونحن نرى ونراقب، لأنه يجب أن نغير فكرة أن الوزارة هي من تسيّر وهي من تمنع وتوقّف، فالزمن تغيّر.
جاء ذلك عقب ختام الاجتماع الـ18 لوزراء الثقافة والإعلام في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، الذي شهد تكريم 18 مبدعاً ومبدعة من أبناء دول المجلس، بينهم ثلاثة سعوديين، تم ترشيحهم هذا العام لإبداعاتهم في مجال الدراسات والإنتاج الفكري، والفنون الأدبية، والحرف والصناعات التقليدية.




وشهد حفل التكريم، إلقاء الدكتور حمزة المزيني كلمة المكرَّمين، نيابة عنهم، أكد فيها أن هذا التكريم يأتي في سياق اهتمام دول مجلس التعاون الخليجي بالشأن الثقافي والنظر إليه كجزء مهم من النشاط التنموي فيها، في ظل ما تشهده الدول الست من تطور في المجالات التنموية الثقافية، تعبر عن دلالاتها المسار الوحدوي المتنامي بين الدول الأعضاء.

image
د. حمزة المزيني

واستعرض المزيني النشاطات الثقافية والإعلاميّة التي تميزت بها دول الخليج وجعلتها من صناع الفعل الثقافي الإعلامي العربي.
وخلت ورقة المزيني من ذكر منجزات وأوليات مملكة البحرين، مما أثار حفيظة وزيرة الثقافة في مملكة البحرين، مي آل خليفة، حينما كانت تجلس إلى جانب الدكتور عبدالعزيز خوجة، حين إلقاء الكلمة، ودار نقاش مختصر بينها وبين الوزير خوجه، تنبه له محرر «الشرق»، وأفصحت عنه آل خليفة بعد نهاية الحفل، وقالت لـ «الشرق»: أستغرب أن تغيب البحرين، وهي أول دولة أنشئ فيها أول ناد أدبي في الخليج العربي، وكان ذلك في العام 1913م، وكذلك أول مدرسة للبنات كانت في البحرين عام 1899م، ولا أدري لماذا غيّب الدكتور المزيني اسم البحرين عن المبادرات الأولى؟.
وعما دار بينها وبين الوزير خوجة حين إلقاء الكلمة، قالت: عبّرت عن استغرابي عن هذا الأمر، وقال لي الوزير إنه متفاجئ أيضاً وقال لي: «تحبين تعقبين؟»، فرفضت التعليق لأنني أعتقد أن الأمر اجتهاد شخصي من المزيني، وقد يكون الرجل فاته هذا الأمر، أو إنه لم يرد أن يكلف نفسه عناء البحث عن هذه الجزئية.

ونقلت «الشرق» عتب الوزيرة البحرينية إلى الدكتور المزيني، الذي علّق قائلاً: لا يمكن لاحد أن يجهل أن مملكة البحرين كانت من مراكز الثقافة في الخليج منذ عقود بداية من التعليم النظامي والصحف، مضيفاً إن الحركة الثقافية في البحرين قديمة جداً، وبالفعل قد فات عليّ هذا الأمر رغم حرصي أن أدونه في ورقتي، «وكنت سأشير أيضاً إلى قناة «العرب» التي ستفتتح في البحرين»، وكانت مكتوبة في كلمتي، ولكنني تجاوزتها عندما لاحظت أنني سأطيل، وتجاوزتها مع أشياء أخرى. بعد ذلك تسلم المكرَّمون شهادات التقدير والجوائز من وزراء الثقافة والإعلام في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية. يذكر أن كل مُكرّم يُمنح شهادة تقديرية صمّمت من قِبل الأمانة العامة لدول مجلس التعاون وتحمل توقيعي الأمين العام والوزير المسؤول عن الثقافة في الدولة المنظمة للاحتفال، علاوة على ميدالية ذهبية ومكافأة نقدية بقيمة خمسين ألف ريال.
وتركزت مجالات التكريم في عشرة فروع هي النقد الأدبي، والسير الأدبية، والترجمة، والدراسات والإنتاج الفكري، وتحقيق التراث، والفنون الأدبية مثل الشعر، والرواية، والنص المسرحي، والفنون الأدائية وتشمل المسرح والسينما، والفنون الشعبية، والفنون السمعية مثل الموسيقى، والتلحين، والغناء، والفنون البصرية مثل التشكيل، والخط، والزخرفة، والتصوير، والحرف، والصناعات التقليدية.


image
مي آل خليفة
image
المكرمون

بواسطة : الإدارة
 0  0  487

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية