• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

برعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.. الاثنين القادم

(فن أبوظبي) 2012 يعلن انطلاقة دورته الرابعة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الجزيرةالتشكيلية-أبوظبي - محمد المنيف: برعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان تنطلق يوم الاثنين القادم دورة «فن أبوظبي»، منصة الفن الحديث والمعاصر2012 الجديدة والتي تنعقد هذا العام في مقرها الجديد على جزيرة السعديات بمبنى «منارة السعديات» و«جناح الإمارات». بمشاركة أكثر من خمسين صالة فنية عريقة ومرموقة على المستوى العربي والعالمي بمجموعة واسعة من أعمال أشهر وأبرز الفنانين المبدعين، إقليمياً وعالمياً، من بينها 80 بالمائة من الصالات المشاركة في الدورات السابقة.

وقد أعلنت اللجنة المنظمة لهذه الدورة عن أسماءَ الفنانين والمصمِّمين والمعماريين المشاركين في البرنامج العامّ للدورة الرابعة التي ستقام خلال الفترة بين 10-7 نوفمبر.

نخبة من الشخصيات الفنية العالمية منهم الفنانون عادل عابدين، وفرانك جيري، وريتشارد أرمسترونغ، وجان نوفيل، وسوبود جوبتا، وبارتي خير، وستيوارت هيغارث، وعبدالناصر غارم، وزكي نسيبة، وغادة عامر، ومحمد كاظم، ومارينا أبراموفيتش مؤكدين على مكانة «فن أبوظبي» العالمية، والأهمية التي باتت تتمتع بها أبوظبي باعتبارها ملتقى تتقاطع فيه تجارب الفنانين من مختلف أنحاء العالم، وتعرض خلاله أعمالا متنوعة سواء كانت لوحات أو رسومات أو أعمالا تركيبية أو تصاميم فنية أو عروض الأداء.

وسيشارك الفنانون في أكثر من 20 جلسة نقاش ومقابلة يناقشون خلالها موضوعات متنوعة منها على سبيل المثال جلسة بعنوان «أين هو المركز؟ / البحث عن ملتقى طرق عالم الفن»، وجلسة أخرى تتناول رؤية جوجنهايم أبوظبي وعبقريته المعمارية، وثالثة تتطرق إلى الأدوار التكميلية التي تقوم بها المؤسسات غير الحكومية والتجارية في المنطقة لدعم الحركة الفنية والإبداعية.

كما يشتمل البرنامج العام لهذا العام على العديد من المعارض، والأفلام (بالتعاون مع مؤسسة الشارقة للفنون)، وأكثر من 10 عروض أداء حيّة، وإطلاق للكتب، وتنظيم حفلات موسيقية حيّة لفرقة «أوتوستراد» (الخميس 8 نوفمبر) وفرقة «نويز أوف آرت» (الجمعة 9 نوفمبر) في بلازا «فن أبوظبي» لتتيح للزائرين الاستمتاع بالأجواء المتميزة في جزيرة السعديات.

كما يستضيف «فن أبوظبي» منصة فريدة عن التصميم تجمع بين برامج عدّة عن التصميم الحديث والتقنيات الحِرَفيَّة المبدعة في احتفالية بالمهارات التقليدية والتفكير الملهم. ويشمل ذلك أعمالَ تصميم خاصة ترتكز على فن «الخوص» (حياكة سَعَف النخيل)، وفن التطريز بمشاركة عدد من الحِرَفيين الإماراتيين،كما ينضم الفنان «يوبيك»، الذي يقيم في الإمارات العربية المتحدة، إلى فنانين آخرين لإنجاز تصاميم خاصة، وتنظيم ورشات عمل إبداعية متنوعة.

وسيخوض ديان سودجيك، مدير متحف التصميم في لندن، والمؤلف جلين أدامسون، في تفاصيل دَوْر الحِرَف اليدوية المبدعة في الفن والتصميم، فيما سيُكلَّف المصمِّم المعاصر ستيوارت هايجارث بتصميم بعض الأعمال التي سيتم الكشف عنها خلال «فن أبوظبي». كما سيتم تقديم جانب من برنامج التصميم داخل العمل الضخم الذي يحمل اسم «كراسي لأبوظبي» للفنان الياباني تاداشي كواماتا. يتكون العمل من مئات الكراسي الخشبية المتكدّسة على شكل طبقات لتشكِّل معاً مجسَّماً ضخماً يبلغ ارتفاعه ستة أمتار. وسيجتذب العمل الزائرين الذين سيتوقفون عنده للتفكير مجدداً بهيكلية المكان أو للتعرُّف على فن التصميم من خلال سلسلة من العروض الأدائية والكتب المتخصِّصة.

وحول أهمية برنامج «فن أبوظبي» وثراء وتنوع أنشطته في هذه الدورة، قالت ريتا عون-عبدو، المدير التنفيذي في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، الجهة المنظِّمة لـ»فن أبوظبي»: «يعد فن أبوظبي ملتقى فنياً جديداً على الصعيد العالمي يجمع نخبة من أبرز الشخصيات المؤثرة في عالم الفن، وليس أدلّ على ذلك من أسماء الضيوف الذين يشاركون في مختلف أنشطة البرنامج العام هذه السنة. وانطلاقاً من حرصنا الدائم على تعزيز تفاعل الجمهور في هذه التجربة الفكرية الثقافية المعرفية، عملنا على تقديم سلسلة مختارة ومتنوعة من المعارض والحوارات والمحادثات وورشات العمل التعليمية للجمهور في دورة هذا العام».

وأضافت: «نهدف من خلال منصة تصميم «فن أبوظبي» 2012، تسليط الضوء على الجوانب الجمالية الإماراتية الأصيلة وتحديدها عبر دراسة أصل الحركة الإبداعية الإماراتية واستكشاف أبعادها وتجلياتها، فجمالية التصميم تتغيَّر بتغيُّر الحالات العابرة، وحرية الحركة، والتنقل، والتحولات الدائمة».

وفي إطار البرنامج الموجَّه خصيصاً للأطفال ينظم «ركن الأطفال»، الذي استقبل العام الماضي أكثر من 4000 طفل خلال أربعة أيام، عدّة ورشات عمل وأنشطة ترفيهية للصغار هذا العام. كما ستُنظم ورشات إبداعية للأطفال واليافعين والكبار على هامش برنامج «فن وحوارات» تشمل رسومات أحادية اللون باستخدام تقنيات غير تقليدية.

كما ستُنظم جولاتٌ خاصة بالمقتنين، وجولات أخرى خاصة بالأطفال والمجموعات المدرسية. بالإمكان حجز الجولات مُسبقاً من خلال زيارة الموقع الالكتروني لـ»فن أبوظبي».

تنوع في البرامج

يتضمن برنامج الدورة الرابعة لفن ابوظبي 2012م العديد من الأنشطة منها «فن وحوارات»: وهو معرض فني تفاعلي بإشراف المنسق الفني فابريس بوستو. يمزج هذه البرنامج العروض الأدائية بالأعمال التركيبية لابتكار رحلة استكشافية حسيَّة عبر الفنون الجميلة بتجلياتها المختلفة. تنعقد الدورة الخامسة من هذا البرنامج تحت عنوان: «الجزيرة.. لعبة الحياة»، وتدعو الجمهور إلى استكشافِ تجربة مبدعة من خلال أعمال مارك كوين، وكميل زخريا، وعبّاس أخافان، وفابريس هايبر، وكميل هينروت، وسوبود جوبتا وغيرهم.

كما يتضمن البرنامج نشاطا بعنوان مجتمعات «فن أبوظبي»: سلسلة من الأعمال المشتركة التي تركز على تعزيز تواصل الجمهور وتفاعله بالمشهد الثقافي الآخذ بالتوسُّع في أبوظبي. تقدم في دورة هذا العام «الفن للجميع»، و تأتي هذه المبادرة المجتمعية الإبداعية في إطار التوجيهات والرعاية الكريمة لسمو الشيخة سلامة بنت حمدان آل نهيان العضو المؤسِّسَ لمؤسَّسة الشيخة سلامة بنت حمدان آل نهيان، التي ترعى وتدعم الفنون والإبداع منذ أكثر من ثلاثين عاماً، حيث قامت سموها على مدى السنوات الثلاث الماضية بصفتها رئيسة اللجنة المضيفة لمعرض» فن أبوظبي» بتقديم الدعم والتشجيع للفنانين في مجموعة واسعة من حقول الإبداع. تطلق المؤسسة مبادرة «الفن للجميع» من خلال تنظيم سلسلة من البرامج والفعاليات الفنية المميزة على مدار العام، مما يساهم مع مرور الزمن بتحويل أبوظبي ودولة الإمارات إلى مجتمع حيوي مزدهر، وتحويل شعبها إلى رواد حقيقيين في قطاع الفن، وسيكون معرض «بين العام والخاصّ» أبرز مكونات جناح «الفن للجميع» في «فن أبوظبي» وسيشارك فيه مجموعة من الفنانين الإماراتيين الصاعدين بما في ذلك علياء لوتاه ودانة المزروعي وحمدان الشامسي وميثا ديميثان وشمسة العميرة، كما ستنعقد جلسة نقاشية بمشاركتهم يديرها هيثم زمزم.

صالات عرض فنية حديثة ومعاصرة

يتضمن فن أبو ظبي 2012م على 50 صالة عرض فنية من جميع أنحاء العالم تعرض أعمال فنانين عالميين منهم مارينا أبراموفيتش، وغادة عامر، وأنيش كابور، وألكسندر كالدر، وعبدالناصر غارم، وبارتي خير، وسوبود جوبتا، وقادر عطية، وفرهاد موشيري، وتيمو ناصري، ولؤي كيالي، ويايوي كوساما، وأحمد ماطر، ولطيفة إشاخش، وفاتح المدرّس، ووائل شوقي، وعبدالقادر الريّس، ولي يوفان، وحسان شريف، وجيف كونز، وروبرت روشنبيرغ، وراغب شاو، وجاك فليغليه.

أما صالة «آفاق»: فقد صُمّمت لعرض الأعمال التركيبية الضخمة التي تتجاوز مساحتها حدود الأجنحة المخصَّصة للصالات الفنية، بما في ذلك عمل للفنان الفلسطيني أيمن يسري ديدبان تعرضه صالة عرض أثر جاليري (السعودية) الحاضرة كرمز للفن السعودي تبوأت به مكانة مرموقة وحضور مشرف، كما سيُعرض عمل تركيبي آخر للفنان الياباني العالمي تاداشي كواماتا تقدمه صالة عرض جاليري كاميل مينور (فرنسا)، وعمل آخر بعنوان «الناقوس» للفنان غابريال كوري تعرض صالة عرض صفير زملر (لبنان- ألمانيا).

صالة «إمضاء»: يقدم فيها معرض فردي لأحد الفنانين الواعدين، ويشمل هذا العام معرضاً للفنان مازن كرباج تقدمه صالة عرض جنين ربيز بعنوان «لا تُطعِم الفنان»، وهو عمل أدائي تركيبي يقوم خلاله الفنان مازن كرباج بالرسم يومياً في موقع الحدث بينما يحبس نفسه في مكعَّب شفاف يراه من خلاله مرتادو المعرض، ليحقق ما يمكن وصفه بمعرض داخل معرض، أما جناح «بداية فهو مخصص لإحدى صالات العرض الناشئة، وسيقدم هذا العام «سي دي إيه بروجيكتس» من إسطنبول حيث ستعرض أعمال الفنان عادل عابدين، إضافة إلى عدد من الفنانين الناشئين من تركيا مثل بورشاك بينجول وزينب كيان.

الجزيرة وتغطية الحدث

تلقت الجزيرة دعوة خاصة لرئيس التحرير الزميل خالد المالك وللمحرر التشكيلي محمد المنيف لحضور وتغطية الفعاليات، هذه الدعوة وما سبقها من دعوات مماثلة على المستوى العربي والخارجي تؤكد الدور الذي تلعبه الصفحة التشكيلية بالجزيرة وعلى مدى اربعة وثلاثين عاما شملت الأنشطة الداخلية والخارجية وفرضت الدور الإعلامي الذي تقوم عليه جريدة الجزيرة كشريك لأكبر الانجازات والفعاليات .

لمزيد من المعلومات عن فن أبو ظبي، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: www.abudhabiartfair.ae


image

image

image
بواسطة : الإدارة
 0  0  574

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية