• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

افتتاح معرض الآثار السعودية بواشنطن

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
اليوم - الدمام  
افتتح الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، ورئيس مجلس أمناء مؤسسة السميثسونيان السيد «وين كلوف» في العاصمة الأمريكية واشنطن الخميس الماضي معرض «روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور»
في محطته الأولى في الولايات المتحدة الأمريكية والذي يستضيفه متحف «سميثسونيان» وتستمر فعالياته لمدة ثلاثة أشهر.حفل الافتتاح حظي بحضور إعلامي أمريكي وعالمي كبير، وحضر من الجانب السعودي الأمير تركي الفيصل رئيس مجلس إدارة مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة الأمريكية عادل الجبير، بالإضافة إلى أعداد كبيرة من الشخصيات السياسية والثقافية والدبلوماسية العربية والأجنبية المعتمدة في العاصمة الأمريكية واشنطن، ومئات الشخصيات التي تمثل المؤسسات الحكومية والأهلية والمنظمات الدولية والجهات التي تعنى بالآثار والتراث والثقافة في المملكة والولايات المتحدة الأمريكية وعدد من دول العالم.وأكد الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار في كلمته خلال حفل الافتتاح، أن معرض روائع آثار المملكة والذي كانت انطلاقته الأولى في متحف اللوفر بباريس عام 2010 يمثل سلسلة من المعارض التي تقام برعاية كريمة من لدن خادم الحرمين الشريفين بهدف إبراز ما تتميز به المملكة من بعد حضاري، حيث استطاع هذا المعرض خلال محطاته الأربع في فرنسا وأسبانيا وروسيا وألمانيا أن يستقطب أكثر من مليون وخمسمائة ألف زائر.وأضاف: «إن الجميع يعلم الأبعاد الثلاثة التي تتميز بها المملكة العربية السعودية وتشكل شخصيتها أمام العالم، فالبعد الديني والبعد السياسي والبعد الاقتصادي المؤثرة في المستوى العالمي واضحة للعيان، لكن البعد الحضاري للمملكة تقتصر معرفته على نطاق ضيق لدى المختصين والعلماء والباحثين، ويأتي مثل هذا المعرض للتعريف به وإبرازه أمام العالم، ليحتل هذا الإرث الثمين المكانة التي يستحقها تاريخياً وحضارياً وثقافياً».واعتبر انتقال المعرض بين عدد من المتاحف الشهيرة والمرموقة في أوروبا وأمريكا تأكيداً على مكانة المملكة التاريخية، وإسهاماً في تعريف العالم بالبعد الحضاري للمملكة، وما تمثله الآثار السعودية من أهمية خاصة في اكتمال فهم التسلسل الحضاري.من جانبه أكد رئيس مجلس أمناء مؤسسة السميثسونيان خلال كلمته التي ألقاها في افتتاح المعرض أن هذا المعرض يحمل أهمية خاصة حيث إنه يعقد بالتزامن مع احتفاء السميثسونيان بـاليوبيل الفضي على افتتاح متحف «ساكلر»، مضيفاً بـأن المعروضات الأثرية لم يسبق عرضها من قبل في الولايات المتحدة الأمريكية، وأن معهد سميثسونيان تشرف بـأن يحظى بـكونه أول محطة تستقبل هذا المعرض المهم في أمريكا الشمالية.يشار إلى أن معرض روائع آثار المملكة في محطته الخامسة بمتحف «سميثسونيان» يحوي (320) قطعة أثرية من التحف المعروضة في المتحف الوطني بالرياض، ومتحف جامعة الملك سعود، ومكتبة الملك فهد الوطنية، ومركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية، ومكتبة الملك عبدالعزيز بالمدينة المنورة، والرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، إضافة إلى قطع عثر عليها في التنقيبات الأثرية الحديثة، وتغطي هذه القطع الفترة التي تمتد من العصر الحجري القديم (مليون سنة قبل الميلاد) وحتى عصر الدولة السعودية.
بواسطة : الإدارة
 0  0  554

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية