• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

الفن التشكيلي علاج للأمراض النفسية والعصبية

بات أحد فنون الطب البديل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عكاظ- فيصل الأحمري (أبها) لم يعد الفن التشكيلي فنا يمارسه الفنان فحسب بل اعتبر بالآونة الأخيرة علاجا له علاقة بالطب البديل للكثير من الأمراض النفسية والعصبية التي تعترض الإنسان عبر مراحل حياته بوجه عام وافتتحت له الكثير من الأقسام الخاصة بالعديد من المستشفيات حول العالم وأثبت فاعليته للكثير من الفئات ومنهم ذوو الاحتياجات الخاصة المعاقين سمعيا.
الفنانة التشكيلية إيمان القحطاني المشرفة على القسم النسائي بجمعية الثقافة والفنون بعسير والمهتمة بالعلاج بالفنون التشكيلية والرسم، أكدت لـ«عكـاظ» أن المعاق سمعيا يمكنه الإحساس باللون من خلال حاسة النظر وهي الحاسة الأقوى للاستجابة للون وحاسة الشم والتذوق، وقالت «يعد الفن التشكيلي من العناصر المهمة بالمنهج التعليمي والدراسي للطالب من ذوي الاحتياجات الخاصة حتى المكفوفون لديهم قدرة على الإحساس بالألوان عن طريق تلمس الأشياء وتحديد ألوانها وكثافة الهواء المحيط بها حيث للألوان فاعليتها ومنها إعادة التوازن للجهاز العصبي، حيث يقوم اللون الأزرق باستقرار التفكير والراحة والهدوء أما اللون الأخضر فيعطي الإحساس بالسلام والطمأنينة والخير، أما اللون الأحمر فيعطي إحساسا بالنشاط والحيوية والقوة، أما اللون البني فهو لون يدل على الشخصية المتماسكة، والألوان الصيفية كالأصفر والبرتقالي فتشعر الإنسان بالبهجة والتفاؤل، أما الأسود فهو محزن ومكتئب ويؤثر سلبيا على الإنسان بمجرد ملامسته للجسم إلا أنه يعتبر اللون الملكي في الكثير من الحالات، وهكذا فإنه من المهم جدا استغلال الألوان في حياتنا بمختلف مجالاتها حيث نحتاج ألوانا معينة بحد ذاتها تساهم في تغيير نفسية المريض وتحسين أدائه حيث للون قدرة في زيادة ضخ الدم بالجسم وازدياد قدرة الجسم المناعية».
نشاط الفنون
وكشفت إيمان القحطاني أن الفن التشكيلي يعتبر نشاطا ضروريا بالمنهج التعليمي للصم وله قيمة تعليمية وتربوية، حيث يعود الأصم على الملاحظة والدقة في أداء العمل كما أنه يساعد في تنمية المهارات اليدوية وكشف القدرات المكنونة في داخل الأصم، كما أنه يساعد في زيادة دافعية وتقبل الأصم للتعلم الأكاديمي وتحقيق توافق الأصم مع ذاته نفسيا واجتماعيا وتعليميا وأسريا كما أن الفن التشكيلي للأصم يساعد في علاج مشكلاته السلوكية كالخوف والخجل والانسحاب والعدوانية، كما أن الفن التشكيلي للأصم يعتبر نافذة للتعبير عنه للعالم من حوله وسبب لا مباشر لاكتشاف مكنون ودواخل وتطلعات ومشكلات الأصم، ومن الناحية الإيجابية فهو يساعد على تنمية الثقة بالنفس وتحمل المسؤولية والمشاركة والتعاون والعمل الجماعي، كما أنه يعطي طابعا تعليميا جديدا للخروج من المحيط التعليمي التقليدي إلى المحيط التعليمي الأكثر جاذبية وتشويقا، كما يؤدي إلى تطوير المهارات المعرفية بين التلاميذ كالمقارنة والربط.
مشاعر مكبوتة
واضافت الفنانة إيمان «إن الفن التشكيلي يعد وسيلة علاجية بالإضافة إلى كونه وسيلة تشخيصية، فهو يساعد على التنفيس عن المشاعر المكبوتة وعلى تقويم الشعور بالأنا وذلك من خلال تحرير الطاقة المكبوتة في العمل الفني، وعلى تقليل الشعور بالمشاعر السلبية وعلى تنمية القدرة على التكامل والتواصل وعلى فهم الذات. كما أن التشخيص من خلال الفن التشكيلي ليس قاصرا على عمر معين أو فئة معينة فالعلاج بالفن التشكيلي هو الآخر ليس محدودا بعمر معين أو فئة معينة، فهو يستخدم مع الأطفال ومع الكبار ومع الأسوياء وغير الأسوياء من الفئات الخاصة، فالفن يساعد الفئات الخاصة من خلال إعطائهم الفرصة للتنفيس عن انفعالاتهم وتنمية مهارتهم التي يفتقرون إليها مثل المهارات الحركية والحسية بالإضافة إلى استثمار القدرات المتبقية لديهم وتعليمهم من خلال الفن، إن استخدام العلاج بالفن التشكيلي للأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه الذي نتج عنه أن الطفل تحسن مستواه في عدة جوانب كتقدير الذات والتحكم الحركي والتواصل البصري، بالإضافة إلى انخفاض مستوى القلق لديه وإقباله على النشاطات المختلفة، حيث يعاني الأطفال الصم من بعض الاضطرابات السلوكية العدوانية والسلبية الناتجة عن شعورهم المتزايد بالإحباط، لعدم قدرتهم على توصيل كل أحاسيسهم وأفكارهم للغير (كنقص التكيف الانفعالي والتفاعل الاجتماعي)
بواسطة : الإدارة
 0  0  390

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية