• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

"عرش الضوء".. صهوة فرشاة سحرية لناصر التركي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
المدينة-حكيم عباس -  من «رسائل في اتجاهين» مرورًا «بالسّفر إلى النّور» وصولًا إلى «عرش الضّوء»، الفنّان ناصر التركي في حالة تَجسيدٍ تشكيلية مُتّصلة، لحالة مُستمرّة من التأمل والاسْتنباط: حاول الإلمام بالكليّات في «رسائل في اتّجاهين»، فأغرقنا بصخبٍ من الألوان الناريّة شديدة السطوع، التي امتزجت بالضوء في أقصى درجات توهجه، فيها اكتشف عالم الجُزْئِيّات، حاول استقراءها، فغاص فيها عميقًا إلى أدقّ جُزَيْئِيّاتها، ففُتح أمامه درب حميم دافئ نوراني، ينشق من بين الألوان التي اصطفّت على جانبيه، تخفت سراجها وتنحني، فيمرّ ممعنًا في «السفر إلى النّور»، مختالًا كفراشة بل أسراب فراش، أجنحتها ضفائر، تنجذب نحو السطوع حدّ الاندماج احتراقًا فيه... هنا، وفي حالة الاندماج الكليّ احتراقًا، تنطفئ الألوان كلّها، وتنمسح الأبعاد، تُفنى الثّنائيات، وتتهادن الأضداد فتتحد، لتنعدم الرؤية، وتذوب الفوارق، فالأسْودُ الذي تُلامسه أنامِلُ الأبيضِ هو ذاتُه الأبيضُ الذي تُلامسه أناملُ الأسودِ، هنا نقطة تأرجح بين العدم والكينونة، يسميها الفنان ناصر التركي «عرش الضوء».. فهل يا ترى هي رحلة تعطّش معرفي نحو الجوهر ولكن تشكيليًّا، على صهوة فرشاة سحرية أسرجها بالضوء وزركشها باللّون والحركة؟؟.
في هذا المكان العميق جدًا والبعيد جدًا، لكنه القريب جدًا من الروح، المكان الذي تبتلعنا المتاهات عادة قبل أن نطأه، في هذا المكان اللامكان واللازمان، حيت يتأرجح الوعي بين العدم والكينونة، كما يتأرج أوّل شعاع يشقّ عتمة الليل، فلا هو ليل ولا هو فجر، هنا حيث يتساوى الأبيضُ والأسود، يعتلي «الضوء عرشه»، تتجمّع وتتفرّق أشلاء المادة متأرجحة بين أن تستكمل تفرقها فتبقى في العدم، أو تستكمل تجمعها لتدخل الكينونة، بحر واسع متلاطم يأخذه المدّ نحو العدم أو الجزر عنه، الذي هو أيضا مدّ نحو الكينونة أو الجزر عنها، ضدّان يصبحان بذات المعنى.. يلتويان ويلتفان كأنّهما في رقصة على ايقاع موسيقى صامتة حدّ الانفجار.. إنّه عرش الضوء تلك المساحة الحائرة حيث البدايات الحقيقية لجوهر الأشياء قبل أن تصبح أشياء، المحجوبة عن البصر، تحاول البصيرة التشكيلية للفنّان ناصر التركي إماطة اللّثام عنها وسبر أغوارها.
في «رسائل في اتّجاهين» كان الفنّان ناصر التركي يحاور الكليّات، في صخب حواره التشكيلي، كانت العناصر التكوينية، تأبى أن تتشكّل إلاّ على هيئة «الأنثى» وسحنتها، فكأنّها العامل المشترك الموحّد لعناصر الكون، كأنّها التّجسيد الكلّي لكلّ الكليّات.
وحين غاص الفنّان ناصر في الجزئيّات يستقرئها في «السفر إلى النّور»، تجرّدت الأشكال والعناصر التكوينيّة من الهيئة الكليّة «للأنثى»، لتُختزل فتصبح ضفائر.. سادت الضفيرة كأجنحة لأسراب الفراش المُتهالك على توهّج السطوع.
هنا (على) «عرش الضوء»، نُفِضَت الألوان، وبقي الضوء أبيض ساطعًا يلازمه ظلّه الأسود، يراقصه، وفي تراقصهما يعودان ليشكّلا الضفيرة، يُجدّلانها تارة ويفكّان الجدائل تارة أخرى، ثم يعودان ليتراقصا رقصة الإيماء، فيوحيا «للأنثى» من جديد، ثمّ يُفكّكا الأشكال وينسابا في بحر الحيرة بين العدم والكينونة.. الأنثى أولًا، والأنثى أخيرًا، وبين البداية والنهاية التي ستكون بداية أخرى، ضفائر الضوء..
بواسطة : الإدارة
 0  0  438

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 04:09 مساءً الثلاثاء 19 يونيو 2018.