• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

حروف من المطاط تقدم تجربة \"السلوك المستعاد\" للعمري في دبي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 إخبارية الفنون التشكيلية

الرياض: علي مرزوق.
جريدة الوطن السعودية
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
يقدم المعرض التشكيلي الشخصي الأول \"السلوك المستعاد\" للتشكيلي السعودي عبدالناصر غارم العمري الذي افتتح الأحد المنصرم بصالة (XVA) في دبي مفاهيم جديدة على صعيد العمل الفني، وهو مفهوم يقول عنه العمري لـ\"الوطن\": إن تصرف الأشخاص هو جزء من السلوك، وعندما نستعيد سلوكا معينا فإننا نكون في حالة أداء.
وقد احتوت صالات المعرض مجموعة من الأعمال الفنية التشكيلية التي تتحدث حول سلوكيات مختلفة يمكن استعادتها بشكل أو بآخر. بعض الأعمال حمل هذه الأسماء: \"لا دموع بعد اليوم\"، \"بين قوسين\"، \"خطوط المشاة\"، \"محمود درويش\"، \"المنارة\"، بالتزامن مع عروض \"الفيديو آرت\". وقد تم اقتناء كل أعمال المعرض في يومه الأول.
وإذا كانت الرموز والإشارات تستخدم للتعبير عن فكرة ما، أو معتقد ما، أو عاطفة ما، كما يقول كارل يانغ في كتابه \"الإنسان ورموزه\": إن بمقدور كل شيء أن يكتسب أهمية رمزية: الأشياء الطبيعية، مثل (الحجارة، النباتات، الحيوانات)، أو الأشياء المصنوعة، مثل (السيارات، القوارب، المنازل)، أو الأشكال المجردة، مثل (الحروف، الأرقام، الأشكال الهندسية). وفي هذا العالم المتغير حيث تقيم الدول المتحاربة علاقات تعايش سلمي مع بعضها البعض، وتكافح الدول التي كانت تحكمها من قبل أنظمة ديكتاتورية من أجل إقامة أنظمة حكم ديموقراطية، نجد الرموز هي الأخرى تشهد حركة تغير سريعة وجذرية تغيرات سياسية، فإن العمري نجح من خلال الرموز التي استخدمها في نصوصه البصرية في أن يرسم الكثير من علامات الاستفهام التي تشكلت من خلال قراءاته واطلاعه على كثير من الأحداث والمتغيرات السياسية والاجتماعية، التي تصور الهم الإنساني، إذ تشكل الحواجز الإسمنتية، والسراط.. وغيرها من المتغيرات هاجساً يؤرقه باستمرار؛ الأمر الذي جعله يبحث فيها، مقدماً نتائج وتوصيات أبحاثه في قوالب مفاهيمية قد تصيب المتلقي بالصدمة في أول الأمر.
في تجربة \"السلوك المستعاد\" استعمل العمري حروفا من المطاط يستخدمها الناس في أختامهم وأعمالهم اليومية؛ فهو يعتقد بأن الإنسان عندما يمتلك ختماً فإنه حتماً يمتلك سلطة من نوع خاص. وقد استخدم العمري هذه الحروف بإسراف إذ تجاوز عددها حوالي 78 ألف حرف وعلامة ترقيم في بعض أعماله، وأكثر من 80 ألف قطعة من قوالب المطاط المستخدمة في الطباعة، وفق طرح تشكيلي جديد ومغاير عما نشاهده في كثير من التجارب التشكيلية، أما اللون عند العمري فهو مفتاح لتفسيرات كثيرة فقد ساعده استخدام اللون \"الأصفر\" بكثرة ـ الذي يحرك فينا الفضول، ويحرضنا على المشاهدة باندهاش ـ على إبراز مساحة ممتدة يمكن أن تُفسر على أنها حواجز إسمنتية قيد التجهيز.
يذكر أن العمري من مواليد محافظة خميس مشيط عام 1973م، ويحمل بكالوريوس علوم عسكرية من كلية الملك عبدالعزيز الحربية.




قراءة في تجربة السلوك المستعاد للعمري من علي مرزوق‎

بواسطة : الإدارة
 0  0  750

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 06:32 صباحًا الثلاثاء 19 يونيو 2018.