• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

فنانون بلا هوية ولا فن

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
اليوم-عبدالعزيز السنيد الرياض الملاحظ في الآونة الأخيرة بروز ظاهرة (فنانون بلا هوية ولا فن) والذين لا نعلم من هم وما هو دورهم والدور الذي يقومون به ، فمرة فنانون ومرة مدراء أعمال وفي أوقات أخرى لا هذه ولا تلك وإنما شباب عابث وجد من الفن طريقا للشهرة وليتها شهرة تستحق العناء لقد كذبوا على أنفسهم وصدقوا كذبتهم وعاشوا في وهم الانتشار ومعرفة الجمهور ،

وما أن يحظر اسم أحدهم إلا وتدخل في حالة تفكير سريع من هؤلاء؟ وهل سبق وأن مرت أسماؤهم عليّ أم لا ؟! وبعد بحث سريع داخل الذاكرة لا تجد لهم أي معلومة لا في العقل البشري ولا داخل العقل الإلكتروني (الإنترنت) ، ما يؤكد أن الفن بمختلف مجالاته أصبح مقصد المتسلقين وهدف المنتفعين والفارغين من الموهبة والتأهيل العلمي ، وهذا الأمر يشكل غزوا خارجيا ويستوجب مواجهته بشتى الوسائل ، ومن أهم الأسباب التي ساعدت في انتشار هذه الفئة الأجهزة الذكية التي ساهمت وبشكل كبير في تواجدهم ، لكن تواجد يشبه عدمه وإنما مجرد تكرار أسمائهم بين لحظة وأخرى ، لدرجة أن البعض منهم يتحدث عن مشاركات وأعمال ليست من الواقع في شيء ولم تر أو تسمع أو يسمع عنها ، أي وهم هذا الذي يعيشون فيه !!
مشكلة هذا النوع من البشر أنه يستمتع بالضحك على الناس معتقداً أن المجتمع غير واع وتنطلي عليه هذه الأمور ، والحقيقة التي يجهلها (فاقدو الهوية الفنية) أن جماهير الفن تمتاز بالوعي الكبير وتفرق بين الغث والسمين ، ويعلمون أن من دخل مع الطريق الخطأ سيخرج مع نفس الطريق وهو يجر خلفه أذيال الخيبة والفشل .
بواسطة : الإدارة
 0  0  425

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية