• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

السليمان.. المزاوجة بين التراث والمعاصرة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الوطن-خميس مشيط: علي مرزوق أحب الرسم منذ نعومة أظفاره فرسم للصحف الحائطية بمدرسته الابتدائية في مدينة الأحساء مكان مولده، ولتميزه في الخط العربي كانت تسند إليه مهمة كتابة حكمة اليوم على سبورة كبيرة وضعت في فناء المدرسة. هو رئيس الجمعية السعودية للفنون التشكيلية "سابقا" عبدالرحمن السليمان، الذي استرجع مع "الوطن" البدايات قائلا: "رسمت أخي الذي يصغرني وأنا في الصف الخامس الابتدائي بملامح واضحة فكانت اللوحة الأولى في حياتي، وجاء انتقالي إلى الدمام ليزداد الاهتمام والمتابعة من قبل معلم التربية الفنية في المرحلة المتوسطة مساعد الغرامي الذي كان له الدور الكبير في تشجيعي وتشكل موهبتي، فتعلمت على يديه الكيفيات المثلى في تحضير لوحات القماش والرسم عليها بألوان الزيت"، والتحقت بدورات متخصصة بنادي الاتفاق فكان النتاج عرض النادي "18" عملا تشكيليا جسدت ملامح معرضي الشخصي الأول.
بعد المرحلة المتوسطة التحق بمعهد المعلمين وتخرج فيه عام 1394، ثم التحق بقسم التربية الفنية بكلية المعلمين وتخرج فيها عام 1411، ليعمل معلما للتربية الفنية إلى أن تقاعد متفرغا للعمل الفني والبحث الجمالي فتعددت مشاركاته المحلية التي بدأت منذ عام 1971، وعرضت أعماله الفنية في معارض الفن السعودي، وفي كثير من المعارض الخارجية، كما يعد من أوائل المشاركين في بينالي الشارقة، وبينالي القاهرة وندواته الموازية.
الدكتور محمد الرصيص يصنف السليمان في كتابه "تاريخ الفن التشكيلي في المملكة العربية السعودية" ضمن الجيل الثاني الذي بدأ نتاجهم الفني يظهر أوائل السبعينات وما بعدها بالتزامن مع الطفرة الاقتصادية الأولى. وهو ما جعل عضو رابطة نقاد الفن "ايكا" الناقد العراقي عادل كامل يقول عن أعمال السليمان: جاءت بعد تجارب أجيال عدة رائدة في صدامات التحديث والمزاوجة بين الموروث والمعاصرة.
اهتم السليمان منذ الثمانينيات بهذه المزاوجة، قبل انتقاله في محطته الأخيرة ناحية الاتجاه التجريدي. يقول السليمان عن رسالته الفنية: هناك حالة لا تغيب عن لوحاتي وهي "الآن" أو الزمن الذي أشتغل فيه، فكثير من أعمالي تحمل همي الآني مثلما تحمل زمني الماضي بكل ما فيه من أسود أو أبيض.
بواسطة : الإدارة
 0  0  761

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية