• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

عبدالرحمن السليمان الدمام - ملتقى الفنانين التشكيليين يتجدد في القصيم - تنظيم الدورة المقبلة في الأحساء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
استضافت محافظة عنيزة مؤخراً الملتقى التشكيلي، الذي ينظمه فنانون تشكيليون سعوديون في مدنهم. أشرف على الملتقى الفنان التشكيلي صالح النقيدان، ودعا له عددا كبيرا من فناني المملكة المعروفين يمثل معظمهم الجيل الثاني في الحركة التشكيلية السعودية.
ومن بين المشاركين في الملتقى: سعد العبيد وعبد الله حماس ومحمد العبد الكريم وعلي الطخيس وأحمد المغلوث وسعيد العلاوي ونصير السمارة وإبراهيم النغيثر وصالح المحيني وسعود الدريبي وأحمد الجدعان وخالد الصوينع ود. محمد الفارس ونهار مرزوق وفهد البقعاوي وفيصل النعمان.
ويرسم الحاضرون في الملتقى، الذي أطلق عليه سعد العبيد في دورته التي نظمها بمنزله في الرياض (الملتقى التشكيلي العربي)، لوحات أو ينفذون منحوتات، ويتم توفير الأدوات اللازمة لذلك من قبل المستضيف نفسه وبناء على دعوته لمؤسسات ورجال أعمال لرعاية الملتقى.
وتوجه الدعوة في الملتقى الى فنانين عربا يقيمون في المملكة، فكان حضور أحمد دبا وعمر الحضري وطلعت عبد العزيز وإدريس فاعور وصادق غالب.
وتجاوز الحضور في الملتقى 35 اسما تشكيليا من السعوديين والعرب المقيمين، وكان العبيد استضاف في الرياض فنانين قدموا من خارج المملكة مثل محمد البوكيلي من المغرب وعدنان الاحمد من البحرين واحد فناني سلطنة عمان.
يرسم الفنان المستضيف برنامج الملتقى ويتكون من زيارات مواقع أو قاعات وجهات فنية أو زيارات لبعض الأماكن والمواقع التراثية والشعبية، وهو ما أعد له النقيدان.
وتعد أهداف الملتقى كثيرة، لعل أهمها تجديد اللقاء بين الفنانين، حيث تجمع بين بعضهم الدراسة الفنية (معهد التربية الفنية بالرياض) على الأخص، أو اللقاءات في المعارض المحلية في الداخل أو الخارج، وللحديث عن همومهم التشكيلية. ويخلق الملتقى نوعا من الاحتكاك والالتقاء مع فنانين من جيل لاحق أو تنشيط بعض الفنانين المتباعدين عن الساحة التشكيلية والمشاركات وأهداف اخرى تتحقق حينها. وتمنح الأجواء الفنية المتاحة للمشارك فرصة الرسم الحر سواء حسب توجهه الفني المعروف أو بحثه. ورغم ذلك غاب عن المنظمين تحقيق عمل مشترك (جداري) يضع بصمته فيه أو يرسمه الحضور جميعا، حيث سيؤرخ هذا العمل للملتقى ويحفظ له امتداده الفني، ويمكن أن تجمع أعمال كل مدينة لتكون في وقت ما عملا فنيا واحدا، وان تؤخذ إلى المكان الجديد فتستكمل اللوحة، إضافة الى رسم أعمال خاصة تترك عادة للمستضيف.
ويحقق الملتقى مزيدا من التواصل الفني الذي انقطع بين التشكيليين السعوديين لأعوام، فعلى مستوى المدينة الواحدة على سبيل المثال تكون مناسبات افتتاح المعارض محدودة على فئة المشاركين غالبا، ولم تعد الجهات المسؤولة بدعوة الفنانين كعادة سنتها الرئاسة العامة لرعاية الشباب في معارضها المبكرة تحديدا، وإن حاولت وزارة الثقافة والاعلام تحقيق شيء من ذلك وعلى نطاق محدود في بعض معارضها، إلا أن الورش الفنية والممارسة الفنية المشتركة لم تكن محل اهتمام ضمن أي نشاط فني والمتمثل غالبا في المعارض.
الملتقى خطوة هامة في التواصل بين الفنانين التشكيليين تنشأ من خلالها حواراتهم ونقاشاتهم حول الفن التشكيلي والحركة التشكيلية في المملكة، وهي التي يتحرك فنانوها إلى مناسبات محلية وعربية ودولية بجهود رسمية أو فردية أو مشتركة ظهر بعضها في الأعوام الأخيرة، وحقق بعض الفنانين خاصة الشباب نتائج ملفتة وفق بعض التقنيات الحديثة، وهو ما يمكن أن يؤكد دور الحوار الفني والمتابعة لمستجدات الساحة التشكيلية العالمية.
وأعلن الفنان أحمد المغلوث منذ دورة الرياض عن اعتزامه تنظيم أحد الملتقيات، وهو ما أكده في الدورة الأخيرة بحيث ستكون الأحساء المحطة المقبلة لفناني المملكة.
يذكر أن الملتقى التشكيلي قد بدأ بسيطا في الدوادمي ثم نظم في القطيف (ابريل 2008)، فالرياض (نوفمبر 2008)، ثم أقيم في حائل (ابريل 2009)، الى أن حط رحاله في عنيزة ديسمبر الماضي

image
الفنان سعد العبيد يرسم إحدى اللوحات


image
ونحات يشتغل على عمل أحد المجسمات
بواسطة : الإدارة
 0  0  578

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية