• ×

05:16 صباحًا , الأربعاء 17 يناير 2018

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

معرض-حلب بريشة فنانيها- للفنان التشكيلي هشام العايش ومجموعة فنانين من حلب (تغطية مصورة)

تصوير- هند سعد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
قراءةليلى جوهر- خاص  

تحت رعاية سعادة رجل الأعمال الفنان طه محمد صالح الصبان ..تشرفت صالة العالمية للفنون الجميلة بجدة بإقامة معرض الفنان التشكيلي هشام العايش" مكرر"تحت مسمى(حلب بفرشاة فنانيها)
في مساء يوم الثلاثاء المنصرم من 29يناير المصادف 17 ربيع الأول 1434هـ ومازال المعرض قائما سبعة أيام.
والفنانين المشاركين هم ..ناصر نعسان آغا,إبراهيم حسون,زكرياقصاص,حسين محمد,عماد محوك,حسين كاتبي,كارويا مانجيان,هشام العايش,سعديكن,هلا العايش,عبدالرحمن حوري,محسن الخانجي,علي حمادر,سامي برهان,منذر شرابي,محمد أبو شعر,وحيد مغاربة,صلاح الخالدي.
شمل المعرض المعرض الشخصي للفنان هشام العايش وهومعرض مكرر..وأعمال تشكيلية لمجموعة الفنانين من حلب.
في معرض (حلب بريشة فنانيها )سافر جمهور الحضور والضيوف من بعض السفارات والإعلام من خلال لوحات الفنانين المشاركين إلى حيث الأجواء والموروث الحلبي بسوريا, وهم يجولون ببصرهم مشاهدين ومتنقلين بين الفن والجمال بصوره المعايشة تعبيرا وتجريدا, فالمشاهد يلحظ قُرب التوافق الطرحي للنتاج من حيث الفكرة والمضمون ومقاسات الأعمال المتفاوتة أحجام صغيرة ,وتنوعت الأساليب والقدرات تبعا لتاريخ المشاركين والخبرة فالفنان هشام العايش وكما ألفنا مشاهدة لوحاته التراثية والحاوية على أدوات وخامات متعددة من الفسيفساء الصناعية وما استهلكه الإنسان في يومياته وحياته المعملية, من معدات مهنية بسيطة التركيب كجزء من قطعة ماكينة الخياطة القديمة والخنجر وبعض الحلي الذهبية والفضية والمشغولات النحاسية بنقوشها الشعبية الحلبية.وقد تداخلت جماليتها مع تشكيله المرسوم على المسطح في آن واحد ليبرز التعبير الوجداني لديه وينجلي للمتلقي صورعديدة يتأملها تحكي له كل لوحة قصة بخلاف الأخرى ,معتمدا على توزيعه وتكنيكه الفني و على تدرجات لونية من الترابيات والسماويات والأحمر والأصفر, متداخلة وتحيط بها القطع المركبة على مسطحه مشكلة قيمة فنية بقدر ماهي جميلة بقدر ماهي غالية ومفخرة لديه ترضي شجنه وتربط ما بينه وبين الزمن في حياته وبيئته في الوطن الأم.
وكما في أعمال الفنان منذر شرابة حيث لوحاته التشكيلية الزيتية والأكريليك عن الأسواق الحلبية ببغسلوب سحب الفرشاة تاركا اثر مسحها في خطوط متوازية متجاورة تطول حينا وتقصر حين بحسه العميق بين الكائن والمكان في تلك الأقواس والأسقف والمداخل والأروقة, وإن اختفى اثر الإنسان وغدا معاصرا نشعره في لوحاته في ما خلفه من اثر للمعمار وجماليته كفن وبقايا أناس مازالوا يمتهنون ويتسوقون بكل التفاصيل والتكوينات القديمة للعربة والخانات والتجمعات المكتظة بالسوق, فقط الصمت يضيف الوقار والقداسة على أطلال لوحاته لمدينته الحلبية.وتبقى بقية الأعمال مكملة وشاهدة على وفاء فنانيها والتصاقهم الفطري للبيئة والحي والبيت الحلبي نقتطف من بعضها تشكيل الخط العربي في أقدس عبارة الرحمن والرحيم التكوينات المجردة دون إسرافا في اللون فقط الشفافية والرقة في الألوان المشتقة من الطبيعة للبيئة بلطافتها وصفاء سمائها وزهو خضرتها ونقاء مائها ,نقلها الفنان الحلبي بطبعه وجسد لوحاته الناطقة. والأجواء الجميلة والنساء بورتريهات الحسنوات ولباسهن ومدلولات ورموز متنوعة بتنوع الزخم من اللوحات في معرض حلب بريشة فنانيها.

وفي قراءة د.غازي الخالدي -عضو مجلس اتحاد الفنانين في الاتحاد الأوربي عن منطقة الشرق الأوسط ,دكتور في علوم الفنون .حيث تضمنت قراءته مطوية معرض هشام العايش ومجموعة الفنانين السوريين الأشقاء(حلب بريشة فنانيها)تحت مسمى ((هشام العايش في مفهوم الإبداع))
هاجس هشام العايش هو الجمع بين طرفي المعادلة الصعبة بين التراث والمعاصرة وبين المضمون والموضوع ,فقد بحث من زمن بعيد من> عام 1983م حيث اقتربت وتعرفت على أعماله في أهمية الحصان كرمز المضمون حيث الموضوع.أما المضمون فقد وجد في الحصان رمز الحصان رمز التراث وعراقة وأصالة الحصان حيث عاش ورافق العرب من فجر تاريخهم حتى الآن.
والحصان رسمه هشام إلى أبعد حد كما لم يرسمه أحد من قبل ركز على جماليته ورأس الحصان وكأن الرأس يعكس كل ما في الحصان من صفات ..نجح الفنان المبدع هشام العايش في رسمه إلى أبعد حد ثم فكر في تطوير التقنيات بموضوعه فلجأ إلى الفيسفاء وهي الخامة الصعبة التي تحتاج إلى نظريتين في علم الجمال حتى تظهر اللوحة بقيمتها التشكيلية .
النظرية الأولى ..نظرية (الغشتالت) أي الرؤية الجمالية العامة الشاملة التفاصيل والمزج بين تقنيتين صعبتين اللون يختارها الفنان وبين أحجار الفيفساء الصناعية الجامدة والنظرية الثانية ..كيف نحول القطعة الصناعية إلى قيمة جمالية حسب رأي الناقد "دريدرو" حيث قال: إن أصعب ما يواجه الفنان هو تطويع الجامد الصناعي إلى متحرك ومعبر وقد استطاع العايش أن يجمع بين هاتين النظريتين في لوحاته
حاولت أن أقرأ أعمال هشام بدقة وحاولت أن أفهم لما يعيش هشام في لوحاته ويتحقق في مضامينه وموضوعاته فوصلت إلى نتيجة واحدة هي ترتبط بسلوكه وفكره وتربيته وهي مسألة مبدأ وهو (الصدق)في الفكرة والعمل والعطاء وبقدر ما يكون الفنان صادقا مخلصا بعمله بقدر ما يصل إلى قلب المتلقي مخترقا كل الحواجز.
سُعدت بأعماله بأنني وجدتها لا تنفصل عن أعماله القديمة من ناحية المضمون فهو بنظري هو الأهم في جميع أعمال هشام العايش الجديدة والفنان إن لم يكن له تاريخ ليس له مستقبل وتاريخ وهشام حافل بالتجارب والمحاولات وبالخبرات.


image

image

image

image

image

image

image
بواسطة : الإدارة
 0  0  1.2K

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية