• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

«مهرجان الكويت للإبداع» احتفى بالأعياد الوطنية تشكيلياً

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الرأي- كتب المحرر الثقافي جاء مهرجان الكويت للإبداع التشكيلي في دورته السابعة، متواصلا مع ما تتضمنه الحركة التشكيلية الكويتية من تطور ملحوظ وذلك عبر ما قدمه الفنانون - المشاركون في المعرض المصاحب - من اعمال فنية ذات رؤى متنوعة وذلك المهرجان الذي تنظمه كل عام الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية.
وافتتح المعرض الشيخ صباح ناصر الصباح الاحمد نيابة عن الرئيس الفخري للجمعية الكويتية للفنون التشكيلية الشيخ ناصر الصباح الاحمد في قاعتي «الخرافي» و«امير عبدالرضا».
ومن خلال 187 عملا فنيا شارك في ابداعه 90 فنانا وفنانة، شهد المعرض تنوعا متوهجا في انسجة الاعمال المعروضة تضمن هذا التوهج الاساليب والافكار بالاضافة الى المواضيع التي تطرق اليها كل فنان على حدة، ما اسهم في اثراء قاعتي الجمعية بأعمال متواصلة مع الشأن الانساني باكبر قدر من التكثيف والايحاء.
ومهرجان الكويت للإبداع التشكيلي السابع جاء لمناسبة الذكرى السنوية السابعة لتولي صاحب السمو امير البلاد - حفظه الله ورعاه - مقاليد الحكم والاحتفالات الوطنية لعيدي الاستقلال والتحرير، ولمناسبة مرور 45 عاما على تأسيس الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية.
وفي حفل توزيع الجوائز على الفائزين بها ألقى الشيخ صباح ناصر الصباح الاحمد كلمة نيابة عن راعي المهرجان الشيخ ناصر الصباح الاحمد قال فيها:
«لعله من حسن الطالع ان تأتي الاحتفالية الفنية السابعة» لمهرجان الكويت للإبداع التشكيلي التي شارك فيها 83 موهوبا ومبدعا، متزامنة مع مناسبة العيد الوطني وذكرى عيد التحرير الثاني والعشرين وذكرى مرور سبع سنوات على تولي سيدي حضرة صاحب السمو امير البلاد - حفظه الله ورعاه - مقاليد الحكم في البلاد. تلك المناسبات العزيزة على قلوبنا جميعا، حيث يعيش الشعب الكويتي الكريم، بكثير من الفرحة والبهجة والسرور، ولقد اراد المشرفون على هذه المسابقة الفنية المتميزة ان تكون بمثابة اشراقة ابداع فني في عيدنا الوطني الغالي، يرسم خطاها كوكبة من الفنانين الكويتيين المبدعين في مجال الفني التشكيلي، حيث يتنافس الجميع في ابراز ما لديهم من مواهب وقدرات فنية في هذا المجال، فالفنان المبدع هو نتاج عصره، والراصد الحقيقي لجميع التحولات التي تحدث في مجتمعه».
واضاف: ان الفن التشكيلي الواعي الاصيل ليس مجرد نشاط لملء الفراغات بالاشكال والالوان الزاهية والجذابة، لأنه اذا اقتصر على ذلك فسيفقد مضمونه الانساني ورسالته الانسانية، فالفن التشكيلي، وشتى الفنون الانسانية الاخرى هي تعبير انساني عن العالم الذاتي للفنان، انه في الوقت نفسه له اسلوب في التفاعل معه والارتقاء به وتحصينه بالقيم الانسانية والاخلاقية والاسهام في معالجة مشاكله في سبيل بناء مجتمع انساني حيوي متمدن، وهذا لا ينطبق على الفن التشكيلي وحده وانما على جميع الفنون والانشطة الابداعية والانسانية فذلك هو ما يجعل الفن التشكيلي وغيره من الفنون تحظى بمكانتها اللائقة وتقدير المجتمع لها... واليوم نحن نحتفي من خلال هذه التظاهرة الثقافية بمبدعي الفن التشكيلي في الكويت، انما نحتفي بهذه النخبة من ابناء الوطن باعتبارهم في طليعة مكونات الواقع الثقافي الكويتي ومفصل حركة فيه، خصوصا عندما تحمل هذه الاحتفالية الفنية جائزة باسم سيدي صاحب السمو امير البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، راعي نهضة الكويت الحديثة.
واختتم كلمته بقوله: «وكم يسعدني ان يشارك في هذه التظاهرة الفنية عدد كبير من مبدعات ومبدعي الفن التشكيلي في الكويت مثمنين عاليا ما قدموه في هذه التظاهرة من اسهامات ومشاركات عالية الجودة والمستوى الفني، وهو ما يبشر ببزوغ فجر جديد في الحركة التشكيلية الكويتية وبولادة جيل جديد من الفنانين في هذا المجال والذين مهدوا الطريق بتضحياتهم وعطاءاتهم الفنية المقدرة لهذا الجيل من الفنانين التشكيليين الجدد».
كما ألقى رئيس مجلس ادارة الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية الفنان عبدالرسول سلمان كلمة تقدم فيها بالشكر الى الشيخ صباح ناصر الصباح الاحمد وحرمه والشيخ دعيج سلمان الصباح وحرمه على وقوفهم على كل عمل على حدة خلال جولتهم في قاعات العرض.
وقال سلمان: «ان المشاركين في هذا المهرجان حققوا التوازن بين الاساليب والاتجاهات المعاصرة واكدوا جدارتهم من خلال الطرح الاصيل الذي جسدوا فيه على مفاهيم جمالية واساليب حديثة تبدو في هيئة معاصرة وتطرح جملة من المفاهيم اعتمدوا على قدراتهم في استلهام الواقع الاجتماعي والتراث العربي عبر تقنيات ووسائط تمتاز بالاتكارية والروح العصرية ناجحة وقادرة على اثارة الدهشة وشد الانتباه».
وفي ختام كلمته شكر سلمان الرئيس الفخري للجمعية الشيخ ناصر الاحمد الصباح على دعمه للفن والفنانين مما يعكس اهتمامه بأهمية الفنون ودوره في رقي الأمم.
وبالتالي تم توزيع الجوائز على الفائزين بها في مسابقة المهرجان الفنية.


الفائزون بجوائز المهرجان

اجتمع اعضاء لجنة تحكيم المسابقة... وهم الفنانون السعوديون الدكتور صالح خطاب وفواز ابو نيان وعمر المنيف، وقرروا منح جائزة لجنة التحكيم لعشرة فنانين هم احمد جوهر وشعاع الرشيدي وسليمان حيدر وعلي المري وبدر حياة وفاطمة الفضلي وفاطمة يوسف احمد وحسين ديكسن وعبدالله العتيبي، وعمران عبدالرضا.
في حين فاز بجائزة الشيخة سلوى صباح الاحمد الفنان مختار ديكسن وجائزة الشيخة فتوح سلمان الصباح الفنان سعد البلوشي.
وفاز بجائزة صاحب السمو امير البلاد مناصفة الفنانتان مي السعد واميرة اشكناني.


محضر اجتماع لجنة الفرز والاختيار

اجتمعت لجنة الفرز والاختيار بحضور كل من:
عبدالرسول سلمان - رئيس مجلس الادارة
سالم الخرجي - امين الصندوق
عبدالحميد اسماعيل - عضو مجلس الادارة
مي السعد - عضو مجلس الادارة
سعد البلوشي - عضو مجلس الادارة
احمد جوهر - عضو مجلس الادارة
وبلغ عدد المتقدمين للمشاركة 90 فنانا وفنانة، كما بلغ عدد الاعمال 187 عملا.
وقررت اللجنة بالاجماع استبعاد 61 عملا، كما قررت اختيار عدد 126 لـ 83 فنانا وفنانة للاعضاء وغيرهم.


image
بواسطة : الإدارة
 0  0  539

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 02:23 صباحًا الإثنين 25 يونيو 2018.