• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

المغربي يتجاوز الأطر التقليدية للتصوير ويقترب من فنون «الريليف»

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
اليوم-قراءة : هشام قنديل يضع الفنان التشكيلي عبد الرحمن المغربي قدميه بثقة واقتدار على طريق التناقض المتنازع عليه فى الفن الذى يجمع القديم والحديث.. الأصالة والمعاصرة .. الشئ وضده ممتلكا بذلك أداوته وأسلوبه الخاص ذا اللون المتميز والشخصية المستقلة الملامح مقدما رؤي مختلفة لم يرتدها الكثيرون في المشهد السعودي من قبل رغم تأثره بخبرات من سبقوه في هذا المجال، لكن ما يميزه تلك الحلول المبتكرة بأسلوب يميل الى التجريد، ولعلك تشعر وأنت تشاهد أعمال عبد الرحمن المغربي بالقدم التليد وفي نفس الوقت تشعر بروح العصر .. تشعر بهدوء سطح اللوحة والقلق العميق في أعماقها، بالبنيات القاتمة والإضاءة الساحرة فهو يرسم بحس الفنان البدائي وحس الفنان المعاصر في نفس الوقت.. ويعالج موضوع لوحاته بنزعة صوفية من خلال دائرة محدودة من الألوان في مقدمتها البني - وهو اللون القديم - الذى يلح على الذاكرة رافضا الموت ببساطة،
والتشكيلي المغربى يبحث منذ بداياته بإصرار وعناد عن موضوع يتفرد به محاولا ان يستخلص ملامحه ولغته الخاصة ورؤيته الذاتية والخروج عن الموضوعات التقليدية التي يتناولها أقرانه مع الاستفادة من المدارس الفنية المعاصرة من حيث اللجوء للتجريد واختزال العناصر والتفاصيل وتأثره بالفن البدائي الذي يراه معبرا أبلغ تعبير عن الإبداع والابتكار من حيث البناء المعماري والإحساس بالوجود السرمدي الخالد , وإذا كان أزميل الزمن قد محا بالتفتت والتآكل أروع آثار الفن البدائي , وأغرق بالطمس والمحو ملحمة المواجهة الممتدة والمتدرجة بين الانسان وامتلاك العالم , فان ما بقي من فن الأمم لا يزال قادرا على تقديم الجذور الاولى التي عاشت على الأرض في الزمن القديم وتراجعت بالفعل أهمية الحضارات القديمة، بينما بقي الفن يؤرخ لها، وها هو المغربي يستحضرها بإعمال أقرب الى الشكل النحتي من حيث صلابة الخطوط واتساقها وتأكيد الكتلة في نسيج عضوي واحد حافلة بالترديد والإيقاع ومتماسكة البناء مع التأكيد علي استلهام الفنون البدائية والحفريات القديمة وجماليات لغة تشكيلية جديدة خاصة به مستلهما اشكال الفن البدائي القديم والرسوم الآشورية مستخدما العجائن والسطوح والمواد الغريبة ليكسب سطح لوحته ملمسا فريدا وجديدا , فثمة عظام وأغطية زجاحات المشروبات الغازية ومستهلكات وأشياء مهملة يستخدمها المغربي ويلصقها على سطح لوحته وأحيانا يستخدم الألوان في طلائها وأحيانا أخرى يتركها كما هي ويربط بين كل هذه الأشكال ويتلاعب بها كيفما يشاء من خلال عملية تداع جمالي، وبهذه المعالجات لسطح لوحته يتجاوز المغربي الأطر التقليدية للتصوير مقتربا من فنون الريليف والكولاج بأشكال أقرب الي التجريدية حيث يضع يده علي جوهر الأشكال ويستبعد التفاصيل الواقعية مقتربا أكثر من أشكال خرافية قريبة الصلة بالرسوم البدائية على الكهوف والجدران القديمة متحاشيا الزخرفيات مع استخدام القليل من الالوان وأحيانا تلمح حروف وكتابات متناثرة مجردة دون مدلولها اللفظي تتناغم مع بقية عناصر اللوحة التشخيصية في هارومونية هادئة.
بواسطة : الإدارة
 0  0  478

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية