• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

افتتاح معرض مستنسخات الفنانين الروس في رابطة التشكيليين الأردنيين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
رابطة التشكيليين الأردنيين 
افتتح السفير الروسي الكسندر كالوجين مساء الثلاثاء 26 / 2 / 2013 وبحضور السلك الدبلوماسي، والفنانين، والمهتمين، معرض مستنسخات لأشهر الفنانين الروس وذلك في مقر رابطة الفنانين التشكيليين الكائن في جبل اللويبدة ،شارع ابراهيم طوقان، بناية ) 28 ( .
ويتضمن المعرض الذي يأتي احتفالاً بمناسبة مرور خمسين عاماً على العلاقات الدبلوماسية الروسية الأردنية وكذلك مرور ( 115 ) عاماً على تأسيس المتحف الوطني الروسي على ( 21 ) لوحة مستنسخة من عدة متاحف فنية في روسيا " متحف سامارا الاقليمي للفنون، متحف راتيشيف الحكومي للفنون في ساراتوف، متحف كراسنودار الاقليمي للفنون، المتحف الحكومي الروسي، معرض لوحات فولغودا الاقليمي، متحف تولا للفنون الجميلة، متحف فياتكا الإقليمي للفنون الجميلة ".
هذا المعرض الذي ساهم في تنظيمه رابطة الفنانين التشكيليين الأردنيين والمركز الثقافي الروسي يحتوي على لوحات مستنسخة لتجارب مختلفة تعود للقرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين، وهي للفنانين:
" فاسيلي بولينوف، كونستانتين يوون، غريغوري مياسيدوف، اليكسيي سافراسوف، ميخايل كلودت، فيدور فاسيلييف، نيكانور تشيرنيتسوف، نيكيفور كريلوف، ايفان ايفانوفيتش شيشكين، بوريس كوستودييف، فاسيليي ايفانوفيتش سوريكوف ".
ولعل أبرز ما يميز هذه الأعمال الفنية المتوهجة بثراء لوني هو احتفائها بالمكان ورسم ملامحه ومفرداته البصرية من مناظر بحرية وطبيعية تمثل فصول السنة والمواسم المختلفة، فمثلا نقل الفنانون المشاركون المنظر الشتوي بدقة متناهية وركزوا على العناصر التالية: النهر المقيد بالجليد، الظلال الرمادية المزرقة أسفل ضفة النهر العالية المغطاة بالثلج، والأغصان العارية كما في لوحة الفنان اليكسيي سافراسوف " الشتاء / 1873 " الذي صور الشتاء أكثر شحوبا، والتلج المنفوش ينام على الأشجار والدخان يطير إلى أعالي السماء.
وصور البعض الآخر، غموض وسحر المنظر الشتوي، وهناك من تغنى بالغابات الروسية، من خلال التغني بأشجار الصنوبر القوية وهواءها ذي رائحة الصمغ، وكذلك المياه الصافية، وأشعة الشمس الحنونة، كما تناول البعض الجماهير المحتفلة بأعيادها الوطنية والمتمثلة بالتقاليد الشعبية، ويؤكد على هذا الموضوع الفنان فاسيليي سوريكوف في لوحته الموسومة بـ " فتح المدينة الثلجية / 1891 " وهذه اللوحة التي توحي بالفرحة والاحتفال تنقل انطباع الحياة السيبيرية الفريدة من نوعها، ألوان شتاءها، وجرأة شباب القوزاق.
ونشاهد في بعض اللوحات النباتات والبرك المعشبة... كما يتضمن المعرض ( 7 ) لوحات تناولت مناظر من فلسطين لمدينة الناصرة وبيت لحم والقدس وعمارتها.. وهي تعود لنهايات القرن التاسع عشر.
image

image

image
بواسطة : الإدارة
 0  0  604

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية