• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

قراءة نقدية في أعمال الفنان التشكيلي العالمي محمد بحراوي

الوعي النقدي يؤسس لتقنيات جديدة وتشكيل مغاير للمألوف

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
د. محمد البندوري - المغرب 
يولي الفنان التشكيلي محمد بحراوي عناية فائقة ﻟﻺدراك البصري في بعده التقني والجمالي، باعتبار أن الرؤية البصرية أداة نقدية تشترك في المشروع التشكيلي. لذلك يعتمد في أعماله على إخراج المادة التشكيلية إلى المجال الحسي البصري بتقنيات عالية، بغية إظهار تراسيم الجمال وتأكيده في الفضاء، وإمداد الأشكال بتدفقات لونية معاصرة، تتخطى حدود الزمان والمكان. وبالرغم من تعدد الاتجاهات لدى الفنان، إنما يرسي تجربته على أسلوب ابداعي فريد، يروم التجديد والابتكار في سياق نسيج تجريدي، يشكل أيقونا لجهاز تشكيلي يجمع بين مختلف الألوان والرموز والعلامات، بقوة تعبيرية تتخذ من التكعيب ومفردات الفن التشكيلي المعاصر أرضية تشكيلية، يتم توظيفها بطرق مختلفة وبتقنيات جديدة مغايرة للمألوف، لإنتاج قيمة تعبيرية معاصرة، تنبثق من تصورات الفنان وأفكاره التي تستهدف التقنية كأساس أول، مما يحيلك عبر معجمه الجمالي التشكيلي الفريد إلى نسيج من الألغاز التعبيرية التي تتيح للمتلقي المشاركة في القراءة الجمالية لأعماله. إن تفاعله مع اللون والشكل والخامة بشكل جديد، وإحداث تجانس بين العناصر البنائية وبين الضربات اللونية والسكينية، وإنتاج فرج ضوئية لتحديث المعنى، واشتقاق اللون من جنسه، وإنجاز تكوينات لونية متوالفة، بطبقات خفيفة وأشكال فارقة، وبناء الفضاء على أنقاض أبعاد متنوعة للفراغ، وإحداث ترانيم موسيقية، وإفراز أشكال راقصة، وتحريك الكتلة بدقة وتناغم عبر مساحات كثيفة وشاسعة بتلقائية واحترافية، وتحقيق التوازن رغم كثافة القيم التعبيرية، وإثارة المضمون بليونة ومرونة وتدرج، وتحويل الزمان والمكان بحركات انسيابية إلى صيغ تشكيلية تجريدية تفضي الى ثقل إيحائي وإشارات يقارب بها بين المادة التشكيلية التجريدية وبين كنه العمل ومضامينه ... كل ذلك يعد توظيفا - بطريقة ممنهجة ودقيقة - لجهاز مفاهيمي تشكيلي يتحكم من خلاله في عمليات التدبير الفضائي بكل ما يتطلبه من مقومات فنية ومستلزمات تشكيلية ودلالية تخول له أن يجدد ويبدع وفق منطق تشكيلي رائد. ففي المنظور النقدي يعتبر ذلك إبداعا يروم ابتكار أشكال وعلامات لونية في قوالب تشكيلية جديدة، مما يوحي بأبعاد تعبيرية مغايرة، بأوصاف نقدية تمنح الأعمال قيمتها وأهميتها على مستوى المفهوم الجمالي المعاصر. وهو ما ينم عن قدرة الفنان الابداعية لبعث الإمكانات الدلالية العميقة، برمزية وإيحائية وبتقنية متوازنة، وبصياغة نوعية. إنه سياق تجربة معاصرة ترصد التقنية بكل مقوماتها، وإنها عملية تروم التقاطعات الحوارية في وضع تشكيلي يغري بقراءة متعددة المرامي. إن تجربته يتبدى فيها إرساء التخصص المبني على القاعدة التجريدية التجديدية المعاصرة، بتأطير رؤيوي بصري يتسم بالجمالية الصرفة، والقيم التعبيرية الخالصة، وبالتقنيات العالية، التي تتيح له إبراز تصوراته وأفكاره داخل النسيج اللوني والرمزي والعلاماتي وفق التعبير بأسلوب تخصصي فريد، ومغاير للمألوف، يدخل في إطار الثقافة التشكيلية البحراوية الجديدة، التي تتسم بطابع الوعي الكامل، وبمكونات المادة التشكيلية والجمالية التي يؤطرها المنحى البصري و يقومها الوعي النقدي...
بواسطة : الإدارة
 0  0  705

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية