• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

الرياض؛ معارض وقاعات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الجزيرة التشكيلية-د. مها السنان 
في الأسبوع الماضي شهدت مدينة الرياض تزاحماً للعروض في مجالات الفنون البصرية من خلال القاعات (الجاليريات) التي بدأت في التزايد خلال السنوات الأخيرة، وكأن هذا الخير جاء مكملا للأمطار التي شهدتها المنطقة على خلاف ما اعتدنا عليه لسنوات طويلة ماضية من ندرة المطر وندرة المحفزات البصرية الثقافية.

وحاولت قدر الإمكان زيارة معظم تلك العروض، وإن لم أتمكن من حضور حفلات الافتتاح، مما جعل الزيارات تتركز على الأعمال، فتختصر لي المدة وتكثف الرؤية للغرض الأساس من تلك الزيارة، وخلال يوم تمكنت من زيارة عدد من العروض، منها معرض مجموعة مختاره من الفنانين العرب بمبادرة ورعاية من معهد العالم العربي، ضمتها قاعة (نايلا) أحدث قاعات الرياض على شارع التخصصي أمام قاعة (الفن النقي)، والأعمال لمن داوم على زيارة (آرت دبي) والمتابع للفنون العربية بشكل عام، ليست بالجديدة، ولا يوجد فيها عنصر (مفاجئ)، ولكنها تجربة غنية لأولئك الذين لم يطلعوا على موقع الفن السعودي بل والخليجي ضمن مبدعات الفنون العربية، حيث تُعطي الأعمال فيها الصورة الأكبر للفن العربي بشمولية فنون الخليج الحديثة والتي أصبحت تؤطر ضمن مشهد عربي متكامل خصوصا مع تبني جهة مثل معهد العالم العربي على سبيل المثال لهذا (التأطير).

أما المعرض الثاني فهو للفنان السعودي عبدالعزيز عاشور، ولست من متابعي مسيرته الفنية للأسف، ولكني لم أنبهر بما شاهدت كثيرا ربما لأني توقعت الكثير؟ ولكن لا شك أن أعمال عاشور توضح التقنية العالية والعمق الفكري، وتدل على مهارة وخبرة فنية طويلة، ألا أن التسارع في مفاهيم الفنون المعاصرة، وفن الفكرة تحديدا، وربطها وتأصيلها بالهوية بشكل أو بآخر، يجعل القليل فقط من الفنانين قادر على مواكبة هذا التسارع، والنجاح في مشروع معرض ذو فكرة صادمة للمتذوق الفني، وهنا أقصد بالصدمة (الإيجابية) التي تجعلك تريد أن تقف طويلا أمام العمل كي «تستوعبه». لم يستطع عاشور أن «يصدمنا» فنيا بأعماله المعروضة، جزء منها تجريدية مدرسة صبان التي انتشرت كثيرا بين أعمال فناني المنطقة الغربية، وجزء بنفس الفكرة ولكن باستخدام الخامات أو (الكولاج) ومنها قصاصات الجرائد، أما الجزء الأميز بين المعروضات فهي تلك التي ركزت على تلك (القصاصات) من الجرائد، والتي لم أستوعب اقتصارها على جرائد (أجنبية/مستوردة)، وللأسف لم يكن لا الفنان ولا ممثل له حاضر يشرح المعرض أو الأعمال وفلسفتها أو حتى مطبوعة تفي بالغرض، بينما الموظف الموجود لم تمكنه خبرته من أداء تلك المهمة، وهذا هو الحال في معظم القاعات نظرا لحداثة الطلب في سوق العمل على مثل هذه الوظائف، وغياب هذا المجال ضمن مخرجاتنا التعليمية، مما يجعل إيجاد متخصص لإدارة أي قاعة في غاية الصعوبة. بينما وبدون موعد وجدت حين زيارتي لقاعة (مشكاة) الفنان الكويتي (بدر المنصور) -حيث تُعرض أعماله حاليا في القاعة- وجدته برفقة الفنان ناصر التركي (شريك مالك للقاعة). ومع اطلاعي المحدود لأعمال بدر من خلال (فيس بوك) ألا أن حضور الفكرة والأصالة من خلالها مع الجودة في المُنتج..كل ذلك يبهرك وأنت أمام أعماله، حيث يحول ما نراه يوميا، بل ما نرميه! إلى مُنتج (جميل)!، وهو لا يتناول المُستهلك من الخامات بطريقة تقليدية كما نراها عند أصحاب هذا الإتجاه، خصوصا بعد تطور تقنيات التصوير وخامات الأكريلك! إنما مستهلكاته موظفة بطريقة تحفزك على تذوقها، خصوصا تلك المجموعة التي تمحورت حول ذاكرة بصرية جمع فيها مع ذاكرة الخامة إيقاع حسي ولوني ساحر، في عمل ثقافي مفعم بالأصالة، قد لا تعكسه المجموعة الأخرى من الأعمال التي حول فيها الأدوات والمستهلات لقيمة جمالية بحته، أو قطعة أثاث (مختلفة)!. العمق الفكري والمخزون البصري باإضافة إلى الأصالة والجودة في أعمال بدر المنصور كانت (طبق الحلو) في زيارتي للمعارض في ذلك اليوم.

msenan@yahoo.com
twitter @Maha_alSenan **** Maha Alsenan Ph,D - أكاديمية وفنانة تشكيلية
بواسطة : الإدارة
 0  0  896

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية