• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

افتتاح معرض «قميص الأحلام» لموسى عمر بكتارا

ينظمه قسم الفنون البصرية بوزارة الثقافة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
العرب اليوم أفتتح الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري، مساء اليوم بالمبنى رقم 19 بكتارا معرض «قميص الأحلام» للفنان العماني موسى عمر، ومشاركة الفنانيْن القطريين حسن الملا ومريم الموسى.
ويعد افتتاح هذا المعرض، الذي يستمر إلى الثالث والعشرين من يونيو المقبل، أهم حدث فني لقسم الفنون البصرية التابع لوزارة الثقافة والفنون والتراث، منذ تعيين الفنانة هنادي الدرويش على هذا القسم بعد أسابيع قليلة.
وكان قسم الفنون البصرية، قد نظم الخميس الماضي، مؤتمراً صحافياً للفنان موسى عمر، ألقى فيه الضوء حول هذه التجربة الفنية الفريدة التي طاف بها في عدة دول في تجدد دائم.
وقال الفنان موسى عمر أثناء حديثه للصحافيين: إنه يسعى لتقديم تجربة مليئة بدلالات ورموز يجترح فيها بألوانه وموتيفات رحلته الاستكشافية إلى أرض الحلم الغائرة في غياهب التاريخ ودهاليز الحكاية من خلال (قميص الأحلام) الذي يشارك به في المعرض، ملفتاً أن خامته كانت صعبة للغاية وتمثلت في «الخيشة»، ذلك الثوب الخشن الذي يوحي إلى قساوة وشظف العيش في غابر الأزمان، وصعوبة الاشتغال عليه، متكئاً على الرمز في كثير من أعماله لإيمانه العميق بما يمتلكه الرمز من مساحات شاسعة.
وأثنى الفنان العماني على قسم الفنون البصرية، وعلى الحركة التشكيلية في قطر، والتي تعرف حراكا متسارعاً في السنين الأخيرة، وبروز أسماء شابة من شأنها إثراء الساحة الفنية المحلية والخليجية والدولية.
تمتلئ مروية سيدنا يوسف عليه السلام بإيماءات ورموز تتعدد مستوياتها، ما جعلها لا تزال فاعلة في حياتنا الراهنة.
ومن ثم فقميص يوسف الذي قُدَّ من دُبِر، يُعاود الظهور في قالب بصري جديد، لعله يجد ضالته في إحساس إنساني مُتبادل بين الفنان وجمهوره، لعلهما يطرحان معنى إيجابيا للشعور الفردي في التقائه بالشعور الجمعي، ومن بعد يظل الأثر الفني، يجمع في مادته الملموسة بين الخيش القديم واللون وخامات أخرى. إنه الجانب المرئي من استلهام حكاية النبي يوسف في تجربة الفنان العماني موسى عمر.
وتعد تجربة موسى عمر أحد أهم التجارب التي يعنى بتقديمها قسم الفنون البصرية في سياق عروضها التي تصر على تقديم التجارب الفنية، التي تستحضر معها معنى المعاصرة والجدة.
ولهذا يرى قسم الفنون البصرية، أن يكمل هذا المعرض المتميز بنوع جديد من الحوار الفني.
حيث سيقدم كل من الفنان حسن الملا والفنانة مريم موسى تجربة جديدة، وهي بمثابة مشاركة ومقابلة خاصة مع الفنان الضيف موسى عمر، من خلال مشاركتهم بأعمال أنتجت خصيصاً للمعرض، مستخدمين نفس الخامات التي استخدمها الفنان العماني خاصة القماش، ولكن برؤية ومعالجة فنية للسطح منطلقاً من تجربتهم الذاتية.
وتؤكد تلك التجربة الفنية الفريدة على قيمة اللقاء والحوار من خلال الفن، وتؤكد على روح التعاون ومشاركة الفنانين فيما بينهم.
وأعلن قسم الفنون البصرية، أنه سيركز على تناول هذا الموضوع بشكل أوسع في الفعاليات القادمة ومن خلال عدد أكبر من المشاركات.
وكان اللقاء الصحافي مناسبة، أماط فيها كل من الفنانة هنادي الدرويش، رئيسة قسم الفنون البصرية بوزارة الثقافة والفنون والتراث والفنان الدكتور محمد أبوالنجا، عن البرامج المقبلة للقسم، سواء إقامة معرض لنتاج الورش التي تم نظمها قسم الفنون البصرية في الفترة السابقة، أو المشاركة في فعاليات شهر رمضان الفضيل بمعرض عن الخط العربي، وغيرها من المعارض والفعاليات التي تمتد لثمانية أشهر ذات مستوى عال.

image

image

image

بواسطة : الإدارة
 1  0  527

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 09:52 صباحًا الإثنين 18 يونيو 2018.