• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

مدرسة الباوهاوس: منهج واحد لكل الفنون

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الرياض-هدى العمر  نرى الفنون الجميلة في جميع ما نستخدمه أو نتذوقه في الحياة, فالإنسان بطبيعته يميل إلى كل ما هو جميل ومتناسق ومنسجم, وعلى سبيل المثال لا الحصر: تصميم وطباعة المنسوجات، أغلفة المنتجات الصناعية، الأثاث المنزلي، فن العمارة، الزخرفة، تصميم المجوهرات والحلي، فن الإعلان وغيرها من الفنون الجميلة الأخرى والتي من الممكن أن ننظمها بحيث تنقسم إلى عدة فروع من نحت، وتصوير، وزخرفة، وفنون تطبيقية.
image
الفنان ليونيل فينجر
المهندس المعماري والتر جروبيوس أسس مدرسة عام 1919م في بلدة ويمر بألمانيا كان الهدف من إنشائها توحيد كل أشكال النشاط الفني التشكيلي السابق ذكرها، وإعادة تنظيمها ووضعها في بوتقة واحدة تحت لواء فن العمارة أو مدرسة الباوهاوس.. ومعنى كلمة الباوهاوس مبنى المنزل (building house).

وتهدف هذه المدرسة إلى إزالة كل الحواجز القائمة بين الفنون الجميلة والفنون التطبيقية, ومن منهجها أن يتعلم طالب الفنون الجميلة ولمدة ستة أشهر من بداية دراسته الحرف اليدوية فتجد الطالب مجبراً أن يمارس تلك الحرف في ورش بدلاً من المراسم التقليدية التي اعتدنا أن نراها في كليات الفنون, ويقوم بتدريس الحرف حرفيون يعملون جنباً إلى جنب مع الطالب فيكتسب خبرات عدة منها النسيج، والتصوير الحائطي، الدهانات وأنواعها، تعشيق الزجاج، ديكور المسرح، أعمال المعادن، وما شابه. مما يزيد من معرفة الطالب بالمواد المختلفة التي تفيده تقنياً وهذا جزء من المنهج المتبع والجزء الآخر هو داخل الأستوديو حيث يدرسون الفنون الجميلة الأخرى المتعارف عليها.
image
جوزيف ألبير
بالإضافة إلى أن أغلب المدرسين الذين يدرسون في هذا المعهد ونادوا بفن العمارة هم أصلاً فنانون تشكيليون مثل الفنان الأمريكي فينجر والفنان الروسي كاندنسكي والألماني أوسكار شليمر والمجري موهولي ناجي لازلو والألماني جوزيف, وهؤلاء المدرسون إذا حللنا اتجاهاتهم الفنية نجد أن بجانب هذه الاتجاهات من التكعيبية، والأوروفية، والوحشية، والمستقبلية والفارس الأزرق، والفن الجديد "آرت نوفوا"، والبنائية والوظيفية، والسريالية، والتجريدية التعبيرية، والتجريدية الإبتكارية، ودي ستيل، والسوبرماتيزم والتاثيزم، والدادائية، وفن الحركة، والفوتوغرام. هؤلاء المدرسون هم نوابغ عالميون في فنونهم ويعدون من كبار الفنانين المثقفين والمدركين لاتجاهاتهم والمؤمنين بالحداثة والابتكار، ولاشك فقد كان عطاؤهم على نفس الدرجة مما جعل من مدرسة الباوهاوس مؤسسة معروفة لها شهرة عالمية ذات تأثير قوي على الفن الحديث.
image
أوسكار شليمر

ولا يفوتنا هنا أن نذكر أهم كتاب صدر عن مدرسة الباوهاوس للفنان السويسري جوهانز ايتين الذي درس الفن مع الفنان الألماني أدولف هولزيل بمدينة شتوتجارت بألمانيا ثم اتجه بفنه إلى نوع من البنائية عام 1915 م إلى أن أصبح أحد المدرسين الأوائل في مدرسة الباوهاوس ونشرت أول نسخة من كتابه عام 1963م وتحمل عنوان الشكل والتصميم, وقد اهتم الأستاذ ايتين بالفلاسفة الهنود واشتهر من خلالها بإنتاج "وجبة شهية" لطلابه كانت هي المحرك الإبداعى لإنتاج أعمالهم الفنية. وقد شبه ايتين نظريته في تدريس الفن بعربة يمكن للمسافر أن ينطلق بها بسرعة وأمان على طريق امتداد طريق معبد، ولكن حالما يصل إلى نهاية الطريق عليه أن يترجل ويواصل السير على الأقدام وحده.

هذه النظرية الذكية ربما تعتبر من أقرب النظريات إقناعاً عندما نرغب في تعريف علاقة الدراسة بالفنون, فلعل الفن موهبة فطرية والأغلبية يعتقدون أن لا حاجة لهم للدراسة, وهذا الاعتقاد يرجع إلى الأسلوب المنهجي والتقليدي في طرق التدريس الأكاديمية فإن من واجب المعلم قبل كل شيء تحرير الخيال عند الطالب واكتشاف قدرته الخلاقة وتقويتها وأنه من الضروري أثناء تدريس وسائل التصوير التشكيلي بأنواعه أن تستثير الاستجابة الفردية للطلاب من مختلف المواهب والأمزجة والعمل على خلق جو خلاق محفز للعمل الأصيل وعلى الطالب أن يمتلك الثقة الطبيعية بالنفس لإنتاج عمل أصيل, فأصحاب المواهب المختلفة تكون ردود فعلهم مختلفة تجاه وسائل التعبير فقد يستجيب بعضهم باستعداد كبير للتضاد بين الضوء والظل وآخرون يستجيبون للشكل أو الإيقاع اللوني أو تشكيل الزجاج أو الخشب وغيرها من العناصر, ولكن هذه الميول الفردية قلما تكون واضحة المعالم حيث تتداخل العديد من عناصر الموهبة لتحديد شخصية الفرد وهنا يأتي دور الأستاذ بالتشجيع للبحث عن تحرير القوى الخلاقة للطلبة لإظهار مواهبهم الفنية؛ حيث تجاربهم الخاصة وإدراكهم العميق سوف يؤديان إلى أعمال أصلية وبالتدرج يكون على الطلبة تخليص أنفسهم من ترسبات العمل التقليدي وامتلاك الشجاعة الكافية لإبداع أعمالهم الخاصة والعمل على توسعة روافد الفن المعرفية لدى الطلاب والفنانين الشباب الواعدين مما يساعدهم على تقديم أفكار جديدة مبتكرة وتذلل الطريق الصعب عبر حياتهم الفنية الشاقة.

ولا تزال هذه المدرسة لها تأثير قوي على مدارس الفن المعاصر الذي نشاهد ابتكاراته تجذب الشباب من الفنانين والتي أغلب أعمالهم الفنية تجمع بين التصميم والحرف اليدوية ولعل اتقان بعض الحرف من قبل هؤلاء الشباب يخدم العملية الإبداعية والتي نتطلع إلى أن تضمنها وسائل التدريس الخاصة بالفنون التشكيلية.
image
مدرسة الباوهاوس بألمانيا
image
ويسلي كاندنسكي

http://s.alriyadh.com/2013/06/28/img/207517134317.jpg
موهولي ناجي
بواسطة : الإدارة
 0  0  2.5K

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية