• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

مشاهير "النحت والرسم" ينشطون "السياحة الثقافية"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الوطن-جدة: ياسر باعامر لا يبدو أن عملية جذب السياح من قبل الهيئات السياحية الرسمية، أو غير الرسمية أو مجموعات الفنادق قائمة فقط على "خفض التكاليف"، أو الاستعانة بمشاهير الفن في العالم العربي، إذ أخذ الأمر بعداً مختلفاً هذه المرة، حينما أقدم فندق بالإمارات على "خطوة مختلفة"، بغرض تنشيط ما يمكن تسمميته بـ"السياحة الثقافية"، عبر الاستعانة هذه المرة بمشاهير "الرسم، والنحت والجرافيكيات".
ففي العاشر من سبتمبر المقبل وحتى الثالث والعشرين من نوفمبر، سيستضيف أحد فنادق الإمارات، معرضاً للفنانة الإيطالية الشهيرة دانييلا كارليتي، يحمل اسم "التحول"، وسيفتح أبوابه للزوار يومياً من الساعة الثانية عشرة والنصف بعد الظهر إلى السابعة مساءً.
"الخبير" بأحد المكاتب السياحية بالإمارات سامر عبدالمقصود أشار في حديثه إلى "الوطن" إلى أن مفهوم "السياحة الثقافية" أضحى يلقى رواجاً كبيراً كأحد عوامل الجذب الرئيسية، فلم تعد السياحة قائمة على "الترفيه المطلق"، بل أصبحت مطالب الناس تتباين من سنة لأخرى، وتوقع عبدالمقصود بلورة جديدة على ديناميكية السياحة في المنطقة العربية، خلال السنوات القليلة المقبلة، تكون الثقافة بعمومياتها هي المقوم الأهم للجذب.
وسيتضمن المعرض الذي تنظمه شركة "سويس آرت غيت"، ستة عشر عملاً فنياً للإيطالية دانييلا التي شاركت في مهرجان بينالي فينيسيا الـ54.
تطور اهتمام دانييلا كارليتي بالفن في نهاية السبعينات. فمنذ ذلك الحين، بدأت تحضر صفوفاً في "الرسم، والنحت والجرافيكيات" على يد فنانين بارزين.
وتشير معلومات البيان الصحفي الذي تسلمت "الوطن" نسخة منه إلى أن "دانييلا" اختبرت مواد مختلفةً، مثل الطين، لابتكار منحوتات تذكارية لـ"هنري مور"، ومنحوتات أكثر تجريداً من الراتينج والألياف الزجاجية، بالإضافة إلى منحوتات من الأسلاك والجبس بلمسة خفيفة من الاستعارات التجسيمية.
وفي 2008، بعد حضور صفوف مختلفة في الجرافيكيات في "كورت أوف ماين" بالقرب من أوربينو، وجدت دانييلا نفسها تملك الخبرة الكافية لاستخدام الورق الياباني.
ومنذ 2009، بدأت دانييلا تدرج صوراً عن "غربان الليل" في أعمالها سواء على الورق أو على التجسيمات. وفي العام 2010، شهدت أعمالها نقطة تحوّل، ومن بين الأعشاب والقصب، ظهرت حيوانات غريبة شبيهة بالإنسان على اللوحات.
واستمرّ مشوارها في البحث عن الانسجام والتناغم مع تجسيدات الجمال في الطبيعة. وتقول دانييلا: "أظن أن في قلبي حنيناً لزمن كان فيه البشر على اتصال مباشر بالطبيعة. ليست لدي أي طريقة أخرى للتعبير عن حاجتي الملحة لتجسيده".
بواسطة : الإدارة
 0  0  428

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية