• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

الثقافة العراقية تخسر «أستاذ الفن البصَـريّ»

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الحياة-بغداد - علي السراي 

خسرت الثقافة البصرية في العراق أستاذها، وأكثر مؤسسيها أناقة. رحل الفنان العراقي ناظم رمزي الذي توفي في لندن مطلع الشهر الجاري عن عمر ناهز 86 سنة، وتركَ مكانه خالياً، مثلما قدم لأجيال من فناني الصورة والحرف والطباعة، منجزاً شاملاً وفريداً.

ورمزي، المولود عام 1928، من أهم المصورين العراقيين، وتعد أعماله الفنية بمنزلة توثيق بصري لتحولات المجتمع العراقي، السياسية والثقافية. ويعتقد كثيرون من رواد الفن العراقي أنه «مؤسس الطباعة الفنية في العراق»، كما يقول رئيس جمعية الفنانين التشكيليين العراقيين، نوري الراوي. واعتمدت الكتب التي دوّنت العراق وأرّخته صوراً، على أعمال ناظم رمزي الفوتوغرافية، وكان هو من بين أوائل الذين أسسوا لفكرة توثيق الفاعليات السياسية والاجتماعية والثقافية بعدسة الكاميرا.

وإلى جانب كونه مصوراً رائداً، هو رسام مهم في خريطة الفن التشكيلي العراقي. ويقول المعماري العراقي المعروف خالد السلطاني، إن رمزي «أنجز عدداً كبيراً من اللوحات المبدعة على مدار مسار حياته العملية الطويلة».

ورأى في كلمة رثاء أن «اهتماماً كبيراً أولاه ناظم رمزي لبيئة المدن المصورة ومفرداتها العمرانية المتنوعة، شوارعها ومبانيها وتفاصيلها العديدة المؤثثة لفضاء تلك المدن». لكنه يعتقد أن الأهم في أعمال رمزي «هو حضور الإنسان فيها، الإنسان بكل حالاته، إذ من النادر أن تخلو صوره عن وجود إنسان». وينتمي ناظم رمزي إلى جيل ما بعد الرواد، لكن ذلك لم يجعله مستسلماً للثوابت التي حددت القيم الجمالية في الفن، كما يرى الباحث والتشكيلي العراقي بلاسم محمد الذي يقول إن رمزي «سعى دائماً إلى فضاء التجاوز والمغايرة، وكان طوال عمره مسكوناً بحس التجديد».

وقبل رحيله بنحو عام، كانت إحدى أشهر لوحاته مهددة بالزوال، بسبب الإهمال وغياب الصيانة وفوضى الحياة العراقية، وهي تتوسط شارعاً في بغداد، وكانت لعالم الكيمياء إبن سينا، إذ خصصها الراحل لتكون واجهة لمستشفى لم يعد قائماً في مكانه القديم، لكن لوحة رمزي بقيت عاريةً على جدار معزول في زاوية مهملة، قبالة ساحة يشغلها عمال، وموقف لسيارات النقل الكبيرة.

وتنبه فنانون عراقيون إلى لوحة رمزي وهي تحتضر، وأطلقوا حملة لإنقاذها، لكن رمزي رحل، ولم يتقدم احد لرعاية أعماله في العراق.

ولم يعد الفنان إلى العراق، وظلَّ في لندن حتى توفي، وهناك نشط كثيراً في التأليف في مجال الفنون التشكيلية المختلفة، ولجأ إليه الكثير من الفنانين وطلاب الفنون الجميلة، لينهلوا شيئاً من خبرته الفنية الطويلة. بيد أن رمزي حضر إلى العراق لإقامة معارض متفرقة، كان جلها يحتفي بالتنوع الثقافي والديني في البلاد.

ويجد بلاسم محمد أن «منجزات ناظم رمزي لم يدوَّن منها إلا القليل، بسبب أحادية الثقافة الفنية التي عرف بها تاريخنا الفني وضعف القراءة النقدية وعدم تبلور منهجها». بل إنه يرى أن «منجزات رمزي بعيدة عن الرصد والمراقبة». رمزي الذي وصف جبرا إبراهيم جبرا أعماله بأنها «ترحالٌ منعش مقلق مثير للعين ومحرك للأخيلة»، خبير في تقريب مشاهد الحياة المتناقضة، ويجعل المتلقي متأكداً أن الصورة كأنها «مستعدة للنماء والتطور والحياة، وربما الحركة». ففي صوره كل شيء، ومنها يظهر الإنسان باكياً ضاحكاً، شقياً سعيداً... إنه يصور لحظة ما، فيها كل هذا الشحن من العواطف المتضادة.

ويقول بلاسم محمد إن «صور ناظم رمزي واقعية بالمعنى العام ولكنها تسعى إلى تخطي ما يربط الإنسان بالطبيعة من إحساسات مباشرة، والدخول إلى جزئيات وتفاصيل لا يمكن إلا أن تسجلها اللحظة الفوتوغرافية لأنها الوسيلة الوصفية الأكثر موضوعية».

اليوم، مع رحيل ناظم رمزي، تكون الثقافة البصرية العراقية فقدت أستاذها، فيما الفنون التي تحفل بالضوء واللون شاغرة من دون خبيرهـا الرائـد الذي طالما جسد ذلك الخليط بين صرامة الأكاديمية الجميلة، والتـحديــث الساعي إلى فن غير سائد، يروي العراق، فكرة بلون ونور.
بواسطة : الإدارة
 0  0  417

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية