• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

افتتاح المعرض الأردني الفرنسي الفلسطيني المشترك في جاليري رابطة التشكيليين الأردنيين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
رابطة التشكيليين الأردنيين  افتتحت وزيرة الثقافة د. لانا مامكغ مساء الاثنين 16/9/2013 وبحضور العديد من الفنانين والصحفيين والمهتمين المعرض الأردني الفرنسي الفلسطيني المشترك، الذي نظمته رابطة الفنانين التشكيليين الأردنيين بالتعاون مع جمعية محبي الشرق الفرنسية، حيث شارك فيه (17) فنانا وهم:
من فرنسا: "نيكول بفوند فردريك زايس جان هازيرا كورين باني الن بنكون".
من فلسطين: "محمد أبو السل محمد الضابوس محمد الحواجري عبد الرؤوف العجوري رائد عيسى دينا مطر سهيل سالم".
ومن الأردن: "غازي انعيم غسان أبو لبن محمد العامري إياد المصري كمال أبو حلاوة".
وقد قدم كل واحد من هؤلاء الفنانين أعماله الفنية بأسلوبه الخاص لتتنوع أساليب وتقنيات الأعمال الفنية في المعرض.
وقالت وزيرة الثقافة الدكتورة لانا مامكغ أن هذا المعرض عبارة تمازج إبداعي باهر يعيد إلى الأذهان صداقة الشرق بالغرب والفن الذي يحلق غير معترف بالحدود التقليدية.
واحسب أنها كانت فرصة جميلة لجمعية محبي الشرق الفرنسية للاطلاع على التجارب التشكيلية الأردنية والمنتج الإبداعي الفلسطيني الذي حمل الوجع والتحدي والصمود تلك المواقف التي عبرت عنها اللوحات أكثر بكثير مما حملته الخطابات السياسية المعهودة.
وختمت تصريحها بالقول: "نتمنى لمثل هذه التجارب أن تتسع دائرة التواصل الفني بين فناني الأردن وفلسطين مع العالم كله لتطغى رسالة الجمال على رسائل الخلاف والنزاع والحروب.
وعن الرسالة التي ينقلعا المعرض، قال رئيس رابطة الفنانين التشكيليين الأردنيين الفنان غازي انعيم: "سبق أن أقيم هذا المعرض في المدن الفرنسية والفلسطينية، وهذه المرة حط المعرض رحاله في مدينة عمان".
وأضاف انعيم:
"يجتمع في هذا المعرض المشترك الذي يهدف إلى تبادل الخبرات والمعارف بين التشكيليين وتعزيز التعاون بين الأشقاء الفلسطينيين والأصدقاء الفرنسيين، ثلة من الفنانين التشكيليين، حيث سعوا من خلال لوحاتهم وما يمثلون من اتجاهات فنية، التعبير عن التواصل الثقافي والحضاري، سيما أن هذا النوع من المعارض له تأثيراته على المتلقي ويهدف إلى نقل رسالة إنسانية فنية ".
وزاد انعيم:
"يأتي هذا المعرض في إطار مشروع الرابطة لاستضافة تجارب إبداعية متنوعة، وإلقاء الضوء على جماليات وإبداع التشكيليين في الوطن العربي وخارجه، بمختلف اتجاهاتهم ومذاهبهم الفنية ..".
وختم انعيم تصريحه:
"نحن في رابطة الفنانين التشكيليين الأردنيين نرحب باستضافة هذا المعرض وكذلك بالفنانين المشاركين، وهذا المعرض الذي يعرض لأول مرة في مدينة المحبة مدينة عمان، سيتيح للفنانين والجمهور في مدينتنا مشاهدة هذه النتاجات الفنية المهمة".
وقال مدير مركز تدريب الفنون الجميلة في وزارة الثقافة محمد العامري وهو احد المشاركين في المعرض: "يعتبر هذا المعرض الفرنسي الفلسطيني الأردني انوذجا للتعاون الثقافي والذي يسهم في تثوير الحوار بين الفنانين الأجانب والعرب ومن خلال اطلاعي على الأعمال المشاركة أجد أن اللوحة الأردنية قد وصلت لمستويات لا تقل أهمية عن ما يحدث في الغرب ".
وأضاف العامري: أتمنى أن تستمر الرابطة في انجاز مثل هذه الأنشطة من خلال إيجاد الدعم المناسب لرابطة التشكيليين وتفعيل الاتفاقية المعطلة بين أمانة عمان الكبرى والرابطة.
وقالت منسقة المعرض الفنانة الفرنسية نيكول بفوند: "يعتبر هذا المعرض . كسر للحواجز الجغرافية، كونه يصل الحدود بعضها ببعض، وفي منطقة مشتركة تساهم بتوفير وجبة دسمة من الألوان للمتلقي كما يتيح هذا المعرض اكتشاف الآخر والانفتاح على التجارب الفنية، وهو يعكس ثقافات الدول المشاركة " .

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image
بواسطة : الإدارة
 0  0  742

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية