• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

افتتاح جدارية «ريسايكل» لمفاضلة أمام دار الأندى

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الراي الاردنية عمان - محمد جميل خضر - التقاطع بين خطوط الطول وخطوط العرض، استثمار دلالات الدائرة سواء باكتمالها أو بنصف اكتمالها، التصالح مع البيئة المحيطة، الجهد الاستثنائي، تطويع غير معدن وعنصر ومادة، القراءة الناضجة لحقائق الفيزياء والرياضيات والتغيرات الطبيعية، الفوضى الموظفة لصالح الرؤية الكليّة، التناوب بين الكتلة والفراغ، وغيرها، عناوين أولية من جهة، ورئيسية من جهة أخرى، في الجدارية التي أنجزها الفنان والناقد التشكيلي غسان مفاضلة على امتداد سور جاليري دار الأندى من جهة الشارع عند مدخل الجاليري.
الجدارية (العمل الإنشائي) التي رعت الفنانة الأميرة وجدان الهاشمي أول من أمس فعالية الإعلان عنها أمام مدخل الجاليري في جبل اللويبدة مقابل جامع السعدي، حملت عنوان «ريسايكل». وهي أصبحت بطريقة عرضها ومفرداتها وخصوصيتها والجهد المستهلك من أجلها، عنواناً للمكان نفسه، ومدخلاً أولياً لباقي مؤثثاته، من صالات عرض، ومكتبة وإطلالة على قاع المدينة وحديقة وما إلى ذلك. إنها، بتجلياتها وخشبها وحديدها والرؤى التعبيرية الدلالية التي يسعى مفاضلة لإيصالها من خلالها، الاستهلال الذي تُوّجَ مركزه باسم الجاليري «دار الأندى» بخط جمالي انسيابي يتوسط الجدارية ويخلق تعالقاً معها، لتصبح الجدارية جزءاً من الكل، ومفردة من مفردات المكان، تعزز بعده الفني الجمالي الخلاق، وترسم صورة ابتدائية لما يمكن أن يبوح به للناظرين بعد ولوجه من مكامن إبداع وعتبات رؤى.
نهايات الجدارية من خشب البناء غير متساوية، كما لو أن الفنان يريد أن يقول لنا إنها الفوضى المشرعة أبوابها لتتجلى كجزء من المعمار الكلياني للإنشاء الضخم الذي يمتد طوله على مساحة 100 متر، هي تقريباً كل مسافة جدار الأندى من جهة جبل اللويبدة.
وكجزء، إلى ذلك، من الرؤية الكليّة للعمل، ومن لا حدود تعبيره، ولا قوانين صناعة صارمة لعناصره ومناظيره، دون أن يعني ذلك خلوّه من فكر هندسي باتع، ومن حساسية جمالية تناظرية دقيقة وذكية ولمّاحة.
مفاضلة، كان ذكر في تصريح لوكالة الأنباء الأردنية، أن تنفيذ الجدارية التي حضر فعالية الإعلان عنها عدد من الفنانين والإعلاميين والأصدقاء والنقاد، استغرق ثلاثة أشهر، وأنه استخدم من أجل إنجازها بالشكل والطريقة التي أنجزت بها، العديد من المواد المستهلكة، مثل خشب مواد البناء، وخشب «كيبلات» الكهرباء والحديد.
كما أوضح للوكالة أن المنطلقات الجمالية للجدارية تعتمد على التنويعات البصرية التي تتحرك بكيفيات مختلفة في إطار الدائرة.
وقال: «إن فكرة الجدارية تقوم على إعادة تدوير المواد المستهلكة جماليا في المساحات العامة». ولفت إلى أن الجدارية تساهم ضمن تلك المساحة في تعزيز القيم الجمالية في محيط الإنسان وبيئته، مبيّناً أن موقع الجدارية يشكّل مساحة مفتوحة للتأمل البصري في الحركة والشكل والتكوين. فيما تشكّل ألفة المواد المستهلكة لعين المتلقي وذاكرته، مدخلاً للحوار الجمالي بين المادة وبين محيطها المكاني.
بواسطة : الإدارة
 0  0  694

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية