• ×

10:42 صباحًا , الأربعاء 17 يناير 2018

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

المبدع والإخلاق الحميدة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
باسم سعيد خورما 
يتوقع الناس من المبدعين كل شيء إلا أن يخرجوا عن الأخلاق و الأدب، و خصوصاً الأدباء منهم فهم من يضعون الناس على الطريق القويم في الفكر والمنطق والمشاعر والحياة كلها، وهم مسؤولون عن تصرفاتهم و خصوصاً إن كانت في العلن و أمام بعض من جمهورهم أو كل ذلك الجمهور، و تتطاير الأخبار إذا كان هناك من يهتم بنشر مثل تلك الحوادث.
على المبدعين و من هم على طريق الإبداع أن يتحلوا بالصبر و ضبط النفس و كظم الغيظ ، وذلك لمصلحة المبدع أولا ً، لأنه سيسقط بمقدار حجم الخطئ الذي اتركتبه أمام الناس، و إن تكررت الإنفعالات و فقدان السيطرة على النفس فإن ذلك سيفقد الجمهور احترامهم و تقديرهم لشخص المبدع و إن قدروا أعماله الإبداعية.
في داخل أي مجموعة من الناس مهما كان نوعها أناس يتميزون على غيرهم في عدة مجالات حياتيه و منها الإبداع نفسه، و حجمه و مقدار الفائدة المتحققة منه، وهؤلاء سيكونوا محسودين من قبل بعض ضعاف النفوس و سيسعون لإثارة المشاكل لهم وهذا أمر طبيعي و يعلمه الجميع لأن الله سبحانه وتعالى قال في كتابه العزيز " ومن شر حاسد إذا حسد ". (ص)
وهنا أعيد ما كتبته سابقاً عن مهارات الحياة و منها اللباقة العالية و حسن استخدام الكلمات، حيث لا يتوقع من مبدعة أو مبدع أن يخرج عن الأدب في الحديث فما بالكم بمن يشتم و يسب و لا يحترم غيره بل لا يحترم نفسه.
المبدع هو من وصل إلى قمة هرم ماسلو وحقق ذاته واجتاز المراحل بالترتيب أو قفزاً ، من القاع إلى القمة " وهذا حال معظم المبدعين ، فهم لم يحققوا الثراء الذي يتطلبه الهرم و قمته بحسب ماسلوا، ولكن من غير المنطقي أن يخرج المبدع عن الخلق العام و إن وصل إلى تحقيق الذات فإنه هو يفقد مكانته بين من يعرفون قدراته و مكانته الإبداعيه لأن الناس كل الناس لن تخالط من لا يحترموه لأنه لا يحترم نفسه.
بواسطة : الإدارة
 0  0  7.6K

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية