• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

التعبير عن الأمل و الألم ببساطة اللون والشكل -قراءة للوحات نعيمة فلاحي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لحسن ملواني ـ كاتب وفنان تشكيلي ـ المغرب 
في لوحات الفنانة التشكيلية نعيمة فلحي تبرز بساطة اللمسة وعفوية وضع اللون بعيدا عن الاحتشاد والتكثيف اللوني والشكلي ، إنها تؤثث فضاءات لوحاتها بمعطيات طابعها المباشرة ، مباشرة تستبطن عمقا ولا تخلو من جمالية خاصة تجسد بها الكثير من الإحساسات إزاء مرسوماتها ، فمواضيعها من عمق، الحياة و تكاد تنحصر في عنصرين رئيسين هما الطبيعة والمرأة .
الق الضوء وجمالية الشكل المرسوم بعفوية وبساطة مفعمة بما يثير المشاعر والأحاسيس ، وتتخذ الفنانة أسلوبا إبداعيا تعتمد فيه على نقل الصورة مركبة لونيا و تشكلا بما يضفي عليها عنصر الإثارة والتساؤل والتأمل ، وهي طريقة تكاد توحد بين كل لوحاتها ، فجلها تواجهنا بمكوناتها عبر مساحات لونية غير محتشدة ولا مكثفة ، وإنما تأتي مبسطة بساطة المواضيع التي تحملها ، هذه البساطة التي تجنبه التداخلات والتشابكات المولدة للغموض والمثيرة لكثرة التساؤلات ، فهي بعيدة كل البعد عن التداخل اللوني والشكلي الذي تتميز بها اللوحات التجريدية ، إنها تعبر مباشرة عن انعكاسات البيئة والهموم النفسية والاجتماعية على وجدان الفنانة ، وهو ما يدفعها إلى الإبداع لما قد يشيع في النفس ـ مع بساطتها ـ إحساسا مفعما بالراحة أو بالأمل أو بالألم ، وبتلك الصيغة تجسد رؤية فنية تستقي موضوعاتها من المحيط والبيئة التي تعيش فيها عبر علاقات اجتماعية وإنسانية متشابكة ومتعددة تدفع الفنانين كل بوسائله ورؤاه إلى التعبير عنها .
لوحاتها الخاصة بالمرأة بمثابة نصوص تقول وتبوح وتحكي ، وربما تنتقد عبر الشكل واللون ، فالفنانة ـ كما يبدو من لوحاتها ـ ملمة بأوضاع المرأة ومطامحها ، لذا يلاحظ في كثير من مهذه اللوحات عنصر الانفلات : انفلات المرأة من القيود ، انفلات الدمع من العيون ، انفلات الماء و السماء وراء الشجر والجبال ، وأحيانا تكتفي بهندسة مفردات لوحاتها عبر تقابل نفس الأشكال ، الأمر الذي يحولها إلى ما يشبه الشرائط الزخرفية النباتية وغيرها...
وعموما ، فالفنانة نعيمة تعبر عن رؤاها و ما يعتمل في وجدانها تعبيرا رقيقا تعتمد فيه على الترتيب والتوزيع اللوني كي تجسد الاختلاف بين الأشياء المجسد على اللوحة ، فينتج عن ذلك إبداع لوحات معبرة بأبعادها الدلالية والتوليفية التي تنبثق منها إيحاءات متنوعة عبر تناغمات الألوان المحاكية للطبيعة والإنسان وكل ذلك بعفوية وبلا تفاصيل . إنها تتمرد في لوحاتها على صرامة التفاصيل لتقدم موضوعاتها الباعثة على الهدوء أحيانا والتذمر و التأمل أحيانا أخرى.
وعموما تبقى تجربة الفنانة نعيمة فلاحي تجربة لها فرادتها وخصوصيتها ، وبقدرتها أن تعمل على إثرائها وتطويرها عبر القراءة والمشاهدة لأعمال الفنانين المحليين والعالميين ، فالفن بكل أنواعه يتطور عبر التفاعل بين التجارب ووجهات النظر والنقد والدراسات.
نتمنى لفنانتنا المغربية كل التوفيق.



image


image


image
[left]
لحسن ملواني ـ كاتب وفنان تشكيلي ـ المغرب
image[/LEFT
]
بواسطة : الإدارة
 0  0  864

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية