• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

العودة بعين مجردة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
اليوم- عبدالرحمن السليمان إشارات تُبدي سير الساحة التشكيلية المحلية إلى طريق أصح؛ وأقرب إلى الحياد بعد أن أظهرت بعض القاعات الاهتمام بتوجهات بعينها، وكأن هناك استهدافا مباشرا وتحويل الأنظار عن أكثر من جيل لاسماء بعينها، هي أو بعض المنتسبين لها يؤكدون أن ليس هناك ما يبهج سواها، وأنها التي تتصدر المشهد، ومع التقدير التام لكل التجارب الجديدة التي تسرنا ويسرنا سعي بعضها الجدي للحضور والتأثير، ألا أن الضجيج الإعلامي والمالي الذي يصاحبها، لا يعدو جهود قائمين على الفن يديرونه بأموالهم، ذلك مع الخطوات المتسارعة التي ظهرت عليها بعض قاعات الفنون خلال الأعوام الأخيرة، باحثة لنفسها عن كسب مضمون أكثر من حرصها على الفن ومسيرته، لقد وجدت بعض هذه الصالات في بعض الهواة والموهوبين والفنانين الشباب مبتغاها، فجميعهم يطمح إلى سلم الشهرة، ومعظمهم لا يجدون غضاضة في أن يشتغلوا ما تمليه عليهم هذه القاعات بما يتناسب ورغبات زبائنها، هناك أشبه بالوهم في عدة أمور، أولها: المزادات التي دخلتها بعض الأعمال المصنوعة.إشارات تُبدي سير الساحة التشكيلية المحلية إلى طريق أصح؛ وأقرب إلى الحياد بعد أن أظهرت بعض القاعات الاهتمام بتوجهات بعينها، وكأن هناك استهدافا مباشرا وتحويل الأنظار عن أكثر من جيل لاسماء بعينها، هي أو بعض المنتسبين لها يؤكدون أن ليس هناك ما يبهج سواها، وأنها التي تتصدر المشهد، ومع التقدير التام لكل التجارب الجديدة التي تسرنا ويسرنا سعي بعضها الجدي للحضور والتأثير، ألا أن الضجيج الإعلامي والمالي الذي يصاحبها، لا يعدو جهود قائمين على الفن يديرونه بأموالهم، ذلك مع الخطوات المتسارعة التي ظهرت عليها بعض قاعات الفنون خلال الأعوام الأخيرة، باحثة لنفسها عن كسب مضمون أكثر من حرصها على الفن ومسيرته، لقد وجدت بعض هذه الصالات في بعض الهواة والموهوبين والفنانين الشباب مبتغاها، فجميعهم يطمح إلى سلم الشهرة، ومعظمهم لا يجدون غضاضة في أن يشتغلوا ما تمليه عليهم هذه القاعات بما يتناسب ورغبات زبائنها، هناك أشبه بالوهم في عدة أمور، أولها: المزادات التي دخلتها بعض الأعمال المصنوعة.
ظهرت بعض القاعات وسعت لتواجد في مناسبات خارجية، كانت أشبه بواجهة للتقييم، هو تقويم أو تقييم وهمي أقرب إلى السوق وإلى رغبات المتاجرين بالفن، بعض القاعات العريقة حافظت على موجوداتها او عرضت بعضها في مثل تلك المناسبات، فهناك بُعد وخبرة وتاريخ، بعض اخوتنا السعوديين -وقد استهوتهم فكرة تجارة الفن- سعوا إلى أن يخوضوا التجربة ويمارسوها ويصبحوا فنانين بلا أدنى مقدمات. تظهر بوادر تحوّل خلال الفترة القريبة الأخيرة بعد أن انغشَّ كثيرون من معظم تلك الاسماء، التي حاولت أيضا أن تستقطب الاعلام وتسبغ على أنفسها الأوصاف والنعوت، ما بين واحد من مئة مؤثرين في العالم، وما بين اقتناء متاحف لاعمالهم والكذبات كثيرة.
الظهور الأخير لبعض القاعات وسعيها للتنويع بين الأجيال؛ جعل من آخرين يسعون لإعادة نظرهم في بعض ما سعوا إلى فرضه. القاعات الاخيرة أبدت استعدادا لبدء مغاير، ولعل الهزة التي وقعت أخيرا بفعل منع أعمال بعض الفنانين في مزاد (أيام) بجدة، كان لها دور في رسم آلية أعلن عنها أحد الشريكين، أتمنى التوفيق للجميع، كما أتمنى النظر بعيون فنية مجردة.
solimanart@gmail.com
بواسطة : الإدارة
 0  0  329

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية