• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

ضم أربعين عملا بمقاييس مختلفة..التشكيلي المغربي الشهدي: افتتاح خوجة لمعرضي شرف كبير لي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 ثمَّن الفنان التشكيلي المغربي محمد الشهدي رعاية وافتتاح معالي الدكتور عبدالعزيز خوجة وزير الثقافة والإعلام لمعرضه الشخصي مساء الأربعاء الماضي الموافق 17 فبراير 2010م، بصالة أتيليه جدة للفنون الجميلة بمدينة جدة تحت مسمى: (العين نصف الحياة)، مؤكداً أن افتتاح وزير الثقافة والإعلام في هذا البلد الطيب الذي يكن له كل الحب يعد شرفا كبيرا بالنسبة له، ويشعره بالفخر والاعتزاز، سيما وأن الدكتور خوجه شاعر مبدع من الطراز الرفيع.

واضاف الشهدي ان المعرض ضم نحو أربعين عملا بمقاييس مختلفة تعتبر مضامينها امتدادا لتجربته قبل الأخيرة، مشيرا إلى أن محور تجربته الحالية هو العين كمفهوم شامل وبتقنية حروفية.

يذكر أن أعمال الشهدي حظيت باهتمام العديد من النقاد العرب، منهم الناقدة التشكيلية السعودية فوزية الصاعدي التي كتبت عن أعماله قائلة: (يعيش الشهدي مع حروفه رحلة وجدانية يستشعر مع كل حرف دفء العواطف وصدق الانتماء ففي كل لوحة تقرأ قصة أو قصيدة شعرية، حتى أن حروفه أحياناً تظهر بشخصيات مختلفة فتراها مرة قوية وأحيانا خائفة مترددة فتذوب في ألوانه حتى تتلاشى وتظهر أحيانا أليفة أو عدوانية تماما مثل الإنسان الذي يظهر في بعض أعماله على شكل هيئة بشرية خالية من جميع الملامح إلا من الحروف التي من خلالها يستطيع الإنسان أن يعبر عن نفسه وبها يصل إلى الآخرين.. فهو فنان متأمل لكل ما حوله ويستعيد كل ما يراه حتى عندما نتأمل لوحته نرى البيئة المعمارية المغربية والجدران ذات الشقوق والتصدعات حتى ما يخلفه البشر على الجدران).

وتمضي الناقدة الصاعدي قائلة: (هناك بعض العلامات والمفردات التي يمكننا قراءتها وملاحظتها مباشرة على سطوح أعمال الشهدي فنجد لمسات وإبداعات المعمار المغربي من فنون الخشبيات، التي تتكرر في أعماله، وبين فنون الجص والأشرطة الجبسية المزخرفة

والسيراميك والألوان البديعة التي تحفل بها الجداريات والمنمنمات الأرضية, مما يجعل البيت المغربي آية من آيات السكن والراحة النفسية.بالإضافة إلى الحرف العربي الجميل فهو يعود إلى الحروف أو حتى أجزائها وحليها يطوعها كيفما يشاء يميل أحيانا إلى نوع معروف ولكن دون أن تؤلف خطوطه أية عبارة مقروءة وقد تتشابك حروفه وترد مقلوبة أو مائلة لكنها في النهاية تركيباته خطية مرئية ولكن غير مقروءة، حروفه حافلة بالديناميكية فتشعر بحركتها وهي جامدة باستدارتها وانحنائها وتشابكها لتعطينا إيقاعاً جميلاً يتخللها فراغات صامتة كثيراً ما يملأها ببعض الزخارف الدقيقة يظهر في لوحاته التضاد والتنوع في الألوان المستمدة من بيئة المغرب بألوانها كألوان التربة والصخور والأشجار والزهور الغنية بالألوان
المختلفة والمتنوعة فنجد التضاد مثلاً بين اللون البني المحمر والزعفراني واللون الأخضر العشبي.. أما اللون الأبيض والبج فهي من الألوان التي تتوفر بكثرة في الطراز المعماري المغربي والتي غالبا ما تكون ملونة بألوان فاتحة كاللون الأبيض الناصع)..

يذكر أن التشكيلي المغربي محمد الشهدي فنان متعدد المواهب فهو شاعر وروائي وكاتب قصة له إصدارات أدبية عديدة منها: (أوراق من دم متجدد ديوان شعر) و(الهجرة إلى الرحيل قصص) و(سباحة الغرقى رواية ) و( شيء كالسر قصص) وبراعة الفناء ديوان شعر عن الانتفاضة الفلسطينية و(مواعيد الظل قصص) و(رفات شعر) و(رحمة س- رواية ) و( ورود على محرقة الاشتهاء ديوان) وله مؤلفات تحت الطبع من جزءين (السيرة الذاتية -الرعدة)، وعمل أميناً للمكتبة المحمدية بمدينة سلا بالمغرب في الفترة من 1981-1990م وهو عضو مؤسس لجمعية نهضة الفن التشكيلي المغربي، وأقام العديد من المعارض الشخصية في المدن المغربية والأوروبية ومدينة جدة حيث يقيم منذ عشرين عاماً.


image

بواسطة : الإدارة
 0  0  491

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية