• ×

09:51 مساءً , الأحد 18 فبراير 2018

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

تحطيم تماثيل نحتها طلبة الفنون في الأردنية اعدام للجمال وإرهاب يمجد الكراهية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
رابطة الفنانين التشكيليين الأردنيين تلقت رابطة الفنانين التشكيليين الأردنيين بذهول واستهجان وبكثير من الشجب والاستنكار، نبأ إقدام جماعة خارجة عن تقاليدنا وأعرافنا في حرم الجامعة الأردنية المعروفة بتاريخها التنويري على تحطيم " تماثيل " خشبية، تعرضت للتكسير في العاصفة الثلجية، حيث وظّف طلبة كلية الفنون والتصميم في الجامعة الأردنية جذوع الأشجار لنحت أعمال فنية لتجميل المكان. إن الذين أقدموا على هذا العمل الجبان ليسوا أكثر فهما للإسلام من صحابة الرسول الذين كانوا من جيش عمرو بن العاص الذين دخلوا مصر ولم يحطموا تماثيل فراعنتها ولا رموزهم، ألم يحدثنا القرآن الكريم عن قوم عاد وثمود.. ألم يتحدث القرآن الكريم عن فرعون ذي الأوتاد؟ والأوتاد هي المسلات. إن الاعتداء على منحوتات طلبة كلية الفنون والتصميم بدافع الكراهية للفن والجمال وتمجيد الظلام والفوضى على حساب الضوء والحياة.. سلوك شاذ يعد انتكاسة ثقافية وأخلاقية تلحق العار بأصحابها ومن يقف خلفهم، وهؤلاء الذين لا يعترفون بالجمال تعكس فعلتهم الحقد الذي يعتمل في صدورهم لأنهم يقفون ضد الإبداع والثقافة الإنسانية. إن رابطة الفنانين التشكيليين الأردنيين إذ تدين هذه الجريمة النكراء، تدعو عميد كلية الفنون والتصميم ورئيس الجامعة الأردنية إلى التصدي لهذا العمل الإجرامي وفتح تحقيق في الموضوع ومحاسبة مرتكبيها، وتقديمهم للمحاكمة وان لا يمر الموضوع مرور الكرام.
بواسطة : الإدارة
 0  0  440

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية