• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

معارض الشرقية بلا اقتناء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عبدالرحمن السليمان 
نشاط تشكيلي تشهده المنطقة الشرقية من خلال بعض المعارض في القطيف والخبر على وجه التحديد، وهي في الاغلب معارض شبابية مبشرة، اذا ما استثنينا معرضا اقيم في قاعة تراث الصحراء للفنانة هلا بنت خالد التي تحط بتجربتيها القصصية والتشكيلية لاول مرة في المنطقة الشرقية، عرفنا اعمال هذه الاميرة الفنانة بانحيازها الى رسم مظاهر محلية من عادات او تقاليد المجتمع كما تلتقط صورها من مناسبات دينية كالحج، واعمالها تبدي شفافية ورهافة في تعاملها مع الالوان المائية او الوسائط الاخرى، وفي نفس القاعة عرضت قبل ذلك الفنانة الشابة فاطمة النمر التي يتسارع نمو تجربتها الفنية وهي تصل الى نتائجها الخاصة وفق توظيفاتها المختلفة وتقنياتها الطباعية او الكولاج واستخدام الخامة، كما تستضيف القاعة نفسها معرضا للشاب جاسم الضامن الذي يعدنا من خلال هذا المعرض بمستقبل طيب، فالاعمال تتاثر بمزيج من المعارف والابصارات والمشاهدات الفنية القريبة لهذا الفنان الذي تعامل مع اللون بجرأة واناقة وعقلانية، فالنور من خلال الوانه المضيئة يعني شخصية متقدة ساعية الى المستقبل بأناة وروية، تعود قاعة التراث العربي في الخبر الى فتح ابوابها بعد ان توقفت عروضها على اعمال طباعية لصاحبة القاعة الفنانة السعودية نبيلة البسام، والفنانة منيرة القاضي من الكويت، تفتح التراث العربي ابوابها لفنانة شابة قادمة من الاحساء هي مريم بوخمسين التي تقيم لاول مرة معرضا فرديا، تتناول اعمالها علاقة بالعقد وترى فيه مصطلحا يحمل اكثر من دلالة، يطغى في لوحاتها الحس الانثوي سواء على مستوى المعالجات الرهيفة او الاختيارات اللونية او حتى الخطوط الرقيقة التي حددت ملامح اشكال وعناصر لوحاتها، لكننا مع تجربة المعرض نلمس حاجة الى المزيد من المشاهدات والدرس الفني، في القطيف وعلى قاعة نادي الفنون اقامت شابتان هما ام كلثوم العلوي وسلمى ال حيان معرضا مشتركا عبّر عن محاولتين في التعبير عن رؤىً انسانية ترسم خلالها سلمى علاقة بالانثى وهمّها الخاص، فيم تبعث زميلتها ام كلثوم مواضيع ترسم علاقة بالاماكن في طرزها الحديثة المعلبة، وان تبني علاقاتها وفق اختيارات لونية يتسيد فيها الاحمر، عناصرها تتشكل من وجوه انسانية تتكرر في اللوحة الواحدة مقابل معمارياتها المعلبة بينما تتميز لوحتها المختلفة (انعكاسات الروح) بين مجموعة الاعمال.
بالمقابل هناك معرض جماعة الفنون التشكيلية في القطيف الذي يستضيف مجموعة من فناني المنطقة الشرقية والاحساء من اجل تعزيز القيمة الفنية للمعرض وخلق نوع من الاضافة البصرية للمشاركين والمشاركات من اعضاء الجماعة، والواقع ان المعرض في اعمال منسوبي الجماعة لا يختلف كثيرا عن العروض السابقة للجماعة باستثناء اعمال قليلة اهمها المشاركة التقديرية للفنانة سوسن الحمالي.
ان اهم ما تعانيه معارض المنطقة الشرقية عامة، ويعانيه هؤلاء العارضين وفي كل المعارض التي اشرت اليها؛ عدم الاقتناء او تسويق الاعمال الفنية وقد يكون لذلك مردود سلبي على الفنان او الفنانة ما يحدّ من حماسه واندفاعه، لقد اشرت في كتابة سابقة عن اشكالات الاقتناء وعدم دعم الفن التشكيلي من قبل رجال الاعمال، وذكرت قصة المُفتتح -وهو رجل اعمال كبير في المنطقة الشرقية- الذي تراجع عن رغبته بعد حجزه احد اعمال معرض اقتتحه؛ بحجة غلاء سعر اللوحة.
بواسطة : الإدارة
 0  0  577

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية