• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

الخط المغربي" يهاجر لجدران "تاريخية جدة"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الوطن-جدة: ياسر باعامر، معتصم الفلو لم تعد المنطقة التاريخية بجدة موطنا سياحيا تراثيا يزار للتسوق أوالاطلاع على التراث العمراني الحجازي، بل أصبح منصة تفاعلية للفنانين التشكيليين من مختلف أجزاء العالم العربي.
"ثقافة الخط المغربي" كانت الضيف الاستنثائي الأول على جدران "تاريخية جدة"، وهو يشكل مدرسة فنية مستقلة في منطقة المغرب العربي، رغم تأثره بشكل أو بآخر بمدرسة "الخط الكوفي" المشرقية بامتياز. ويعد الخط المغربي نوعا من خطوط الأبجدية العربية، ينتشر استخدامه في عمـوم بلاد المغـرب، من ليبيا إلى تونس إلى الجزائر إلى المغرب إلى موريتانيا وحتى جنوب الصحراء، كما استخدم سابقا في الأندلس.
الفنان التشكيلي القادم من مراكش بالمغرب محمد البندوري، أحب أن ينظم معرضه الشخصي الثامن والعشرين، في رحاب "التاريخية"؛ على بُعد أقل من 5 أمتار من بيت نصيف التاريخي في قاعة رؤى الفن، مرسم الفنان التشكيلي هشام بنجابي.
البندوري أوضح لـ"الوطن"، أن الخط المغربي يختلف عن بقية الخطوط العربية الأخرى، بغياب القواعد والمحددة، إذ يكتب الحرف نفسه بأكثر من طريقة في الوثيقة الواحدة، كما أن بعض الحروف تتخذ امتدادات مبالغ فيها، إذا كانت في آخر الكلمة مثل السين والشين والياء واللام والنون.
لم يتخذ المعرض إطارا تقليديا يعرض نصوصا تقليدية لآيات قرآنية أو أبيات من الشعر العربي، بل إن المعرض كان مختلفا في الشكل والمضمون. فقد دمج بين صور البورتريهات الشخصية بمختلف أنواع الخطوط المغربية في بعض اللوحات، فيما كان الجسد يشكل الخلفية في لوحات أخرى.
تنوع حضور المعرض بين فنانين تشكيليين محليين ومتذوقين لتلك الفنون، إلا أن حضور بعض الدبلوماسيين الغربيين كالقنصل السويسري المغرم بالفن العربي والمنطقة التاريخية، أضفى نكهة خاصة على المعرض، خاصة أنه كان مشغولا طوال الوقت بالتقاط صور اللوحات من عدة زوايا باستخدام الجوال؛ مع تجنبه الحديث لوسائل الإعلام.
ويرى البندوري أن هناك ارتباطا روحيا مكانيا بين مدينته مراكش وما تحمل من قيم عربية أصيلة، والمنطقة التاريخية من حيث الاهتمام بالفنون التراثية وأسلوب العمارة، إلى جانب الحفاظ على تقاليد المأكل والمشرب والطراز المعماري.
لوحة "ما وراء الحرف"، التي أبدعها البندوري عام 2009 كانت كلمة السر، التي باح بها للزوار، إذ تحتفـظ بمكانة كبيرة لديه، إذ مزجـت بين مختلـف أنـواع وألوان الخط المغـربي، في صورة تمثل وحدة عضوية تعكس البانوراما الغنية لذلك الفن المغاربي.
من جانبه، قال الفنان هشام بنجابي، إن المعرض في المنطقة التاريخية هو بمنزلة توأمة ثقافية بين مراكش المغربية الغنية بالقيم الإنسانية والثقافية والتاريخية من جهة، وبين تاريخية جدة من جهة أخرى، واصفا الفنان المغربي بأنه "متعمق في مساحات الخط المغربي العربي".
بنجابي استعان بمفردة "الحبيبة" لتشخيص حالة البندوري وعلاقته بالخط المغربي، قائلا:" حينما يتحدث هذا الرجل "البندوري" عن الخط، فإنه كعاشق لا يمل الحديث عن محبوبته، ولو استمر ذلك ثلاث ليال.
الفنان التشكيلي عبدالله نواوي، قدم رؤيته النقدية للوحات البندوري، قائلا: "إنها تتمتع بالشفافية وتداخل الألوان بطريقة فنية عالية المستوى، خاصة مع توظيف البورتريه والخط المغربي جنبا إلى جنب".
بواسطة : الإدارة
 0  0  366

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية