• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

التشكيلية الليبية هدى بن موسى:قاعدة اللعب بالألوان والأسود ليست في قاموسي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
  ألزموني بتصوير العراة فصرفت النظر عن الماجستير والدكتوراه

هدى بن موسى، تشكيلية ليبية، تقيم في الظهران، موهوبة بالفطرة، درست الفن التشكيلي بكل مدارسه وخاضت تجارب عديدة في كل مدرسة مما أهلها لتكون رقماً فنياً، إقامتها في كندا وزياراتها للمعارض والمتاحف والاطلاع على تجارب الآخرين والدراسة والتغذية البصرية صقلت مواهبها وقدرتها على التعبير أكثر..التقينا بها وعن معرضها الشخصي: (تعابير الفسيفساء) الذي أقامته في الخبر مؤخراً، ومشوارها الفني حدثتنا في هذا الحوار:

* كيف بدأت علاقتك بالفن التشكيلي ؟

درست الفن التشكيلي في جامعة ليبيا، وعملت معيدة في كلية الفنون الجميلة، وبعدها تلقيت مجموعة من الدورات المكثفة في التصوير والرسم في كندا أثناء إقامتي فيها لمدة ست سنوات. درست الفن بكل مدارسه وخضت تجارب عديدة في كل مدرسة وكسائر الفنانين وجدت نفسي منجذبة نحو اتجاه معين في الفن، وكثيرا ما يقال إنني متأثرة بالمدرسة الانطباعية، فيما أنا أحب التغيير وتجربة كل شيء بحسب البيئة التي أتواجد فيها .

* الغربة ما الذي أضافته إلى موهبتك الفنية ؟

أنا موهوبة بالفطرة وحياتي بكل مراحلها منذ الطفولة وحتى بعد الجامعة لها خبراتها المختزنة في إحساسي وذاكرتي، وحينما سافرت إلى كندا كنت معيدة في كلية الفنون الجميلة غير أن الطبيعة هناك وكثرة زيارة المعارض والمتاحف والاطلاع على تجارب الآخرين والدراسة والتغذية البصرية المكثفة كانت أسباباً قوية لتنمية موهبتي وقدرتي على التعبير أكثر.

* كيف أثرت البيئة على أعمال الفنانة هدى بن موسى ؟

أعمالي تتأثر بالبيئة والجو والمكان والناس وتنعكس على نفسيتي وأسلوبي، فمثلا هنا في السعودية أجد الحياة حميمة بدفء العلاقات، فالناس هنا ودودين إضافة إلى تقارب العادات والتقاليد بين السعودية وليبيا، كل ذلك يحفزني على استخدام الألوان الحارة والدافئة: الأحمر والبرتقالي ومشتقاتها، أما في كندا فمعظم أعمالي تجدينها بالألوان الباردة: الأزرق والأخضر ومشتقاتها لطبيعة الجو والحياة والغربة .

بواسطة : الإدارة
 0  0  783

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية