• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

التشكيليون ... وأزمة المصطلح

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الجزيرة- فيصل خالد الخديدي تقوم الممارسة التشكيلية على عدة مقومات فكرية وتقنية وثقافية ومتى ما كان الوعي التشكيلي موجود في أطراف الممارسة التشكيلية متى ما كان النضج والرقي في الطرح والقضايا حاضراً وفاعلاً، ومن علت همته طال همه فعمق القضايا والنقاشات المطروحة تشي بوعي وعمق المجتمع التشكيلي الذي يتجاذب النقاش ويصنع الحوار ولكن سطحية الاهتمام وسذاجة الطرح تؤكد على ضعف الوعي ودنو الهمة, ولعل ما يحدث بين الفينة والأخرى بالساحة التشكيلية المحلية من إثارة مواضيع سطحية واهتمام بالقشور والألقاب والمبالغة فيها مؤشراً غير جيد لثقافة بعض أطراف الصراع والحوار والممارسة, وغياب الوعي أو ضعفه عن بعض الممارسين هو ما سمح لكثير من الأدعياء الدخول إلى الساحة من أبواب الألقاب الفضفاضة والمصطلحات العائمة في غفلة أو تغافل من كثير من المعنيين بالساحة التشكيلية المحلية ووسط صمت مميت من المؤسسات الثقافية المعنية بتنظيم الأمور التشكيلية بأدق تفاصيلها، فأصبح لقب الفنان العالمي مصطلح مشاع لمن خرجت أعماله حدود الوطن ولو في معرض مدرسي متناسين أن عالمية الفنان بمنجزه وانفراد تجربته وعمقها وانتشار عمله وحضوره في مقتنيات المتاحف والمزادات العالمية, وليس الحال بأفضل في مصطلح الريادة فأصبح الكل في الساحة التشكيلية المحلية رائداً ومن رواد الاتجاه والمجال الفني ضاربين بمفهوم الريادة عرض حائط المجاملات والمبالغة، فالريادة مرتبطة بتصورين أولاها ريادة تاريخية في أسبقية الممارسة الفنية وهي محصورة في أسماء محددة ترتبط بأولويتهم التاريخية في ممارسة ونشر الفنون التشكيلية فهي مسألة محسومة ببعديها التاريخي والجغرافي، والتصور الآخر للريادة وهي الريادة الأسلوبية التي تستلزم أن يقدم الفنان فكراً ومنجزاً بأسلوب متفرد وغير مسبوق خارجاً عن سياق التجربة العالمية السابقة تقليداً واستنساخاً, وهو ما يتعذر إطلاقه على ما يمارس في الساحة التشكيلية المحلية التي لم تخرج عن الممارسات الفنية السابقة.. والمبالغة في المصطلح وإخراجه عن مفهومه ودلالته لم يتوقف عند هذه المسميات بل خرج للأعمال الفنية فمصطلح الأعمال الجدارية انتقل في الساحة التشكيلية المحلية من كونه رسم مباشر على الجدار أو السقف والأسطح الكبيرة الدائمة إلى كل عمل كبير الحجم فقط.. والممارسة التشكيلية أصبحت في ساحتنا (حركة تشكيلية) دونما توفر أي من مقومات الحركة التشكيلية (المعاهد والأكاديميات ولمتاحف ودور العرض ونقاد وأعلام متخصص...) وتستمر أزمة المصطلح فلم يعد هناك فرق بين الفنان التشكيلي والهاوي والناقد والمبتدئ...

كثيرة هي المصطلحات التي يجب أن تُسَكن بمعناها الحقيقي في علاقة محددة وصادقة بين اللفظ (الدال) والمفهوم (المدلول) المناسب والفعلي لها لكي تخرج الساحة التشكيلية من أزمة المصطلح وهو ما يقع عبئه على المؤسسات الثقافية المعنية بالتشكيل والمؤسسات الأكاديمية المتخصصة في عمل مشترك يخرج بصيغة وجهود متظافرة في قاموس يدون المصطلحات التشكيلية بدءاً بمسمى الفنان التشكيلي وانتهاءً بما يستجد من مصطلحات فنية.

Fasilkh.er@gmail.com **** faisalkhudaidi@
بواسطة : الإدارة
 0  0  482

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية