• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

قراءة فى أعمال مها حمد الهزانى الصورة الذهنية للمرأة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الرياض-كتب: د. احمد رفعت سليمان*  يظهر واضحا فى الوقت الراهن الاهتمام الذي يوليه معظم جامعات العالم لدعم البرامج التى تعزز الدور المجتمعى لها، وبخاصة البرامج ذات الطبيعة الخدمية التى تضع حلولا لمشكلات ربما تمثل عائقا امام المشاريع التنموية فى خطط هذه المجمتعات، ولعل البرامج التنموية على رأس قائمة هذه الخطط لما لها من مردود تنعكس صوره الايجابية فى تشكيل الهوية الثقافية التى تتشكل المجتمعات على اساسها وبمقتضاها.

وتأتى برامج رعاية الفئات من ذوى الاعاقة أحد اوليات البرامج التنموية بهدف تنمية وتطوير الرصيد المعرفي لهذه الفئة، وتهدف جامعة الملك سعود بصفة عامة وكلية التربية بصفة خاصة إلى تحقيق التميز في مجال التعليم الجامعي والبحث العلمي فى مجال التعليم الخاص الذى تظهر نتائجه الايجابية على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية من خلال الجودة الشاملة لمؤسساتها، فى ظل مناخ يتسم بالتعاون الوثيق بين الجامعة والجمعيات والمؤسسات التى ترعى هذه الفئة من ابناء المجتمع، في إطار من القيم الدينية والاجتماعية والأخلاقية التي تسود المجتمع السعودي.

ومن هذا المنطلق تأتى فكرة الواعدة مها بنت حمد الهزانى ابنة قسم التربية الفنية لتحصد جائزة المركز الأول والريشة الذهبية في محور الابتكار وريادة الاعمال، خلال المؤتمر العلمي الخامس لهذا العام مؤكدا ان الفئات الخاصة طاقات بشرية يمكن توجيهها والاستفادة منها فى تشكيل التراث الثقافي والحضاري بصفة عامة، وتراثنا التشكيلى على وجه الخصوص حيث يسهمون كأقرانهم من المبدعين فى تسجيل إبداع الأمة، ورمزاً من رموز عبقريتها، وذاكرة حافظة لقيمها، ومقوماً من مقوّمات هويتها الحضارية وخصوصيتها التي تنفرد بها بين الثقافات والحضارات

من أعمال مها حمد الهزاني
image

وبنظرة اكثر اتساعا، نجد ان التجربة التشكيلية للفنانة مها الهزانى كان لها النصيب الاعظم فى تشكيل توجهها الفكرى "اجتماعى النزعة"... حيث اتسمت معظم اعمالها التشكيلية بحلة مجتمعية من خلال تناولها موضوعات وآراء ذات صلة بالمحركات الثقافية التى تسهم بشكل واضح فى طرح ثوابت الانطباع عن الثقافة وفكر المرأة العربية بشكل عام فى صورة محتوى تشكيلى محمل بمضمون يحمل المعنى المستقبلى لما يجب ان تكون عليه الصورة الذهنية للمرأة، فنجد ان تجربتها الجمالية لعملها الفني "قف stop" التى عرضت في آرت أبوظبي الدولي فى واحدة من المحافل الثقافية المهمة، حيث عرضت وجهة نظر مستنيرة عن الطبيعة المميزة لزى المرأة فى خصوصيته وتفرده.

وتجدر الإشارة إلى أهمية إلا تصنف أعمال مها على أنها احد أنماط الفنون النسوية، لان المحتوى الثقافي في ثنايا تجربتها التشكيلية يطبعها بالبعد المفاهيمى، ويصنف الفنانة بعمر تشكيلى يكبر العمر الزمنى لها.

* الاستاذ المشارك بقسم التربية الفنية

بجامعة الملك سعود
بواسطة : الإدارة
 0  0  993

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية