• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

بفنه وفكره وخلقه اليحيا متربعاً في قلوبنا

آن الأوان لإنشاء متحف يوثق تاريخ الفن السعودي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الرياض - الرياض- أحمد الغنام لا يمكن لرجل بقامة الراحل عبدالجبار اليحيا رحمه الله أن يرحل بهدوء فما خلفه من فن وفكر سيظل متربعاً في قلوب محبيه وعشاق الفن والفكر والثقافة..

اليحيا قدم خلال مشواره العديد من الأعمال الخالدة بجانب الأطروحات وأوراق العمل والكتب والمعارض والنقد الفني والكثير الكثير..

كما ساهم في دفع العديد من أبرز التشكيليين السعوديين لساحة الفن ودعمه لهم من خلال النصائح وإشراكهم في المعارض وغيرها..

اليحيا لا تقتصر ذكراه فقط على أهمية تكريمه، وإنما آن الأوان لإنشاء متحف سعودي يحتضن أبرز أعمال هؤلاء الكبار الذين ترجلوا أمثال عبدالرحيم الرضوي ومحمد السليم ومحمد سيام، وذلك لما يشكلونه من دور ريادي ومميز في خدمة الفن التشكيلي والساحة الثقافية وأهمية بالغة في التعريف بنشأة الفن السعودي وتاريخه..

عظيم الفقد

شذى الطاسان رئيس مجلس إدارة حوار غاليري أكدت على عظم الفقد لرحيل رجل يمثل إرثاً فنياً كبيراً في العالم العربي وواحد من أهم التشكيليين الموسوعيين الرائد في فنه وفكره وخلقه..

وتضيف:" للرواد طبيعة نفسية خاصة إنهم لا ينكسرون، ولا تزيدهم المصاعب إلا إصراراً على التقدم في طريق لم تسلك من قبل، ورائد الفن التشكيلي السعودي عبدالجبار اليحيا رحمه الله - هو كذلك بالقول كما هو بالتجربة».

بالإضافة إلى ما يملكه من توق عارم للتعبير الفني، استطيع أن أقول بثقة إنه يمتلك المثابرة والرؤية في مزيج ثقافي فريد، فهو ليس تشكيلياً يلزم نفسه بالمدارس الفنية، انه يدرسها لكي يمثلها، لا لكي يقف عندها، يقطف منها ما يراه مناسباً دون أن تكون قيداً على فكره وإبداعه».
لن يمر مرور الكرام

التشكيلي إبراهيم النغيثر عبر قائلا: الرائد عبدالجبار اليحيا أول من خدم الساحة التشكيلية العربية والخليجية وأثار الحراك التشكيلي والأدبي السعودي المعاصر، وهو رمز عربي وعلم وسوف يبقى كذلك لأن التاريخ سيخلده فما قدمه من فن وفكر لن يمر مرور الكرام..

وختم حديثه: نسأل الله العلي القدير في هذا الشهر الكريم شهر الرحمة والمغفرة والعتق من النار أن يرحمه ويغفر له ويسكنه الجنة.


image

image
بواسطة : الإدارة
 0  0  611

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية