• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

النعيمة... من "خربشات" الحيطان إلى الفن المجرد

فنان برع في البورتريه ونقل طبيعة "ضرما" بتقنيات اللون

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الوطن-الرياض: علي مرزوق 
عندما كان يرسم "خربشات" بالفحم على حيطان منزلهم. كان العقاب له بالمرصاد، إلا أن ذلك كان يزيده إصراراً على مواصلة العبث "الرسم"، ولم يكن يعلم أن هذا العبث سيصبح يوماً ما إبداعاً. المتابع لمسيرة الفنان فهدالنعيمة الذي اختتم أمس معرضه الشخصي الأول (مشاعر خفية) بقاعة نايلا في الرياض يجد أن للفحم والطبشور ذكريات خالدة عنده، إذ بدأ أولى خطواته بالرسم بأقلام الرصاص عندما كان بالمرحلة الابتدائية. وزاد من حبه للرسم مادة "التربيةالفنية" التي كان يجد فيها متنفساً لانفعالاته، بينما تعرف على تقنيات ألوان الماء والباستيل والكيفيات المثلى للتعامل الأمثل معها في المرحلة المتوسطة. ولعدم وجود مادة التربية الفنية في منهج المرحلة الثانوية بحث عن مصادر أخرى للمعرفة البصرية كحضور المعارض والمحاضرات والورش المتخصصة.
وشهد عام 1416 ولادة أولى أعماله الإبداعية المنفذة بألوان الزيت. ومن ثم رسم طبيعة بيئته "ضرما" وما عليها من عمارة تقليدية، وشخوص تظهر تارة وتختفي تارة. وبسبب زياراته المتكررة لمضمار الخيل وسباقات الهجن في الجنادرية رسم الخيول والجمال بعد أن استمر مدة طويلة في دراسة حركتها وأوضاعها المختلفة، وما تتصف به من صفات القوة والصبر والجمال وفق أسلوب تعبيري أقرب إلى التجريد وتسجيل لحظي لحركتها السريعة في تلقائية ومباشرة. في تجاربه الأخيرة، نلحظ ولعه الشديد بتجريد الأشياء تجريداً مموسقاً، فخطوطه وإن كانت حادة نوعاً ما نجدها تتناغم مع مساحاته وألوانه لتعزف سيمفونية حالمة تعكس تمكّنه من أدواته وخاماته وفق أسلوب يخصه ويميزه عن الآخرين، ورؤية بصرية تحيل الواقع إلى رموزمجردة تماماً. وهو ما يوضحه بولجوجان بقوله "الفن تجريد أستخلصه من الطبيعة بالتأمل أمامها والتفكيرالجيد بالإبداع الناجم عن ذلك". وعلى الرغم من أن لوحات النعيمة "المسندية" ذات بعدين إلا أن المتابع يستشعرالعمق والشفافية في كثيرمنها. أما الإيقاع فقد تجلى في ما يضيفه على نصوصه البصرية من خطوط ومساحات جريئة مستخدماً أقلام الشمع والفحم الذي لا يفارقه.
ويعد فن البورتريه (الشخوص) الذي يقول عنه راسكين "إنه أفضل الصورالموجودة للمدارس العظمى" من الممارسات المعمقة التي تحتاج إلى دراسات أكاديمية متخصصة. إلا أن النعيمة برع فيه إلى درجة كبيرة. وما يميز بورتيريهاته أنه يرسم ما يعرفه عن الشخصية لا ما يراه في ملامحها فحسب. فهو لا ينقلها نقلاً مباشراً كما تفعل الكاميرا، وإنما يجسّد ما تحمله هذه الشخصية من مشاعر وأحاسيس. أما عندما يرسم ذاته فإنه يجسد ما بداخله من مشاعر تجاه نفسه أولاً، وما يود قوله للمتلقي ثانياً؛ مما يسهم في ترك انطباع تخيلي عن ذاته لدى كل من يشاهد صورته المرسومة بيده.
بواسطة : الإدارة
 0  0  517

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية