• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

ميكانزيم العملية الإبداعية ولوحات «فان جوخ»

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الرياض- هدى العمر 
قد يواجه الفنان مشكلات كبرى بالنسبة لحرية اختيار الصورة الجمالية والتعبير عنها فإنه يجد في كثير من الأحيان أن استخدامه للخبرة التكنيكية والتعقيدات التقنية في التعبير هو الحل أو الخلاص من هذه الورطة. وطالما كانت عملية التحاليل النفسية والفلسفية للمتغيرات والمراحل التى يمر بها الفنان محل جدال لدى العلماء والمفكرين للوصول إلى أحكام أو معايير للسلوك الإبداعي.

فإذا ما حاولنا فهم طبيعة العمل الإبداعي نجد أنه متصل اتصال وثيق بالإدراك الحسي وتأثير كل ما يدور في العالم على مشاعر الفنان ليحرك بداخله شحنات من العاطفة والانفعالات كما أن هذه الشحنات قد يكون لها مصدرين أولهما المصدر الفيزيقي وهو المؤثر على إدراك الفنان لعالم الأشياء سواء هذه الأشياء ملموسة في عالمه الخارجى أو محسوسة في عالمه الداخلي والثاني هو المصدر الفسيولوجي وهو مرحلة تأثره وتفاعله وجدانيا مع الأشياء واختزانها في العقل. كما يتعين علينا هنا إيضاح أن أهم عامل يحرك هذين المصدرين الذى يستحضر الصور الجمالية الأولية فى مخيلة الفنان هو الذى يعتمد على مدى قدرته على التخيل الإبداعي بدافع من الانفعال والشعور الوجداني وممارسته لمختلف الأساليب الفنية في التعبير ومدى اكتسابه لعدد من الخبرات والتجارب الذى يستطيع من خلالها تكوين قدراته ومواهبه. ولإيضاح هذا نضرب مثالا هنا لأعمال الفنان الهولندي "فنسنت فان جوخ" الذى تدرج في أسلوبه التعبيرى كما في لوحته الشهيرة " أكلوا البطاطس التى تمنح المشاهد لها الإحساس الإنساني والبعد النفسى الحزين حيث أنها تعكس حالة الفقر والكآبة التى تمثلت في نظرات وحركة أيدي خمسة فلاحين تجمعوا حول طاولة يأكلون البطاطس "وقد اختلفت عن مثيلتها في لوحاته "المزارع" و "المقهى في الليل" و"الحقل والغربان" وغيرهم من أعمال جاءت نتيجة تأثر فنسنت بنقاء وصفاء الانطباعيين ونخص منهم تأثره بالفنان "مانيه" إلا أن بقى له تميزه الواضح في ضربات الفرشاة الجريئة التى تعطى الإحساس بنقاء اللون وقوته فميكانزيم الإبداع هنا يمثل تجربة معاناة متصلة تأتى من مرحلة بزوغ الفكرة ومن ثم يتبعها المرحلة الأهم وهي دور الحدس الذى يمنحها الإشراق فتفيض على الفنان بصور خصبة كالتي نلمسها في أسلوب فان جوخ متأثرا بالطبيعة وما تمنحه في طلاقة التعبير بإحساس لوني صادق عما يحس فأخذ يرسم عدد ليس بقليل من اللوحات لحقول القمح والمزارع الواسعة والغربان تطير والشمس الساطعة التى تعكس أشعتها الذهبية على حقول القمح الباسقة والمنازل في الأفق البعيد بمحتواها اللوني المتميز وضربات الفرشاة المتداخلة في إيقاع لوني متوتر يوحي وكأن الحقل محروث حديثا وكذلك تعطي التعبير والإحساس بالمنظور بأن جعل ضربات الفرشاة البعيدة قليلة الحجم ويكبر حجمها تدريجيا كلما اقتربت من مقدمة اللوحة مما منح الرأى إحساسا بالبعد والاتساع والتضاد اللوني وتوازنه فالسماء الملتهبة بقرص الشمس الذهبي المبهر قد توازن لونها مع مساحات أخرى لونية داكنة وموزعة على مساحات اللوحة بحس رهيف وأسلوب متمكن فالقيم الجمالية هنا قد تمثلت في رؤية الفنان للطبيعة بعين جديدة وخبرة تكنيكية منفردة واستخدام دائرة لونية فتحت آفاق جديدة في من تناول موضوعات الطبيعة من بعده.

ويمكن أن ندرك هنا أن الظاهرة الإبداعية تطلب قدرات ومواهب تمكن الفنان من الانطلاق في التعبير بأصالة لكي يحقق سلسلة من الأعمال تبدأ من بارقة الشعور المفاجئ، وتعد مرحلة الفكرة التى تولدها الشحنة الانفعالية أى تعاطف الفنان مع الموضوع الجمالي هى مرحلة تأهب فني واستبطان الرؤى الجمالية أو بمعنى آخر هي نقطة البداية لتكوين صور خيالية في الذهن وكأنها مشروع تخطيطي يحتفظ به الفنان في عقله أو يرسمه على ورق كمخطط أولي "إسكتش" أو يدون الفكرة بالكتابة ومن ثم يبدأ في التفكير ببلورتها أو نمائها وكيفية إيحالها إلى صور جمالية بنسق جمالي خلاق يبرز عامل الخبرة الفنية والمهارات التكنيكية فميكانزيم الإبداع لا يعتمد فقط على الخيال إذا لم يكن الفنان لديه القدرة على تطويع المادة الوسيطة التى يستخدمها وبقدر ثراء حصيلته المعرفية وإلمامه بأدواته بقدر ما يمنحه عمله من نجاح فلا تطغى هذه المواد أو الأدوات على الفكرة أو العكس فالجميع يمثل علاقة لا تلبث أن تتوحد في إطار أو نسق جمالي إبداعي ذات وحدة جمالية منفردة ومتميزة.


image
آكلو البطاطس فان جوخ

image
المقهى في المساء لفان جوخ 1888م

image
حقل ويزن لفان جوخ 1888م
بواسطة : الإدارة
 0  0  611

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية