• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

جمعية التشكيليين تدشن موقعها وتكرم منسوبيها وتعلن عن حزمة من البرامج

بحضور رئيسها الفخري الأمير فيصل بن محمد بن سعود

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الجزيرة الفنون التشكيلية-تغطية - فيصل بن سحمي العتيبي:  
على شرف صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن محمد بن سعود بن عبد العزيز الرئيس الفخري للجمعية السعودية للفنون التشكيلية وبحضور المهندس خلف الدلبحي مدير إدارة المشاريع بأمانة منطقة الرياض وعدد من ممثلي المؤسسات الداعمة لبرامج الجمعية أقامت الجمعية حفل تكريم بدعم من شركة دهانات الجزيرة للمشاركين في برامج المركز الرئيسي للجمعية وكذلك تكريم المشاركين في المعرض الذي أقامته وكالة الشئون الثقافية بمناسبة اليوم الوطني، بدأ الحفل بآي من الذكر الحكيم بصوت محمد بن نواف العتيبي، ثم كلمة لرئيس الجمعية محمد المنيف رحب فيها بسمو الأمير فيصل وشكره على حضوره وعلى ما تحظى به الجمعية من اهتمام وحرص من سموه وما يتلقاه أعضاء الهيئة الإدارية من توجيهات رفعت من شأن الجمعية وفتحت الكثير من سبل النجاح تحقق لها الكثير من الإنجازات في هذا العام.

تدشين الموقع الجديد للجمعية

بعد ذلك قام الأمير الدكتور فيصل بن محمد بن سعود رئيس الجمعية الفخري بتدشين الموقع بالضغط على رابط الموقع على الشبكة العنكبوتية (http://www.gsft.org.sa/) الذي كما جاء في شرح مفصل عنه من الأستاذ طارق الفصام والذي يشتمل على العديد من النوافذ منها إضافة إلى المعلومات عن الجمعية صفحات للفروع وأرشيف للفنانين حسب الأحرف الهجائية وتسجيل العضوية من أي مكان يعيش فيه الفنانون وصفحة للشركاء الداعمين للجمعية وأيضا للمتعاونين معها في الأنشطة.

تكريم اللجان والمشاركين

بعد ذلك قام سموه بتقديم دروع التكريم للجنة المنظمة للملتقى الأول بإدارة الفنان أحمد المالكي ولمديري إدارات المركز الرئيسي للفنان إبراهيم الفصام مدير إدارة الفروع والمتابعة والفنان فيصل العتيبي مدير إدارة النشاط العام للمركز الرئيسي ومسئول العلاقات العامة والإعلام والأستاذ طارق الفصام القائم على تطوير الموقع والأستاذ نواف العتيبي سكرتير رئيس الجمعية وبقية أعضاء لجنة الملتقى والسكرتارية وعبد الله العتيبي مشرف موقع الجمعية الالكتروني، ثم تفضل الأمير فيصل بارتجال كلمة بعد تدشينه الموقع أشاد فيها بالدور الذي يقوم به منسوبو الجمعية في المركز الرئيسي وفي الفروع كل حسب اجتهاده والظروف المتاحة له، وأشار إلى أن ما تحقق للجمعية بمتابعة وإدارة رئيس الجمعية محمد المنيف يعتبر نقلة واثقة الخطى معتبرا أن ما تم تنفيذه من مذكرات تعاون وما أقيم من أنشطة للمركز الرئيسي وفي الفروع يعد بادرة مبشرة بموسم وبمستقبل مشرق للجمعية واعدا سموه انه يقف مع الجمعية لتحقيق أهدافها الوطنية مؤكدا أن الفن التشكيلي جزء مهم من ثقافة الوطن التي تجد الاهتمام الكبير من حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين وولي ولي العهد.

بعد ذلك وافق سمو الأمير فيصل على طلب من رئيس الجمعية أن يفتح مع سموه مجالا للحوار مع الفنانين الحضور حيث بدأت الكلمات والأسئلة التي وجدت مساحة كبيرة من وقت سموه رد فيها على الكثير مما جاء فيها لافتا النظر إلى أن الفنان التشكيلي أصبح واعيا لدوره ومتمكنا من أدواته وشاعرا بمسؤوليته تجاه ثقافة وطنه ومجتمعه، مؤكدا أن ما تحظى به المملكة من فنانين رواد وأجيال جديدة قادرون على المنافسة العالمية.

وبين سموه أن ما سيتم من تعاون بين الجمعية وبين أمانة منطقة الرياض بقيادة المهندس عبد الله المقبل وبما يتمتع به أعضاء الجمعية من قدرات ستجعل الرياض مثالا للجمال بما سيضاف إلى جمالها من لمسات الفنانين التشكيليين.. مختتما كلمته بالحضور من المؤسسات الداعمة التي كرم ممثليها ومنها القناة الثقافية وشركة هرفي وفندق جولدن توليب. وشكر كل من يساهم بإبداعه ويرفع من شأن جمعيته.

بعد ذلك غادر الحفل محاطا بالفنانين الذين عبروا عن مشاعرهم الفياضة بوجوده معهم.

إنجازات الجمعية في عام 34 ـ 35هـ

حققت الجمعية السعودية للفنون التشكيلية العام المنصرم 34 - 35هـ العديد من الإنجازات جعلتها في مساحة متقدمة في مضمار المنافسة والمشاركة مع من سبقوها في مجال خدمة الفن التشكيلي تبعا لدورها المؤسسي جاء من تلك الإنجازات امتلاك الجمعية ارضا بمساحة 2800متر مربع في موقع حيوي، اتفاق مع مركز الحوار الوطني على إقامة معرض بمناسبة افتتاح المقر الجديد للمركز، اتفاق مع أمانة منطقة الرياض لتجميل العاصمة، موافقة وزارة الثقافة وكالة الشئون الثقافية على طلب الجمعية إقامة دورات للراغبين كمدربين في ورش الفنون التعليمية في مجال تقنيات الفنون التشكيلية من نحت ورسم وغيرها للمواهب تمنح للمدربين شهادات موثقة من الجمعية ووزارة الثقافة، قرار من سمو وزير التربية بالبقاء في مقر الجمعية الحالي في صالة الأمير فيصل بن فهد التابعة لمعهد العاصمة إلى أن يبنى للجمعية مقرها الخاص، تنفيذ الملتقى الأول للجمعية في ثلاث محطات الرياض

وفي محافظة جدة وفي أبها، اتفاق تعاون مع جامعة الملك سعود قسم التربية الفنية، اتفاق دعم مع شركة دهانات الجزيرة لدعم الملتقى الأول على جائزة الشركة ارتفع سقف الجائزة للملتقى الثاني هذا العام إلى دعوة مشاركة فنانين عرب و أجانب، تعاون في إقامة معارض وإعدادها من قبل الجمعية مع كل من.. التعليم العالي، وزارة الداخلية (الدفاع المدني) وكالة الشئون الثقافية بوزارة الثقافة والإعلام، معهد الإدارة العامة.

ونظرا للحراك السريع في مهام الجمعية وأهمية تطوير العمل الإداري وحرصا من الهيئة الإدارية على أن يكون العمل في الجمعية وفق معايير وأسس فقد تقرر إنشاء أربع إدارات على النحو التالي، إدارة الفروع والمتابعة، إدارة النشاطات في المركز الرئيسي، إدارة العلاقات العامة والإعلام، إدارة الإشراف على موقع الجمعية الالكتروني.

كما أسهمت الفروع الأحد عشر التي يديرها وينتسب إليها نخبة من التشكيليين أنشئت طبقا لباب الفروع في اللائحة الأساسية للجمعية في عدد من المناطق والمحافظات بجهود وتطوع الفنانين فيها بدعم نشاط المركز الرئيسي بالعديد من الأنشطة والفعاليات منها المعارض وورش التدريب في الرسم والنحت قدمتها الفروع كل حسب قدراته وإمكانيات دعم القطاع الخاص في محيطه أو تعاون الجهات الرسمية كان لها أثرها وتأثيرها في محيط كل فرع.

أما المعارض المزمع تنفيذها هذا العام 1435هـ معرض الرسم الواقعي ومعرض المعلمين والمعلمات التشكيليين من منسوبي الجمعية بالتعاون مع وكالة الشئون الثقافية بوزارة الثقافة والإعلام، تنفيذ برنامج تجميل العاصمة الرياض والإعلان عن المسابقة والمقسمة إلى أربعة محاور مسابقة للمرحلتين الابتدائية ولمتوسطة ومسابقة للمرحلة الثانوية ومسابقة لطلاب قسم التربية الفنية بجامعة الملك سعود.ومسابقة للفنانين المحترفين، الإعلان عن مسابقة جائزة شركة دهانات الجزيرة على المستوى المحلي والخليجي والعربي، إقامة معرض مركز الحوار الوطني واختيار الأعمال المناسبة لتجميل المركز. مع الإشارة إلى أنه يتم حاليا إعداد دليل مفصل بالكلمة والصورة ستتم طباعته بدعم من وكالة الشئون الثقافية بوزارة الثقافة والإعلام.
بواسطة : الإدارة
 0  0  428

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية