• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

لوحات التشكيليين تزيّن الملتقى الدولي الأول للعلاقات العامة والإعلام بالمدينة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
المدينة-زاهد صادق بخش - المدينة 
ساهم نخبة من الفنانين التشكيلين في إنجاح فكرة توظيف الفن التشكيلي على المساهمة في العلاج النفسي، من خلال الفن وإسقاط الضوء على المرض والمريض النفسي، وتعريف المجمتع بأهمية التثقيف الصحي النفسي.
وقد جاء ذلك من خلال توجيه الدكتور أحمد حافظ مدير مجمع الأمل للصحة النفسية بالمدينة المنورة، بدعوة رئيس قسم التثقيف الصحي سلطان العنيزي، للمشاركة بملتقى العلاقات العامة والإعلام والتوعية الصحية بالمدينة المنورة والذي رعاه صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان أمير منطقة المدينة المنورة، وذلك لطرح رؤية فنية للفنانين التشكيليين من خلال أعمالهم الفنية، حيث شارك 8 فنانين تشكيليين من أبناء المدينة المنورة بعرض تشكيلي يحمل لوحات تعبّر عن العلاج النفسي. وتحدثت لـ»المدينة» المنسقة والفنانة التشكيلية لينا محفوظ قائلة: تم تكليفي بدعوة نخبة من الفنانين التشكيلين من خلال قسم التثقيف الصحي بمجمع الأمل للصحة النفسية كوني فنانة تشكيلة من أجل توظيف تجربة جديدة تطمح لتثقيف المجمتع بالتعاون بين جميع فرقه ومشاربه برؤية فنية لطيفة وحسّاسة تؤثر في عين وعقل وروح المتلقي للفن التشكيلي، وقد لبّى الدعوة كلٌ من الفنانين: عادل حسينون وهاني مظهر وأحمد البار وفهد الجابري وإيمان بكري وفدوى إبراهيم والطالب عمر الشريوفي، حيث تنوّعت رؤيتهم الفنية وتباينت بطريقة جديدة على الفن التشكيلي بشكل مباشر ظهر من خلال هذه المبادرة، حيث شاركت الفنانة التشكيلة إيمان بكري بلوحة تجريدية اعتمدت فيها على تكينك الرمزية اللونية لإظهار الطاقة الإيجابية والسلبية للروح من خلال مفهوم التأطير للنفس بإطار أخلاقي وديني وعدم كبت الطاقة السلبية للروح، وأما الفنان عادل حسينون فقد شارك بعملين تأثيريين عن الفصام أكد فيهما أن النفس قد يكون لها أكثر من جانب مستقل ومعقد في نفس الوقت، فيما شارك الفنان هاني مظهر بأربعة مجسّمات من السيراميك الخزف تشير إلى علاقة وطيدة بين المريض النفسي والفن فهو يعتبر من أحد طرق العلاجات المحبّبة، كما شاركت الفنانة فدوى إبراهيم من خلال لوحتها التجريدية بتوضيح أن المريض النفسي قد يعاني من هلاوس ورؤى قد يراها من وجهة نظره هي الحقيقة، كما شارك الفنان فهد الجابري برؤيته الفنية التي ارتكزت على العنف الأسري وخطورته، وأما الطالب عمر الشريوفي وهو من ذوي التربية الخاصة فجاءت مشاركته تأكيدًا على تلاحم المجتمع وتكاتفه. وأضافت الفنانة لينا محفوظ بأن لوحتها التأثيرية التي أكدت فيها بأن المريض النفسي رغم الأقنعة التي يراه بها المجتمع ورغم ما يعانيه من ضلالات فكرية إلا أنه إنسان جميل في داخله ومن حقه أن يعامل بأنسانية
بواسطة : الإدارة
 0  0  324

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية