• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

مرعي القحطاني: عسير الأولى على مستوى الشرق الأوسط تراثي

"الملتقى العمراني".. فرصة لتحفيز الأهالي بمبادرات "التراث العالمي"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الوطن-أبها: مسعود آل معيض 
سيكون ملتقى التراث العمراني الوطني الرابع الذي سيقام في منطقة عسير من ٩ إلى ١٢ من شهر صفر المقبل، فرصة مواتية لجملة من المبادرات الرامية لإعادة التراث العمراني في المملكة بشكل عام وعسير بشكل خاص إلى الوجود مجددا والحفاظ عليه.
ويشير المدير العام لفرع هيئة السياحة والآثار بعسير المهندس محمد العمرة إلى أن الملتقى سيشهد إبراز المكاسب الاقتصادية والثقافية لتسجيل المواقع التراثية في قائمة التراث العالمي، وتناول الآفاق المعاصرة والمستقبلية، ودور البلديات وهيئة السياحة والآثار في المحافظة عليها وتنميتها وتوثيقها واستثمارها في هذا المجال، ودور الإعلام في التوعية بأهمية التراث.
وتابع: "كما سيتناول الملتقى التعليم الجامعي في التراث العمراني ومشروع الملك عبدالله للعناية بالتراث الحضاري الوطني، ودور المؤسسات المجتمعية المحلية في تأهيل وتطوير التراث العمراني، بجانب عرض تجارب ناجحة في مجال تأهيل وتطوير التراث العمراني".
من جهته، اعتبر وكيل جامعة الملك خالد، الدكتور مرعي القحطاني عضو اللجنة التنفيذية للملتقى، منطقة عسير الأولى على مستوى الشرق الأوسط في مجال التراث العمراني، بحكم تميزها وتنوعها، مؤكدا أن اختيار رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار الأمير سلطان بن سلمان إقامة المتلقى بها جاء إنصافا لها.
مشيراً إلى أن الجامعة ستستضيف اليوم الأول للمتقى كاملا، منها حفل توزيع جائزة الأمير سلطان بن سلمان للتراث العمراني والمعرض الخاص به ومعرض المشاريع الفائزة في كليات العمارة والهندسة و3 حلقات نقاش حول التراث العمراني تستمر حتى 5 مساء، مختتما حديثه بأن جامعة الملك خالد شريك أساس في إنجاح الحدث.
بدوره قال أستاذ السياحة والآثار المساعد بجامعة الملك خالد، الدكتور علي مرزوق مدير فرع الجمعية السعودية للفنون التشكيلية بعسير: "إن العولمة انحرفت بأفكارنا وأفقدتنا الهوية المعمارية، ونحن بهذا القول لا نريد العودة إلى الوراء ولا نرفض بالتالي الحداثة المعمارية، بل نحاول المواءمة بينهما بما يحقق الأصالة والمعاصرة، واستغلال عناصر بناء حديثة ومستدامة، ونظراً لما تشهده المملكة من تطور سريع وزيادة ملحوظة في معدلات النمو العمراني، فقد ظهرت أنماط وطرز معمارية حديثة، أدت إلى هجر تراثنا المعماري الذي ينبع من خصوصيتنا ويؤكد على تنمية شخصيتنا المعمارية بسمات محلية، مما يعمق من تجربة الانتماء إلى الوطن، ويكرس لمزيد من الثراء والوعي عند الإنسان السعودي".
وأضاف: "العمارة التقليدية بمنطقة عسير تعبر عن متطلبات شعب محافظ على هويته الإسلامية وعاداته وتقاليده نابعة من فكره وثقافته، لذا لا بد من العمل على تطوير هذا الإرث المعماري بتشجيع المواطنين والشركات والمؤسسات الهندسية على استخلاص قيمه الفنية والجمالية، وتوظيفها التوظيف الأمثل في العمارة الحديثة، وهذا في ظني لن يتأتى إلا بتضافر الجهود والعمل على تفعيل عدد من المبادرات، ومن أهمها: فتح كلية للعمارة بجامعة الملك خالد تخدم تراث المنطقة العمراني، وفتح مسارات جديدة للتراث الشعبي البصري، وما يرتبط به من مصنوعات تقليدية وزخارف شعبية في أقسام الفنون والتصميم والتربية الفنية أسوة بما هو معمول به في الجامعات العربية، إلى جانب توعية المواطنين، وتشجيع الباحثين والمختصين بإجراء الدراسات والبحوث التي تهتم بالتراث العمراني والقيم الفنية والجمالية والزخرفية المرتبطة به عن طريق دعمهم مادياً ومعنوياً، ومن ثم الإفادة من نتائج هذه الدراسات في تفعيل البرامج والخطط التي من شأنها العمل على توثيق التراث العمراني وتأصيله والمحافظة عليه، ومن ثم العمل على توظيفه في العمارة الحديثة".
ومن الأمثلة المعمارية المعاصرة التي استلهمت التراث العمراني بمنطقة عسير، يقول: "جامع الملك عبد العزيز، وإمارة المنطقة، وقرية المفتاحة، ونادي أبها الأدبي، ومتحف عسير الإقليمي، وشركة الاتصالات السعودية، والغرفة التجارية، وفرع مبنى الخطوط الجوية العربية السعودية، ومستشفى الرحمة، المستشفى السعودي الألماني، وغيرها". كما بين ظافر بن حمسان مالك قرية بن حمسان أنه يتمنى أن يشهد الملتقى إطلاق رحلات تراثية من قريته إلى القرى التراثية في عسير التي تصل إلى أكثر من 5 آلاف قرية، وإنشاء فندق تراثي للقروبات السياحية.
وأضاف: "نطمح للاستفادة من التجارب العالمية والعربية في إعادة تأهيل مواقع التراث العمراني لخدمة السياح".
ولفت بن حمسان إلى تقديمه عرض ركن كامل عن البناء في عسير والفن والنقش الداخلي وتكسير الحجر بالطريقة البدائية خلال مشاركته بملتقى التراث العمراني، مبين أن الفن المعماري القديم الذي يضم خمس نماذج، أولها البيت الحجر للمناطق الجبلية وبيت أبها وقحطان، وثانيها "الرقف" والذي ينتشر في الجزء الشرقي من عسير وخميس مشيط وبيشة وطريب والحرجة ويميزها بناء المنازل بالطين، وثالثها في البادية "بيت الشعر"، كما برز الشكل العمراني "للعشة" في تهامة الساحلية

image
بواسطة : الإدارة
 0  0  401

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية