• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

التشكيلي محمد السيهاتي: أعمل جاهدا لنقل جمال نخلنا وبحرنا للأجيال القادمة

في حديث لـ «الجسر الثقافي»

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
اليوم-هيثم حبيب القطيف  رغم أنه يشير إلى أن بداية مسيرته الفنية كانت خجولة إلا انها انطلقت في معرض تشكيلي في عام 1408هـ، مع أسماء لكبار ورواد الفن في المملكة والمنطقة الشرقية، ومنهم الفنانون كمال المعلم وعبدالله مرزوق ومنير الحجي وعلي الصفار وآخرون، وكان حينها صغيرا في العمر والمسيرة الفنية، لتكون تلك المشاركة محطة بارزة في مسيرة الفنان التشكيلي محمد السيهاتي، الذي فضفض لـ"الجسر الثقافي" عن كثير من هموم التشكيليين الذين تقهرهم ظروف الحياة، ما تسبب في كثير من الاحيان لهجرهم ريشتهم رغم ما يسببه ذلك من آلام.

ما الخط والمسار الذي اتخذه الفنان التشكيلي محمد السيهاتي لريشته؟

ربما الموروث الشعبي نال جل اهتمامي وتركيزي ما جعل بعض الكتاب والنقاد يتهمونني بكوني ناقلا للصورة أكثر من كوني فنانا مبتكرا، وقد أوافقهم ببعض الجزئيات، حيث إنني طورت في تقنية اللون خاصة في (الالوان المائية) التي اعطتني طابعا مميزا وخطا مميزا عن بقية الفنانين الموجودين، خصوصا ان اغلبهم يأخذون من بعضهم البعض، إضافة لتقليدهم بعضهم البعض في الخامة الجديدة "الاكريلك" وهي الخامة التي ظهرت متأخرة وهي خامة مطورة للألوان الزيتية، بعد ان انتقلوا من صومعة الالوان الزيتية إلى "الاكريلك" وهو ما تسبب في التأثير على أغلب الفنانين التقليديين.

ما سر تعلقك بالمدرسة الواقعية ولم هذا التمسك الشديد بها؟

أنا كأي ممارس في المجال التشكيلي، بعيدا عن وصف نفسي كفنان حيث ما زلت مجرد ممارس، وعشقي للمورث الشعبي جعلني اقوم بالبحث والتوثيق في مراحل وأحداث مررت بها في حياتي في حقبة الانتقال من مرحلة ما قبل الطفرة الاقتصادية إلى ما بعدها، وهي ما اثرت على نفسيتي واتجاهاتي وميولي الجارفة الفنية، جعلتني اسأل نفسي أين سنكون في المستقبل؟.

لذلك اجيب عن استفسارك بأن شغفي وحبي لتلك الفترة الزمنية حملني مسؤولية نقل جمال تلك الحقبة للأجيال الجديدة لإخبارهم عن ألعابنا البسيطة الشعبية، وبيوتنا وحاراتنا وعيوننا، والبحر وخصوبة مزارعنا وأرضنا التي عشنا عليها.

لماذا يغيب السيهاتي عن الملتقيات العالمية او الاسابيع الثقافية الخارجية، خصوصا مع تميزك بالألوان المائية؟

للأسف اصبح الوسط الفني مؤخرا موبوءا ولا يعتمد على دعم الفنان المميز، والمتمكن في خاماته حتى وان كان له تاريخه الفني الذي يمتد لسنوات طويلة، حيث أصبح الوسط يعتمد بنسبة كبيرة على العلاقات الشخصية، وبإمكان المتابع ان يلاحظ أن المسئولين في مختلف الجهات المعنية بالثقافة والفنون لم يتغيروا منذ فترة طويلة، كا أن قائمة اسماء الفنانين المشاركين لديهم هم من المقربين لهم ولم تتجدد وتتغير منذ مدة طويلة ايضا.

ولا يخفى على كثير من المتابعين والمهتمين أن نسبة كبيرة من المنتمين للوسط الفني التشكيلي لا علاقة لهم به خصوصا من الجنس الناعم.

هل لديك حساسية تجاه المشاركات النسائية في الفن التشكيلي؟

ليست حساسية ولكن للأسف أن 99% من أعمال الفنانات التشكيليات ضعيفة جدا ولا ترتقي لمصاف الأعمال التشكيلية الحقيقية، وذلك يعود لاستعجالهن إقامة معارض فنية وهن لا يزلن في بداية أعمارهن الفنية، ليأتي بعض الكتاب والنقاد الفارغين ليبدؤوا بتلميعهن والإشادة بأعمالهن ليساويهن بـ"فان جوخ"، لذلك تعتبر الساحة موبوءة بفعل استعجال فنانين وفنانات للدخول في الساحة، إضافة لوجود نقاد العلاقات الشخصية الذين يمدحون ويبجلون في معارفهم وأصدقائهم.

ومن المضحك ايضا ان نرى فنانات في مقتبل عمرهن الفني، وللتو انتهين من الحصول على دورات تدريبية بسيطة في مجال الفن التشكيلي، لنتفاجأ بعدها لتحولهن لمدربات ينظرن ويتحدثن عن تجاربهن.

وهل لذلك علاقة في غيابك عن الساحة التشكيلية لمدة تجاوزت 5 سنوات؟

رغم ما يسببه ذلك من إحباط إلا أن ذلك ليس سببا في غيابي والذي يعود لبعض الظروف الخاصة مؤخرا والتي أجبرتني على الابتعاد عن النشاط الفني، لأجد نفسي منهمكا في القراءة تعويضاً عن هذا الابتعاد القسري، ولا أخفيك أنني أتلقى دعوات كثيرة من قبل الصالات الفنية والفنانين للمشاركة، إلا ان مدة التوقف قد تسبب بلا شك تراجعا في اللياقة الفنية وهي ما تحتاج إلى وقت لإعادتها من جديد بالشكل المطلوب.

وهل ستعوض ذلك بمعرض فني جديد يعيدك لساحة العمل والنشاط كما كان في السابق؟

بإذن الله سيكون لي رجعة قوية قريبا، حيث اعمل حاليا وبشكل جدي لإقامة معرض شخصي يركز على نشاط (المرأة قديما)، ومنها المهن والحرف اليدوية والزي الشعبي القديم ومراسم الزواج الالعاب الشعبية للبنات وأمور أخرى، ويهدف المعرض للتركيز على حقبة سابقة في المجتمع السعودي، يوضح دور المرأة القوي في نهضة المجتمع، وكيف كانت تشارك الرجل في جميع امور الحياة.

وهل سنجدك ايضا تشارك في المعارض الجماعية مستقبلا؟

كانت لي مشاركة خجولة مؤخرا في المعرض الجماعي "اللوحات الصغيرة" وكانت مشاركة ناجحة، ولكن الآن لا أجد أن المعارض الجماعية التي كنت أنتمي لها سابقا ستضيف لي المزيد من الوقت الذي احتاج فيه ان اقدم لنفسي الشيء الكثير، وهذا لا يعني أنني انكر فضلها علي.

وربما لا استطيع المشاركة بسبب كثرة الاعضاء فيها، رغم محاولة المسئولين عن الجماعة للتنسيق بين اعضائها إلا انها لا تستطيع اعطاء الجميع الفرصة المناسبة، خصوصا مع ندرة المشاركات والمعارض المتاحة لها والتي من الصعب ان تستوعب الجميع.

image
بواسطة : الإدارة
 0  0  384

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية