• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

وكالة الثقافة وفروع الجمعية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
اليوم-عبدالرحمن السليمان أعلنت وكالة وزارة الثقافة والاعلام للشؤون الثقافية قبل أكثر من شهر عن معرض للفنانات التشكيليات السعوديات، في افتتاحية لادارتها التشكيلية بعد توقف لاكثر من عام، وبعد تقاعد مديرها الفنان صالح خطاب، لكنني قبل ايام كنت محكّما في ملتقى الكويت للفن المعاصر، وفوجئت أن بعض زملائي المحكّمين العرب، يذكرونني بلقائهم في ملتقى سيعقد في الرياض خلال هذا الشهر او الشهر القادم. في الواقع لم اعرف المناسبة وفحواها مع وجود الدكتور خطاب كزميل مشارك في التحكيم، لكنني علمت فيما بعد عن مؤتمر او لقاء او معرض له علاقة بالفنون الاسلامية سيقام في الرياض.

لا أعرف لماذا هذا البدء الذي ارادته الوكالة بالفنانات؟ هل لانهن اكثرية او لان نشاطهن اوسع ام انها ترى ان لهن الحق على الفنانين؟؟ كلها علامات استفهام لست فقط الذي يطرحها، فعدد من المتابعين والفنانين اشاروا في بعض وسائل التواصل الاجتماعي إلى ذلك.

أما الامر الثاني، فلماذا تقوم به وكالة الثقافة في السر وكأن الامر يعنيها وحدها ويعني فنانين من اختيارها؟

افتقدت الحركة التشكيلية المحلية دورا هاما لوزارة الثقافة والاعلام خلال الفترة الاخيرة وبدرجة ملحوظة، فلا معارض ولا انشطة، والجميع يتساءل عن هذا الصمت الذي طال وعن مستقبل الفن التشكيلي المحلي، ودور مؤسساته الرسمية التي يضع كثير من زملائنا آمالهم عليها.

لم تزل وزارة الثقافة والاعلام تفتقد الى مكاتب للثقافة في اداراتها او مكاتبها في مدن المملكة، فلم يعد هناك أي نشاطات ثقافية لمكاتب الوزارة في المدن السعودية سوى اجازة المعارض المقامة، وحتى ذلك فاني ارى ان بعض القاعات تجيز معارضها من وكالة الثقافة وبتوقيع وكيلها للشؤون الثقافية، فهل هذا هو الدور الذي ننتظره من وكالة الثقافة؟؟

تقوم فروع جمعية الثقافة والفنون في بعض المدن بنشاطات تتنوع بين الورش الفنية والدورات التي تجلب من ورائها عوائد للجمعية يدفعها المشاركون ولقاءات بسيطة؛ خلاف المعارض التي تعتبر النشاط الحقيقي والفعلي الذي يمكن ان تستفيد منه الشريحة الاكبر من ممارسي الفن من الهواة والفنانين، حتى المعارض التي تقام هنا او هناك لا تزال بسيطة وذات مستويات متواضعة، وبعيد عنها فنانو عدد من الفروع او المدن، وبالتالي فان الجمعيات لم يعد لها ذلك الزخم الفني الذي كانت تشهده في الثمانينيات او التسعينيات او حتى بعد ذلك، فهل هي الميزانيات ام مَن يدير دفة الاقسام التشكيلية ام مدراء الفروع انفسهم ام هو مركزها الرئيسي؟

اعتقد ان الجميع يشترك في هذا التقصير، ابتداء بوكالة الثقافة ورئاسة المركز الرئيسي ومدراء الفروع ورؤساء او مقرري اللجان، والواقع ان الوضع القائم يعني تواريا وتراجعا كبيرا للفن التشكيلي المحلي، ويعني احباطا لفنانيه ولمواهبه، فمدن المملكة لم يعد فيها سوى فروع الجمعية التي يُعول عليها، بعد ان كانت تقاسمها الانشطة مكاتب الرئاسة العامة لرعاية الشباب التي سُحبت عنها الانشطة الثقافية.

زملاؤنا التشكيليون، ما زال عدد منهم يتذمر من علاقته بفروع الجمعية او ادارة الفنون التشكيلية بوكالة الثقافة، فلا تواصل مع الفنانين، ولا نشاطات تخدمهم والاكتفاء بسجلات ترفع فيها نشاطات، واي نشاطات؟ نشاطات لا تسمن ولا تغني، مستغلة وسائل التواصل الاجتماعي لنشر الاخبار، ووضع الفرع او قسمه او من يديره في الصورة.

المركز الرئيسي لم يعد له التوجيه او المراقبة والمحاسبة التي يمكن ان تحسن اعمال ونشاطات الفروع، واذا كانت، فهي مراقبة لا حساب عليها، ناحية نوع ومستوى ما يقدم، كما توارى دور المركز الرئيسي في تبني فعاليات او اقامة انشطة مركزية كما كان عليه فترة انطلاقته السبعينية وما بعدها، فليست هناك معارض للفنانين التشكيليين السعوديين على غرار ما شهدته الجمعية 1978 و1981 وبعدها، وحتى بعض الفروع النشطة التي ضمت في بعض معارضها الثمانينية اعدادا من الفنانين من مختلف المناطق لم تعد بذلك الوهج.

من يتحمل كل هذا التواري والقصور والتذبذب الذي تعيشه الساحة التشكيلية وانحسار دور المؤسسة الرسمية الحكومية وهي وزارة الثقافة والاعلام ممثلة في وكالتها للشؤون الثقافية.

أين يذهب الفنانون التشكيليون والفنانات؟ ولماذا صار دور جهة الرعاية الرسمية غائبا؟ هل سيطول صمت وزارة الثقافة والاعلام اكثر من ذلك، في رسم دور حقيقي وفاعل لها ولوكالاتها نحو الفن التشكيلي المحلي ونحو فنانيه وفناناته على مستوى الداخل والخارج؟!

ارجو ان تعيّن وتحدد الوزارة الى وكالتها للشؤون الثقافية دورا فاعلا يدعم الفنان المحلي ويشجع حضوره بفعاليات وانشطة ذات قيمة وذات مستوى يرفع من شأن الحركة التشكيلية المحلية، وان تعود للمناطق وللمدن السعودية حيوية تشكيلية افتقدتها بعد سحب الثقافة من رعاية الشباب.
بواسطة : الإدارة
 0  0  467

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية