• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

أنشأت في هذه التجربة فضاءاتي الخاصة من خلال البورتريه الواحد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
اليوم-حسين شيخ - جدة أكد الفنان التشكيلي السوري سامر الحلقي، أنه حاول في تجربته الجديدة في فن البورتريه، بمعرضه الشخصي "ملامح"، الذي اختتم مؤخرا؛ سبر عوالم داخلية من ملامح خارجية للوجه الإنساني عموما، وهي محاولة لإسقاط الأشياء بوجهها الجميل من خلال تقنيات وخطوط وألوان لملامسة وجوهنا الداخلية في كل الانفعالات الحسية، وانطلق منها بشكل ذاتي محض، بحيث تلمس كلا منا في العموم والخصوص.

وحول ما أثاره بعض النقاد والمتابعين عن تجربته الفنية بأنه لا يزال أسيرا لتجربة البورترية، ولم ينطلق لفضاءات أرحب، قال الحلقي في حديثه لـ "الجسر الثقافي": بخصوص رأي النقاد الذي احترمه وأقدره هو أخذ تجربتي في المضمار الضيق نسبيا، في تجربتي السابقة كانت الفضاءات رحبة جدا، حيث الفضاء هو العنصر الحاضر من خلال مجموعة من العناصر، وكان أحدها البورتريه، وفي هذه التجربة أنشأت فضاءاتي الخاصة من خلال البورتريه الواحد، بحيث تستطيع أن تسافر ضمن ملامح الشخصية الواحدة دون حدود تحدها سوى حدود التأويل التي قد تمارسها مع العمل بينك كمتلق وبينه، وهو ما سيعنيك جماليا وحسيا بشكل أو بآخر، لذلك لم تأسرني هذه التجربة أو غيرها من التجارب القادمة ضمن حدود مغلقة".

وعن مشاركته في معرض سولوز الذي أقيم في صالة "ذي جاليري للفنون المعاصره " التابعة لمؤسسة أجنحة عربية بمدينة جدة، وجمعت في نفس المكان اثني عشر فناناً عربيا، لكل منهم تجربته الفنية، التي قدم كل منهم تجربته الشخصية في مكان مستقل؛ وصفها الحلقي بالتجربة الثرية والمتفردة معبراً عن سعادته بمشاركة اثني عشر فناناً يعرضون إبداعاتهم وتجاربهم الفنية تحت سقف واحد وأمكنة مستقلة، ومثمناً في ذات الوقت جهود القائمين على هذا الإنجاز الجميل، ويقول: "أما بخصوص تجربتي في معرض سولوز صالة "ذي جاليري" التي تعد أحد أهم المشاريع لدعم الفن والفنانين، إضافة لمساهمتها في رفع الذائقة الفنية الجمالية، والاهتمام بالفنان وتقديمه للمجتمع المحلي والعربي والعالمي، لذلك تكون التجربة غنية وثرية في هذا التجمع الفني من خلال هذا الكم والنوع من الفنانين المتجمعين في مساحة واحدة، باختلاف تقنياتهم وأفكارهم ومدارسهم المطروحة، وأجدني في هذا المكان أقدم شكري لإدارته والتي أتمنى من باقي القائمين على الفن في المملكة أن يحذوا حذوهم؛ للمساهمة في رقي المجتمعات ورفع الذائقة الفنية والبصرية لدى عموم أفراد وشرائح المجتمع.
بواسطة : الإدارة
 0  0  237

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية