http://example.com/sitemap_location.xml

  • ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

رياض العسكر وحديث المغالطات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
المدينة-- فيصل الخديدي  (قال سليمان بن عبدالملك: زيادة منطق على عقل خدعة، وزيادة عقل على منطق هجنة، ولكن أحسن ذلك ما زين بعضه بعضا). والإنسان كصندوق مغلق ما لم ينطق فإذا عُرف منطقه عرف ما بداخله فمنهم مليء بكنوز المعرفة والحكمة ومنهم أجوف فارغ لا يستره إلا صمته، والحوارات تشي بثقافة ووعي أطراف الحوار، ولقد تعودت الساحة التشكيلية من الأستاذ المتألق خيرالله زربان فتح أبواب الصفحات التشكيلية بالأربعاء وجعلها مشرعة للحوارات مع الفنانين والمواهب الفنية من داخل الوسط التشكيلي المحلي دون النظر لكونه فنانا سعوديا أو من أشقائنا الفنانين العرب في نشر لرسالة الفن بدون تعقيدات التصنيفات والتحزبات، تاركًا الحكم للقارئ كاشفًا له جوانب القوة والضعف في ثنايا حرف ضيفه، وفي حوار أجراه في العدد الفائت من صفحات الأربعاء ترك المجال حرًا لضيفه في الحديث عن الفن وعن منجزاته في الفن بعد أن قدمه تقديما يليق بخيرالله وتألقه في الصفحات التشكيلية، ولما حمل الحوار كثير من المغالطات عن الفن عمومًا وعن التشكيل السعودي على وجه الخصوص جاءت هذه الوقفة مع ما كتبه الأخ رياض العسكر في حواره.. فاستهل حديثه في البداية بتمجيده لمستنسخاته ووصول أعماله للعالمية والانتشار من خلال المحاكاة!!.. فأي عالمية يصل لها الفنان بمحاكاة ومستنسخات؟ وهل العالمية أصبحت مصطلح يطلق للبهرجة والتسويق دونما وعي ومراعاة لمعناها الحقيقي؟ كما أن حديثه هنا به كثير من اللبس في الفرق بين الفن والحرفة والتي يبدو أن الأخ رياض لم يحسن الفرق بينهما.. وأعقب في حديثه عن الحروفية بأنها فن جديد ولغة جديدة ضيقة الانتشار.. مناقضًا نفسه بعد ذلك في ثنايا حواره حيث ذكر أن الحروفية بدأت في القرن التاسع الميلادي!.. وإذا تجاوزنا هذه الأخطاء والمغالطات الحوارية والتي تكشف مستوى محموله من الثقافة والاطلاع فإنه من الصعب التجاوز ولو بحسن نية نظرته للفن التشكيلي المحلي بالمملكة العربية السعودية حيث ذكر (التشكيل في المملكة يأخذ شكل البدايات الأولى، وحركة النمو المتصاعد...)، فهي نظرة قاصرة ومجحفة لمسيرة الفن التشكيلي بالسعودية وأنها لم تتخط شكل البدايات عند الأخ رياض الذي يبدو أنه يجهل موقع الفنان التشكيلي السعودي على الساحة العربية والعالمية ووصول المنجز التشكيلي للفنان السعودي لكثير من المتاحف والمزادات العالمية ومع احترامي للفن السعودي من هو الأخ رياض حتى يصدر حكم أو تقييم أو حتى وجهة نظر في الفن بالسعودية وبأنه لم يأخذ شكل البدايات وليته احترم في حواره البلد وثقافته واحترم المساحة التي منحت له في صفحة التشكيل بالصحافة السعودية.. ولكن الإنسان بحواره ومنطقه لا يمثل إلا نفسه ومكنونات صدره تجاه الآخرين وبمثل هذه الحوارات يكشف الفنان الحقيقي من غيره.
* ترنيمة أخيرة: السنابل الفارغة ترفع رؤوسها لتصفعها الريح وتكشف خواءها.
بواسطة : الإدارة
 0  0  334

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية